أخبار عاجلة
قائمة بيراميدز لرحلة زامبيا -

دراسة: الفترات الطويلة فى الفضاء يمكن أن تقلص قلوب الرواد

دراسة: الفترات الطويلة فى الفضاء يمكن أن تقلص قلوب الرواد
دراسة: الفترات الطويلة فى الفضاء يمكن أن تقلص قلوب الرواد
كشف علماء الفسيولوجيا، أن الرحلات الفضائية الطويلة يمكن أن تقلص القلب، فيما يمكن أن يكون اكتشافًا مقلقًا للجيل المقبل من رواد الفضاء، ويقولون إنه حتى البرنامج طويل الأمد للتمارين منخفضة الكثافة في الفضاء لا يكفي لمواجهة آثار انعدام الوزن لفترات طويلة على القلب.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فحص الباحثون بيانات من رائد الفضاء المتقاعد سكوت كيلي الذي قضاها لمدة عام تقريبًا على متن محطة الفضاء الدولية (ISS) من 2015 إلى 2016.

 

وجد الباحثون أنه فقد كتلة في البطين الأيسر، إحدى الحجرتين الكبيرتين في الجزء السفلي من القلب، على الرغم من الكميات الكبيرة من التمارين الرياضية.

 

تعني الجاذبية الصغرى في الفضاء أن القلب لا يضطر إلى العمل بجد لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، مما يتسبب في ضمور أو انخفاض في الأنسجة، ويمثل هذا الأمر مشكلات خطيرة لرواد الفضاء أثناء رحلة الفضاء طويلة المدى، حيث يقلل من كثافة العظام أيضا، ويزيد من خطر كسور العظام ويضعف العضلات.

 

قال قائد الدراسة البروفيسور بنيامين دي ليفين في مركز ساوث وسترن الطبي بجامعة تكساس: "القلب مرن بشكل ملحوظ ويستجيب بشكل خاص للجاذبية أو غيابها".

 

وأكد البروفيسور، "فوجئنا أنه حتى الفترات الطويلة للغاية من التمارين منخفضة الكثافة لم تمنع عضلة القلب من الانكماش".

 

كما أنه مع الإقامات الطويلة على متن محطة الفضاء الدولية وتزايد احتمال قضاء البشر لفترات أطول في الفضاء، هناك حاجة إلى فهم أفضل لتأثيرات الجاذبية الصغرى على وظائف القلب.

 

وهذه الدراسة كشفت عن عقبة كبيرة تواجه بعثات استكشاف الفضاء المستقبلية، بما في ذلك المهام المأهولة المخطط لها إلى المريخ، من جانب ناسا في 2030s و SpaceX في أقرب وقت 2026.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق M.Vision X و M.Vision POP .. مركبات مفاهيمية من هيونداي
التالى "لينكد إن" يتجه لتقديم شبكة صوتية مثل Clubhouse