أخبار عاجلة

وزير المالية: نسعى لإعادة ترتيب أولويات الإنفاق العام لصالح الفئات المهمشة والأقل دخلا

قال وزير المالية د. محمد معيط، إن الحكومة تستهدف العمل على تطبيق سياسات مـن شأنها الاستمرار في تحفيز الأنشطة الاقتصادية والإنتاجية الداعمة للنمو، وخاصة في قطاعات الصناعة والتصدير، بالإضافة إلى دعم النمو الذي يقوده القطاع الخاص وتوسيع القاعدة الضريبية من خلال الحد من إجراءات التهرب والتجنب الضريبي والتوسع في مجالات وأنشطة الميكنة وضم الإقتصاد الغير رسمي.

 

وأضاف وزير المالية خلال إلقائه البيان المالى عن موازنة 23/22 أمام الجلسة العامة اليوم لمجلس النواب برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، إلي أن وزارة المالية تقوم بتنفيذ خطة إصلاح هيكليـة شـاملة للحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، وضبط المالية العامة وتعزيز تحقيق مسـار نـمـو اقتصـادی قوي وشامل يقـوده القطـاع الخـاص.

 

وتابع: تسـتهدف موازنـة الـعـام المـالی ۲۰۲۳/۲۰۲۲ ومخصصاتها تحقيق استدامة الانضباط المالي وذلك بالتوازي مع العمل على توسيع شبكة الحماية الاجتماعية وتحقيق معدلات نمو شاملة وقوية من خلال استهداف الاستمرار في مساندة كافة القطاعات الاقتصادية وتوفير كافة الإحتياجات التمويلية لأجهزة الدولة وكذلك للأسر الأكثر إحتياجاً، وكذلك الاستمرار في دعم ومساندة القطاعات الإنتاجية ودفع جهود الحماية الاجتماعية ودعم الفئات الأكثر تأثراً بتداعيات الأزمات الراهنة.

 

واستطرد:" كذلك الاستمرار في سياسة التسعير السليم للسلع والخدمات والتوسع في إعداد ومتابعة الموازنة على أساس موازنة البرامج، والأداء والعمل على توسيع القاعدة الضريبية ورفع كفاءة الأدارة الضريبية. بالإضافة إلي استمرار تعظيم العائد من أصول الدولة والتقدم في برامج إعادة هيكلة الأصول الماليـة للدولة، وكذلك التركيز على إصلاح الهياكل المالية لرفع كفاءة وأداء الهيئات الاقتصادية وقطاع الأعمال العام".

 

وقال الوزير خلال الجلسة العامة: " نسعى لرفع كفاءة وإعادة ترتيب أولويات الإنفاق العام لصالح الفئات المهمشة والأقل دخلاً وخلـق الوظائف.

 

وأضاف "معيط"، أن مشروع موازنة العام المالي ۲۰۲۳/۲۰۲۲ أٌعد في وقت أصبح الاقتصاد المصري يواجه تحديات وضغوطات خارجية هائلة بسبب التداعيات السلبية لاضطراب سلاسل الأمداد وللأزمة الروسية الأوكرانية والتي ساهمت في وجـود ضغوط تضخمية كبيرة بسبب ارتفاع الأسعار عالمياً خاصة أسعار السلع الأساسية والغذائية مما خلق ضغوطات على الإقتصاد المصري وبالتالي استلزم ذلك علينا التعامل مع تلك التحديات شديدة الصعوبة بحرص وفعالية، وعلى الرغم من ذلك فهناك العديد من المؤشرات الإيجابية المتحققة والتي تؤكد سلامة السياسات المالية المتبعة وكذلك وجـود قـدر كبير من التعاون والتكاتف من الجميع سواء من القيادة السياسية والحكومة ومجلس النواب الموقر والشعب المصرى العظيم، لذا فنود توضيح وتأكيد الحقائق التالية:

 

تشير النتائج المعلنة من قبل وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى ارتفاع معدل النمـو الاقتصادي ليصل إلى 9% خلال النصف الأول من عام ۲۰۲۲/۲٠٢١ مقارنة بـ 1.4% خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، ومن المتوقع أن يسجل معدل النمو الاقتصادي 5.7٪ بنهاية العام المالي بعد تحقيق معدل نمو إيجابي أيضـاً قـدره 3.3% في العام السابق وذلـك على الرغم من تداعيات جائحة كورونا.

 

أضاف:" تشير البيانات الاقتصادية المحدثة بـأن الاقتصـاد المصري تمكن من الحفاظ على معدل البطالة مستقر خلال الربع الأخير "أكتوبر – ديسمبر"  من عام ٢٠٢١ عند 7.4٪ مقارنة بـ ۷٫٢٪ في ديسمبر وهو أقل مستوى يتحقق منذ عام 2010/2011 " ، ومقارنة بمعدل بطالة قدره 13.3٪ في يونيو 2014.

 

وقال الوزير خلال الجلسة العامة: تؤكد تلـك النتائج بأن الاقتصاد المصرى استطاع أن يستمر في النمو وخلق المزيد من فرص العمل للشباب الراغبين في العمل، حيث تشير البيانات الأخيرة إلى قدرة الاقتصاد المصري على خلق ما يقرب من مليون فرصة عمل لائقة خلال العام المنتهى في ديسمبر ٢٠٢١، مما أدى إلى الإبقاء على معدلات البطالة منخفضة نسبياً مقارنة بالأعوام السابقة.

 

وتابع: "تشير المؤشرات المالية الأولية للفترة يوليو - مارس ۲۰۲۲/۲۰۲۱ إلى استمرار الانضباط المالي المستهدف من قبل وزارة المالية بالرغم من الأزمة الراهنة والضغوط التضخمية حيث بلغت نسبة العجز الكلى للموازنة نحو 5,07% مقابل 5.13% من الناتج المحلـى خـلال نفس الفترة من العام السابق ومقابل عجز بلغ 9.4٪ من الناتج المحلى خلال الفترة يوليـو - مارس 2015/2016.

 

وقال: حققـت الموازنـة فـائض أولـى " قبـل سـداد الفوائـد خـلال الفتـرة يوليـو - مـارس ۲۰۲۲/۲۰۲۱ قدره ۳۱ مليار جنيه  بما يعادل ۰٫۳۹٪ من الناتج المحلى "، وذلك مقابـل فـائض أولي قدره ٢٥٫۳ مليار جنيه ۰٫۳۷٪ من الناتج المحلى " خلال نفس الفترة من العام السابق، ومقابل عجز أولى قدره 41.6 مليار جنيه ،۱٫۳٪ من الناتج المحلى " في ٢٠١٦/٢٠١٥.

 

وتابع: "بلغت نسبة دين أجهزة الموازنة العامـة نحو 85% من الناتج المحلي في يونيو مقابل 101٪ من الناتج المحلي في يونيو 2017، كما بلغت نسبة دين أجهزة الموازنة العامة نحو 81٪ من الناتج المحلى مع نهاية فبراير 2022، مما يؤكد أننا في الطريق السليم لضمان استقرار وتحسن واستمرار تراجع نسبة مديونية أجهزة الموازنة للناتج المحلى، وذلك على الرغم من الصدمات والأزمات العالمية وتداعياتها السلبية الكبيرة والمؤثرة.

 

وقال الوزير إن تحسن الأداء المالي قد صاحبه زيادة في الاستثمارات الحكومية الممولة من الخزانة العامة للدولة، والتي ارتفعت خلال الفترة يوليو - مارس من العام الحالي بنحو 15% لتصل إلى 132 مليار جنيه، كما ارتفعت مخصصات شراء السلع والخدمات بـ٣٢٪ خلال الفترة يوليو - مارس ٢٠۲۲/۲۰۲۱.

 

وأضاف: شهدت الشهور التسع الأولـى مـن العام المالي الحالي زيادة كبيرة في مخصصات قطاعي التعليم والصحة لتنمـو بشكل سـنوي بنحو ۱۸٪ و٢٤٪ على التوالي لتصل إلى 134 مليار جنيـة وإلى 84 مليار جنيـة علـى التوالي. ويعكس ذلك أكبر قدر ممكن من الاهتمام بتلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين وزيادة الإنفاق على التنمية البشرية والصيانة وتطوير البنية التحتية في جميع المحافظات على الرغم من الزيادة السكانية الكبيرة خلال السنوات الأخيرة. كما قامت وزارة الماليـة بتوفير نحو 135 مليار جنية لصناديق المعاشات حتى الأن كجزء من التسوية المخصصة للصناديق لهذا العام بقيمة ١٨٠ مليار جنيه لتبلغ إجمالي المبالغ المحولة من الخزانة العامة لنظام المعاشات 510.5 مليار جنيه في ٢٠٢٢/٦/٣٠.

 

وقال الوزير إن استدامة الأداء واستمرار الانضباط المالي قد تحقق في وقت بدأت فيه معدلات التضخم في الإرتفاع حيث وصلت إلى 8.8٪ في فبراير ٢٠٢٢ الأمـر الذي أدى إلى قرار البنك المركزي خلال شهر مارس ۲۰۲۲ برفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزى بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى 9.25٪ و10.25٪ و9.75٪ على الترتيب، كما تم رفع سعر الإئتمان والخصـم بواقع 100 نقطـة أسـاس ليصل إلى 9.75% وذلك للسيطرة على الضغوط التضخمية السائدة. هذا وقد سجلت معدلات التضخم متوسـط سـنوي قـدره 5.9% في عام ٢٠٢١ و5.4% في عام ٢٠٢٠ و٧,١٪ في عام ٢٠١٩ و١٢٪ في عام ٢٠١٨.

 

وأضاف : ارتفعت أسعار العديد من السلع الغذائية مؤخراً خاصة أسعار القمح والذرة والزيوت وأسعار الوقود وذلك بعد اندلاع الأزمة الحالية بين روسيا وأوكرانيا والتي أثرت بشكل خاص على أسعار الحبوب والسلع الغذائية ومستلزمات الانتاج بشكل عام. وفي ظل تلك التطورات الاقتصادية، ساهمت السياسة النقدية المتبعة والسياسة المالية المنضبطة في خفض نسبة الإحتياجات التمويليـة لأجهزة الموازنة كنسبة من الناتج المحلى وخفض معدلات الإقتراض مما دفع متوسط أسعار الفائدة على الإقتراض الحكومي لكي تستقر عند متوسط قدره 14٪ في الوقت الراهن على الإذون والسندات.

 

وقال "معيط"، " تعمل وزارة المالية قدر المستطاع على خفض عبء خدمة الدين لإيجـاد مساحة مالية إضافية للموازنة تسمح باستمرار زيادة المخصصات الكافية لتمويـل بـرامج مساندة النشاط الاقتصادي خاصة للقطاعات الإقتصادية الإنتاجية وكذلك استمرار العمل على تنويع وزيادة تمويل برامج التنمية البشرية والاجتماعية وتحسين البنية التحتية والخـدمات الاساسية المقدمة للمواطنين.

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (5)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (6)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (7)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (8)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (9)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (10)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (11)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (12)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (13)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (14)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (15)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (1)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (2)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (3)

 

 

مجلس النواب الجلسة العامة اليوم (4)

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق نقابة الإعلاميين: جلسات حوارية لتقديم رؤية النقابة خلال الحوار الوطنى
التالى وزير التنمية المحلية يستعرض برامج تخفيف التغير المناخى بـ1.8 مليار دولار