المركبة الصينية Tianwen-1 تنضم إلى المسبار الإماراتى بمدار المريخ

المركبة الصينية Tianwen-1 تنضم إلى المسبار الإماراتى بمدار المريخ
المركبة الصينية Tianwen-1 تنضم إلى المسبار الإماراتى بمدار المريخ

دخلت المركبة الفضائية الصينية المدار حول المريخ بعد رحلة طولها 500 مليون كيلومتر من الأرض بدأت قبل سبعة أشهر، حيث أكملت Tianwen-1 - التي تتكون من مركبة مدارية ومركبة هبوط ومركبة رحلتها قبل الساعة 3 مساءً بتوقيت جرينتش اليوم الأربعاء، ودخلت المدار حول الكوكب الأحمر.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، ستبقى المركبة في المدار حتى شهر مايو، عندما ينفصل المستكشف ليهبط إلى السطح الأحمر.

 

أجرت المركبة الفضائية التي يبلغ وزنها خمسة أطنان إجراءات لمحركاتها لإبطاء سرعتها بدرجة كافية ليتم التقاطها من خلال سحب الجاذبية للكوكب الأحمر.

 

وإذا تم نشر المستكشف بنجاح في مايو، فسيجعل هذا الأمر الصين أول دولة تدور وتهبط وتنشر مستكشف في أول مهمة لها إلى المريخ.

 

وأُطلق على المهمة الصينية اسم Tianwen-1 كإشارة إلى قصيدة كلاسيكية تحتوي على معجزات عن الكون.

 

دخلت المهمة مدار المريخ بعد أقل من 24 ساعة من دخول مسبار الأمل الإماراتي مدار المريخ في حوالي الساعة السادسة بتوقيت مصر يوم الثلاثاء.

 

كما سيصل المستكشف الذي أرسلته ناسا في وقت لاحق من الأسبوع المقبل في 18 فبراير، في مهمته لجمع الصخور لإعادتها إلى الأرض..

 

واستفادت الإمارات العربية المتحدة والصين والولايات المتحدة من فترة في يوليو الماضي عندما كان المريخ والأرض مقتربين بشكل إيجابي لإطلاق بعثاتهم الاستكشافية إلى الكوكب الأحمر.

 

وكانت أطلقت الصين بنجاح Tianwen-1 في 23 يوليو على متن صاروخ حامل Long March 5 Y-4 من مركز Wenchang لإطلاق الفضاء في مقاطعة جزيرة هاينان الجنوبية بالصين.

 

كما أنه في مايو المقبل، سيحاول المسبار الهبوط في يوتوبيا بلانيتيا، وهو سهل في نصف الكرة الشمالي، وهو منخفض عن الأجزاء الأخرى من المريخ بسبب وجوده داخل فوهة بركان، وبمجرد هبوط المركبة الفضائية Tianwen-1، ستمسح تركيبة وأنواع المواد والبنية الجيولوجية وبيئة الأرصاد الجوية لسطح المريخ، مع البحث عن علامات على وجود حياة فضائية.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.