23 % من الاختراقات الإلكترونية تقف وراءها جهات حكومية

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أكدت دراسة جديدة لشركة إف 5 نتوركس، أن جماعات القرصنة المدعومة من حكومات بعض الدول لم تعد تهدف إلى تعطيل البنى التحتية الحساسة وحسب، بل أصبحت تسعى بشكل حثيث وراء الأسرار التجارية.

وأضافت أنه تم رسم خطوط جديدة للمعارك الإلكترونية في أنحاء العالم، وتحتاج المؤسسات إلى تحديث أدواتها استجابة لذلك.

وفي إشارة ملفتة عن هذه التطورات، جاء تقرير اختراقات البيانات من شركة فيرايزون ليكشف عن ارتفاع حاد في عدد الهجمات التي ترعاها الدول، متجاوزة نسبة 12% لتصل إلى 23% من مجمل الاختراقات المحللة في العام الماضي.

وأصبحت 25% من الاختراقات في الوقت الراهن مدفوعة بأنشطة التجسس الإلكتروني، بزيادة عن نسبتها السابقة البالغة 13%.

وأعادت دراسة لاحقة من جمعية صناعات الأمن والدفاع السويدية تكرار نسبة 25% ذاتها التي وردت في تقرير فيرايزون، إلا أنها ذهبت إلى فرد تفاصيل المسألة على مستوى كل القطاعات.

واللافت للنظر، أن 94% من مجمل الهجمات الحالية المستهدفة لقطاعات التصنيع تجري بدافع التجسس، وعادة ما تقع بغية سرقة أسرار تجارية أو ارتكاب أعمال تخريبية في المصانع.

نصف الهجمات الإلكترونية تستهدف البريد الإلكتروني للشركات

وترى جمعية صناعات الأمن والدفاع السويدية أن الباحثين الأمنيين يبذلون 90% من وقتهم في تمحيص الهجمات المدفوعة بأغراض تجسسية - ذلك مقارنة بالسنوات العشر الماضية، حيث كانوا يمضون فترات زمنية مماثلة في التركيز على الحملات الإجرامية.

وتنطوي الآثار المالية الناتجة عن اختراقات البيانات، سواء كانت مدفوعة بالتجسس أم لا، على تبعات كبيرة لم يعد بمقدور المؤسسات تجاهلها. حيث تضيف جمعية صناعات الأمن والدفاع السويدية أنه يجدر فهم كيف تميل 90% من التكاليف المتكبدة بسبب الهجمات الإلكترونية إلى أن تكون مخفية (ما وراء النفقات الظاهرة لتخفيف حدتها أو لإخطار العميل أو الإجراءات القانونية).

وكشف تحليل حديث من إنفوسيك عن نشاط هائل يجتاح أسواق القرصنة المتخفية في شبكة الإنترنت المظلمة خلال السنة الماضية وحدها. حيث تبين وجود ما لا يقل عن 300 مجموعة قرصنة، يصل تعداد المشتركين في بعض منها إلى نصف مليون مستخدم، جميعهم مجهزون بالكامل بالموارد والأسرار التخريبية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق