يعفى كتاب الرأي وأصحاب الكتابة الساخرة من برنامج"التأكد من الحقائق"

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كشف تقرير جديد أن شبكة تخطط لإعفاء مقالات الرأي والكتابة الهجائية من برنامج "التأكد من الحقائق" التابع لجهة خارجية والذي يعتمد عليه فيس بوك للإشارة إلى المعلومات الخاطئة والأخبار المزيفة على نظامه الأساسي.

ووفقًا لتقريرنشر في صحيفة وول ستريت جورنال، فإن "الناشرين الذين يتم تصنيف محتواهم على أنه زائف من جانب مدققي الحقائق سيكونون قادرين أيضًا على الطعن على هذا الأمر لدى فيس بوك.

ويمتلك مدققى الحقائق حاليًا تسعة خيارات تصنيف لمراجعة المحتوى، فيما تعد "السخرية والرأي" جزء من تلك الخيارات، وقد أعفت عملاق وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي السياسيين من برنامجها لتدقيق الحقائق من قبل الجهات الخارجية، قائلة إن جهودها لكبح الأخبار المزيفة والمعلومات الخاطئة لا تنطبق على السياسيين على مستوى العالم.

وقال نيك كليج، نائب رئيس الشؤون العالمية والاتصالات في فيس بوك، إن الشركة لا تعتقد أنه من المناسب الحكم على المناقشات السياسية ومنع خطاب السياسي من الوصول إلى جمهوره والخضوع للمناقشة العامة والتدقيق.

وأضاف "لقد اتبعنا هذه السياسة على الكتب منذ أكثر من عام الآن، وتم نشرها علنًا على موقعنا بموجب إرشادات الأهلية الخاصة بنا، وهذا يعني أننا لن نرسل محتوى أو إعلانات من السياسيين إلى شركائنا من الجهات الخارجية للتحقق من الحقائق للمراجعة ".

ومع ذلك، عندما يقوم أحد السياسيين بمشاركة محتوى تم الكشف عنه مسبقًا ، بما في ذلك الروابط ومقاطع الفيديو والصور ، يخطط فيس بوك لتخفيض هذا المحتوى، وعرض المعلومات ذات الصلة من مدققي الحقائق، ورفض إدراجها في الإعلانات، وأضاف “من الآن فصاعدًا ، سوف نتعامل مع خطاب السياسيين كمحتوى إخباري ينبغي ، كقاعدة عامة، رؤيته وسماعه"، "ومع ذلك، ووفقًا لمبدأ أننا نطبق معاييرمختلفة على المحتوى الذي نتلقى الدفع من أجله، فإن هذا لن ينطبق على الإعلانات - إذا اختار شخص ما نشر إعلان على فيس بوك، فيجب أن يظلوا ضمن معايير مجتمعنا  "

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق