"سيبك من الكيماوى".. العلاج المناعى فعال فى أورام الرئة وبأقل مضاعفات

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكدت الدكتورة علا خورشيد أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومى للأورام، خلال ختام مؤتمر جمعية الإسكندرية لرعاية مرضى الأورام، أن أورام الرئة عالميًا تمثل ثانى نسب الأورام انتشارًا على مستوى العالم، وهى أعلى نسب للوفيات، وهو ثانى الأورام انتشارًا بعد الثدى فى السيدات، وبعد الكبد فى الرجال، وحتى فترة قريبة لم يكن هناك علاج شاف لمراحل المرض المتقدمة .

 

وقالت أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومى للأورام، فى تصريح خاص لـــ"اليوم السابع "، إنه تم اكتشاف عقاقير كثيرة، ولكنها جميعها تؤدى إلى نسب ضئيلة من الشفاء، موضحة أنه من المعروف أن أورام الرئة من أكثر الأورام استجابة للعلاجات المناعية، ذلك أن وجود أجسام متحورة بسبب السجائر تجعل الأورام لا تستجيب للعلاجات الأخرى، موضحة أن استخدام العلاج المناعى لأورام الرئة فى المراحل المتقدمة أدى إلى تحسن كبير فى نسب الاستجابة والشفاء، حيث إن الإحصائيات تؤكد أن 16% من المرضى يحققون الشفاء التام بالعلاجات المناعية مقارنة بصفر% بدونه، مع آثار جانبية أقل من الأدوية الأخرى .

 

وأكدت أنه حتى مع الاستجابة المرتفعة من العلاج المناعى يجب أن يستمر العلاج المناعى، ولا يتم وقفه بعد عام من تناوله كما كان سائدًا، مشيرة إلى أن هذا العلاج المناعى يتم إعطائه فى الوريد، ويجب على الطبيب شرح جميع الآثار الجانبية التى يمكن أن تحدث لأنها مختلفة تمامًا عن العلاجات التقليدية الأخرى لضمان الشفاء، موضحة أن العلاج لا يكون مناسبًا لجميع المرضى، بل إن هناك بعض المرضى يمنع إعطاؤه لهم مثل أصحاب الأمراض المناعية .

 

وأشارت إلى أنه يوجد حاليا أكثر من 7 أنواع من العلاجات المناعية تستخدم فى المراحل المتقدمة، والاختلاف بينهم فى الحاجة إلى استخدام تحليل الــ"PDL1".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق