قرصنة طائرتي – النسخة الجديدة من القبعات السوداء

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بقلم (كاميرون كامب) – الباحث في أمن المعلومات لدى (إسيت) ESET

أقوم حاليا ببناء طائرة تجريبية بالمنزل. الأمر ليس مخيفًا، وهناك الكثير غيري من المخترعين الذين يمكنهم بسهولة توفير منتج فعال ومهم في مكافحة القرصنة لصناعات الطائرات الكبيرة والصغيرة على حد سواء.

تعتبر صناعة الطيران مشلولة بسبب الخوف من الصحافة السلبية، وخاصة فيما يتعلق بحوادث الاختراق. ومع وجود أنظمة سلكية (ولاسلكية) جديدة ومتطورة في الطائرات الجديدة، ستجد هناك شبكات تحوم حولك في الهواء بالقرب من مقعدك في المقصورة.

 ليست كل الشبكات تتحكم في الأشياء الحرجة بالطائرة؛ تستخدم الشبكات في العديد من المهام البسيطة مثل تغيير لون الأضواء في المقصورة. وبالتالي ما هو الخطر على أنظمة التحكم في الطيران؟ هذا هو بالضبط ما تصوره صناعة قبل عشر سنوات: ما الذي يمكن أن يحدث لقيادة السيارة إن اخترقت، يبدو أمر الاختراق لا صلة له بالتحكم بالسيارة؟

حتى حدث الأمر من خلال “القبعات السوداء”. في وقت قريب، شاهدنا مقاطع للمركبات التي تخرج عن نطاق السيطرة بعد الاختراق. ولحسن الحظ، تعاملت صناعة السيارات مع حقيقة القرصنة، وقام بعضها برعاية فعاليات للقرصنة مثل “قرية اختراق السيارات” في مؤتمرات قراصنة الحاسوب DefCon. كان رد الفعل منعطفًا إيجابيًا للغاية تجاه الأحداث الجارية. من خلال إشراك ثقافة المتسللين بطريقة أكثر انفتاحًا، وبدأت تقنية السيارات تتحسن في الدفاع ضد المتسللين مما يساعد في الحفاظ على سلامتنا جميعًا.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

صناعة الطيران لم تكن بنفس القدر من الاستجابة. على الرغم عدم منطقية إحضار طائرة في جناح في DefCon، إلا أنه ظهر القليل من الترحيب بأبحاث القرصنة. ليس من المفترض إتاحة بعض الأنظمة المستخدمة حاليًا في الطائرات، ولكن يبدو أن الجمود الثقافي قد تحرك قليلًا.

لدينا إحاطة بأن ” القبعات السوداء” تعبث مع أنظمة التوجيه على متن الطائرات الصغيرة. وغالبا ما تستخدم هذه الأنواع من النظم في الطائرات مثل التي أملكها.

إن مفهوم الكشف عن الصناعات النموذجية لدى الصناع الكبار أمر غير مرحب به في أغلب الأوقات، أما أولئك الذين يعملون على طائراتهم الخاصة والمصنعين لها بشخصهم، هم المرشحون الرئيسيون للمشاركة في حل الأمور و تحسين الأداء.

يجب أن نعلم أنه بالرغم من كل ما سبق ليس هناك مشكلة من ناحية علاقاتنا العامة، الأمر في النهاية يكمن في الرغبة بحل المشكلة. يمكننا نشر النتائج الخاصة بالأبحاث على قوائم ومجموعات من المتحمسين في الولايات المتحدة مثل جمعية الطائرات التجريبية (EAA) حيث يتشارك الناس الأفكار بسرعة وبشكل مباشر.

هل سيجدي الأمر نفعًا؟ بكل تأكيد. منذ حوالي 40 عامًا، بدأت المجموعات التجريبية للمصنعين بالمنزل في اختراق الطائرات من أجل تحسين الأداء. في الوقت الحاضر، قد يتم تصنيع طائرة مدمجة في المنزل من ألياف الكربون بأجنحة متدفقة وموجهات متحركة لتقليل السرعة و زيادتها، والتي ستدمر بشكل مؤكد أداء الطائرات الخفيفة المصنعة من قبل الشركات والتي لا تزال صناعة الطائرات تنتجها و التي تعتمد حتى اليوم و إلى حد كبير على تقنيات عمرها 70 عامًا. وبنصف السعر أيضًا.

نموذج واحد من الصناعة المنزلية وهو Lancair IV-P، الذي يستخدم نفس المحرك المعتمد في قيادة الطيران بسرعة 200 ميل في الساعة، يمكنه أن يحلق في حدود 350 تقريبًا. إنه أمر جيد ولكنه محزن ما يمكن أن تحققه عمليات القرصنة في صناعة ما.

هل الطائرات المنزلية الصنع آمنة؟ نعم إنها كذلك. ولديهم أسعار تأمين مماثلة للطائرات الأخرى عالية الأداء، لذلك كان هناك ما يكفي من الوقت لإثبات موثوقية التصاميم والأبحاث.

لقد حان الوقت لإشراك الصناعة – ليس للعثور على خطأ، ولكن لإصلاح المشكلات. ونحن هنا للمساعدة. إذا سمح لنا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق