قصة ابتكار "مارس روفر" مستكشف المريخ صاحب الفضل فى كشف ألغاز الكوكب الأحمر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

البطل فى هذه القصة ليس شخصا واحدا بل فريق عمل كامل اتحد معا من أجل هدف واحد وهو ابتكار مستشكف للمريخ يتجول على سطحه، وبالفعل تمكنوا من الوصول إلى "مارس روفر" بعد عمل وأبحاث كثيرة وتجارب بداخل مختبرات المركبات الفضائية، إنهم مجموعة من علماء ناسا، والذين نقدم قصتهم بتفاصيلها وفقا لما ذكره موقع "Who Invented It".

 

تم إطلاق خمسة من مستكشفى المريخ المتجولين، حيث تم ابتكار الأول في عام 1971 وبعده بوقت بسيط مستكشف آخر، وفشل كلا الجهازين، بعدها تم ابتكار مركبة ثالثة هبطت على الكوكب الأحمر في 4 يوليو 1997، وكانت قادرة على الحفاظ على التواصل مع ناسا حتى 27 سبتمبر 1997.

 

 


مارس روفر 

 

واستمر ارسال المستكشفين إلى التوصل لـ"مارس روفر" الأخير الذى له أهداف مهمة أبرزها البحث عن الحياة، وتشمل الأهداف الأخرى تحليل مناخ وجيولوجيا الكوكب، وكل هذه الأمور هي استعدادا لاستكشاف الإنسان في المستقبل للمريخ.

 

كما أنه مسؤول عن إجراء العديد من الاختبارات على الصخور وسطح المريخ، حيث استمر 15 مرة أطول من المتوقع له، وقد نقل أكثر من 200000 صورة إلى الأرض، كما ذهب أبعد من 16 كيلومترا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق