أخبار عاجلة
الزكاة والضريبة والجمارك تدشن هويتها الجديدة -

بالفيديو.. رئيس الهلال السابق يفتح ملف أزمة الـ«170 مليون».. وسامي الجابر يرد

بالفيديو.. رئيس الهلال السابق يفتح ملف أزمة الـ«170 مليون».. وسامي الجابر يرد
بالفيديو.. رئيس الهلال السابق يفتح ملف أزمة الـ«170 مليون».. وسامي الجابر يرد

أعاد الأمير نواف بن سعد، رئيس نادي الهلال السعودي السابق، فتح قضية «170 مليون ريال»، والتي أثارت الكثير من الجدل في الشارع الرياضي، على خلفية اتهامات أيقونة الأزرق سامي الجابر، بشأن اختفاء تلك المبالغ من حسابات الزعيم، قبل أن تُسدل المحكمة الستار عن الأزمة.

ووضعت المحكمة الجزائية، في 15 يونيو الفائت، أوزار قضية الـ170 مليون ريال بين الأمير نواف بن سعد، وسامي الجابر، إلى جهة التنفيذ، بعد تأييد «الاستئناف» للحكم الصادر بفرض غرامة مالية على المدعى عليه نجم ورئيس الزعيم السابق، وقدرها خمسون ألف للحق العام والاعتذار العلني.

وتعود وقائع الأزمة إلى كشف مساعد وزير الرياضة، رجاء الله السلمي، في 2 مايو 2018، أن سامي الجابر، رئيس الهلال آنذاك، والذي خلف الأمير نواف بن سعد في المنصب، قدم تقريرًا رسميًا بعدم استطاعة النادي استخراج الرخصة الآسيوية حال عدم سداد مبلغ 115 مليون ريال.

وزعم التقرير أن هناك مبلغ 170 مليون ريال لم تتضح آلية صرفها، وطلب رئيس الهيئة من إدارة الزعيم التحقق من الأمر بالتعاقد مع مكتب قانوني ومحاسبين لمعرفة الآلية التي صُرفت فيها المبالغ، الأمر الذي أجبر بن سعد على اللجوء إلى القضاء.

الاعتذار المفقود

وفنَّد الأمير نواف بن سعد، في تصريحات لبرنامج «أكشن مع وليد»، كواليس أزمة الـ170 مليون واللبس الذي أحاط بالقضية التي لا أساس لها من الصحة، مشددًا على أنه لم يكن يتمنى أن تصل الأمور إلى ما آلت إليه، لكنه ظل ينتظر الاعتذار ولم يصدر شيء.

وأشار بن سعد إلى أنه لم يكن ليقبل باعتذار يهين لاعبًا في نادي الهلال بحجم سامي الجابر، إلا أنه كان له غرض واحد؛ أن وزارة الرياضة أعلنت أن هذا الكلام غير صحيح، خاصة أن هناك جانب يخص مجلس إدارته وأيضًا أمين الصندوق في ذلك الوقت، الذي يضر الأمر بسمعته.

وأكمل رئيس الهلال السابق: «بالمنطق لو أن هذا الموضوع حصل؛ هل فريق المحاسبة الذي كان معي كان سيستمر حتى الآن بالنادي؟ الموضوع مختلق من الأساس، وأنا شخص عندي أعمالي الخاصة فكيف سيكون حالي في عمل والأمر يكون مثار تساؤلات».

واعترف بن سعد أن مقربين حاولوا إقناع الجابر بالاعتذار -في حينها- لكنه رفض، ما أجبر على الذهاب إلى الجهة المختصة، حيث تم استدعاء سامي، وقالوا إن القضية ستنتهي لو اعتذرت لكنه رفض أيضًا.

حراج الجماهير

وأكد الأمير: «حضرت الجلسات بنفسي في المحكمة، ثم جاءت أزمة فيروس كورونا المستجد، وفيه معلومات ذكرت غير صحيحة في هذه القضية غير أزمة الأموال، وفي الأخير موضوع الـ170 مليون ريال أُشبع طرحًا وهو أمر منتهي، ويذكرني بـ"حراج" الجماهير على أعداد بطولاتهم الحقيقية».

ورد الجابر على حديث رئيس الهلال السابق، عبر الحساب الشخصي على «تويتر»: «تحياتي لك أستاذ وليد ولضيفك الأمير نواف بن سعد، أتمنى أن تستعرض التغريدة رقم 9 في سلسلة التغريدات، لسبب وحيد فقط، وهو أن تكتمل الصورة والفكرة من وراء سرد التغريدات».

وأعاد الجابر نشر نص التغريدة: «في النهاية تبقى الإشارة أن البعض لازال يردد هذا الموضوع بهدف الطعن في إدارات الهلال السابقة، لذا أقول إن جميع الإدارات التي تعاقبت على النادي فوق الشبهات، كما أن ما يميزها هو أنها تعمل من منطلقات؛ أهمها "حب الكيان- الشفافية- العمل التكاملي».

وعقَّب بن سعد على مداخلة أيقونة الهلال: «هناك قاعدة شرعية تقول "السكوت في معرض الحاجة بيان"، وهي التي أخذت بها المحكمة، لو نشر هذه التغريدة فقط لما اتجهنا للقضاء، لكن تناول قبلها 7 تغريدات تضمن اتهامات طالت مجلس إدارتنا بشأن وجود 170 مليون مفقودة، ولا وجود لشيء شخصي مع الجابر».

واستطرد: «الجابر من أفضل 5 لاعبين في تاريخ الكرة السعودية، لم أكن أتمنى إطلاقًا، أن يصل الموضوع لهذه المرحلة، ولكن القضية تنال السمعة، وهي مختلقة بالكلية ولا أساس لها من الصحة ولا يوجد اختفاء لـ170 مليون ريال».

الهلال ثابت والبقية متحركون

واعتبر بن سعد أن نادي الهلال ثابت والبقية متحركون، وجمهور الهلال يدفع من يعمل في النادي وهم السبب في استمرار توهجه، معقبًا: «لم يقم أي عضو شرف بالهلال بدعم مشروط، والزعيم دائمًا ثابت ولا توجد مظلة للنادي ترعاه كما يقال، ففي الهلال نأخذ رأي كل الأعضاء وبدون شرط الدعم».

وأردف: «الأمير عبدالرحمن بن مساعد خلال فترة رئاسته ضخ مادياً الكثير في النادي، وحينما سلّم النادي كان بوضع ممتاز، واللاعبون عقودهم سارية، وهذا ساعدنا كثيراً، والهلال في فترة من الفترات حقق بطولتين في موسم، والجمهور لم يكن راضيًا عن الفريق، وهذا يبين لك من يكون الهلال».

وختم بن سعد تصريحاته: «أي رئيس يعتقد بأنه مكتمل فهو مخطئ، الشخص يجب أن يعرف نواقصه، ويكملها له أعضاء مجلس إدارته، وأتمنى استمرار فهد بن نافل في الرئاسة، كمشجع لا يوجد أفضل من هذا الوضع لي، وفي حال لم يحصد الهلال لقب دوري أبطال آسيا، فإنه سيكون منافسًا عليهما بكل تأكيد».

وتولى الأمير نواف بن سعد منصب رئيس مجلس إدارة الهلال خلال الفترة من 2015 إلى 2018، وحقق الفريق الأول لقلعة الزعيم تحت قيادته 5 بطولات، هي «الدوري السعودي مرتين– كأس خادم الحرمين الشريفين – كأس ولي العهد – كأس السوبر السعودي».

اقرأ أيضًا:

بأمر المحكمة.. الاعتذار ودفع الغرامة يغلقان ملف قضية الـ170 مليونًا

جارديم يطالب الهلال بالتعاقد مع فهد المولد هذا الصيف

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بدء تركيب ماكينة حديثة لحياكة خيوط كسوة الكعبة المشرفة
التالى «جوهرة الوحدة».. أنسيلمو يُهدي مينيز القطعة الناقصة على رقعة النصر