أخبار عاجلة
«أُحد» يزيح الهلال والنصر من صدارة دوري السلة -

فيسبوك تريد فهم واكتساب المستخدمين الأصغر سنًا.. اعرف إزاى؟

فيسبوك تريد فهم واكتساب المستخدمين الأصغر سنًا.. اعرف إزاى؟
فيسبوك تريد فهم واكتساب المستخدمين الأصغر سنًا.. اعرف إزاى؟
يمتد اهتمام شركة فيسبوك بفهم المستخدمين الأصغر سنًا واكتسابهم إلى ما هو أبعد من ماسنجر كيدز أو الخطط المتوقفة حاليًا لتطبيق إنستجرام الملائم للأطفال، وفقا لتقرير البوابة العربية للأخبار التقنية.

 

وأظهر تقرير جديد في سلسلة وول ستريت جورنال حول البحث الداخلي عبر الشركة أن تركيز الشركة على الأطفال يتعمق أكثر، بما في ذلك دراسة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربع سنوات على أمل تصميم منتجات مستقبلية بشكل أفضل. 

 

ويتم تحفيز أبحاث الأطفال التي تجريها الشركة بشكل أساسي من خلال نجاح تطبيقات مثل سناب شات وتيك توك في جذب المستخدمين الأصغر سنًا. 

 

وجاء في وثيقة سرية من الشركة اطلعت عليها صحيفة وول ستريت جورنال: مع انتشار الأجهزة اللوحية والهواتف في كل مكان، يدخل الأطفال الإنترنت من سن ست سنوات. لا يمكننا تجاهل هذا ولدينا مسؤولية لمعرفة ذلك. 

 

وكتبت وول ستريت جورنال أن عدد المراهقين الذين يستخدمون فيسبوك يوميًا قد انخفض بنسبة 19% في العامين الماضيين ويمكن أن ينخفض ​​بنسبة 45% إضافية بحلول عام 2023، وفقًا لوثيقة. 

 

وقاد البحث الخاص بالأطفال عبر الشركة إلى عدة مسارات، وبحسب ما ورد استكشفت الشركة تشجيع الأطفال قبل سن المراهقة على استخدام ماسنجر كيدز شخصيًا. وذلك وفقًا لعرض تقديمي شاهدته الصحيفة بعنوان “استكشاف مواعيد اللعب كأداة للنمو”. 

 

وحاول باحثو فيسبوك أيضًا تقديم فهم أكثر شمولية للطفولة من خلال تقسيم الأشياء إلى ست فئات عمرية: البالغون، والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عامًا حتى النضج، والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 15 عامًا، والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 12 عامًا، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 9 سنوات، والأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم من صفر إلى أربعة أعوام. 

 

وتحديد هدف مدته ثلاث سنوات لإنشاء المزيد من المنتجات لهم وأوراق إستراتيجية بتكليف حول الفرص التجارية الطويلة الأجل التي يقدمها هؤلاء المستخدمون المحتملون. 

 

وحدد أحد العروض التقديمية هدفًا يتمثل في نقل المستخدمين الأصغر سنًا من إنستاجرام إلى فيسبوك. 

 

وتبدو فكرة أن الشركة قد تأخذ في الاعتبار الأطفال حديثي الولادة في قرارات منتجاتها غريبة. ومع ذلك، فإن حقيقة أن الشركة تفكر في الأطفال ليست غريبة كما أشار رئيس إنستاجرام آدم موسيري في بيان تم تضمينه في تقارير الصحيفة. 

 

وقال موسيري: ليس جديدًا وليس سرًا أن تحاول شركات وسائل التواصل الاجتماعي فهم كيفية استخدام المراهقين للتكنولوجيا. ومثل جميع شركات التكنولوجيا، نريد أن نناشد الجيل القادم. ولكن هذا يختلف عن التأكيد الخطأ بأننا نحاول عن قصد تجنيد أشخاص لم يبلغوا سنًا كافية لاستخدام تطبيقاتنا. 

 

وردت الشركة على تقارير صحيفة وول ستريت جورنال في تدوينة تذكر من خلالها أن الفئات العمرية الخاصة بها عبارة عن تصنيف يستخدمه قانون التصميم المناسب للعمر وخبراء السياسة الآخرين وأن اللغة التي استخدمتها كانت طريقة غير حساسة لطرح سؤال جاد ولا تعكس منهجها في بناء التطبيق. 

 

وقالت: شككت صحيفة وول ستريت جورنال مرة أخرى في دوافعنا في إجراء بحث حول استخدام الشباب لوسائل التواصل الاجتماعي. 

 

وأضافت: كما ذكرت الصحيفة نفسها قبل أربع سنوات، لدينا منتج ماسنجر كيدز المخصص للمستخدمين الأصغر سنًا، لقد طورناه بمدخلات من أولياء الأمور للتأكد من أنه يوفر تجربة أكثر أمانًا للأطفال الأصغر سنًا تحت إشراف الوالدين. 

 

وتظهر الآن التأثيرات المحتملة لمنتجات الشركة في المستخدمين الأصغر سنًا، وتوضح التقارير السابقة أن إنستجرام يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية بشأن صورة أجسام المستخدمين الأصغر سنًا. 

 

ومن الواضح أن القلق بشأن كيف يمكن للتطبيق أن يؤذي الأطفال كبير بما يكفي لدرجة أن الكونجرس يشارك. ومن المقرر أن يدلي ممثلو الشركة بشهاداتهم في جلسة استماع. 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مراجعة شاملة لإصدار نظام التشغيل أندرويد 12
التالى "روس كوسموس" تزين مركبة "سويوز" بزخارف من الحرف الشعبية التقليدية