شارب تشتري واحدة من آخر عمالقة الحوسبة الشخصية

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يبدو أن عصر الحواسيب الشخصية يقترب من نهايته مع بيع واحدة من آخر عمالقة الحوسبة الشخصية، والتي كانت أول شركة في العالم تقوم بتسويق أجهزة الحاسب المحمولة في عام 1985، إذ وافقت شركة توشيبا على بيع أعمالها المتعلقة بأجهزة الحاسب الشخصية إلى شركة شارب، في صفقة تبلغ قيمتها أربعة مليارات ين، أي حوالي 36 مليون دولار، بحيث قد تؤدي هذه الخطوة إلى عودة شارب إلى سوق أجهزة الحاسب الشخصية.

وتشير هذه الخطوة أيضًا إلى انسحاب شركة توشيبا من معظم الشركات الاستهلاكية، بحيث تدفع شركة شارب ما قيمته 36 مليون دولار فقط مقابل الحصول على حصة تبلغ 80.1 في المئة من النشاط التجاري لأجهزة حاسب توشيبا، والتي كانت في السابق ضمن طليعة الحركة العالمية نحو الحوسبة المتنقلة.

وتعمل شركة شارب، التي تتخذ من أوساكا مقرًا لها وتسيطر عليها شركة فوكسكون Foxconn للتكنولوجيا الواقع مقرها في تايوان منذ عام 2016 مقابل صفقة بلغت قيمتها ما يقرب من 3.5 مليار دولار، على توسيع تشكيلة منتجاتها الاستهلاكية، وذلك لأن شركة فوكسكون تريد أن تثبت نفسها ضمن مجال المنتجات الإلكترونية ذات العلامة التجارية، مع استمرار توشيبا في توفير ترخيص العلامة التجارية لمنتجات الحاسب.

وتسلط الصفقة، التي كشفت عنها الشركات اليوم الثلاثاء ويتوقع إبرامها في الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول، الضوء على التباين بين شركتي الإلكترونيات اللتين واجهتا خسائر بمليارات الدولارات واضطراب في الإدارة منذ عدة سنوات، حيث قامت شارب ببيع نفسها لشركة خارجية، في حين أن توشيبا، التي تلقت مزيدًا من الدعم الحكومي الياباني خلال عملية إعادة الهيكلة، لا تزال تحاول تبسيط محفظتها غير المربحة.

وساعدت أجهزة الحاسب المحمولة من توشيبا، والتي تم بيعها تحت اسم ديانابوك Dynabook، في زيادة شهرة الشركة بين المستهلكين خارج اليابان، لكن توشيبا خسرت المال خلال السنوات الخمس الماضية، مع تعرضها لفضيحة تتعلق بعائداتها، والتي كشفت عنها الشركة في عام 2015.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

ودفعت تلك الفضيحة المالية وإفلاس الشركة الفرعية الأمريكية التابعة لتوشيبا “ويستنغهاوس إلكتريك” Westinghouse Electric Co العاملة في مجال الطاقة النووية خلال العام الماضي إلى تخلي توشيبا عن الكثير من شركاتها الاستهلاكية الخاسرة، حيث باعت قطاع التلفزيون والأجهزة المنزلية إلى شركات صينية، كما باعت قطاع المعدات الطبية لشركة كانون.

وأكملت توشيبا في الأسبوع الماضي بيع قطاع أعمالها الرئيسي المتعلق بأشباه الموصلات بقيمة 18 مليار دولار إلى اتحاد شركات من ضمنها ديل وآبل، والذي تقوده الشركة الأمريكية Bain Capital، مع احتفاظ توشيبا بحصة تبلغ 40 في المئة، وقال المسؤولون التنفيذيون في توشيبا إنهم سيركزون على السلع والخدمات للمؤسسات مثل إدارة خطوط الكهرباء وأنظمة معالجة المياه.

وتعمل شارب في الوقت نفسه على تحويل المزيد من مواردها إلى مجال السلع الاستهلاكية، وهي خطوة نادرة لشركة إلكترونيات يابانية، حيث أراد الملياردير التايواني تيري جو Terry Gou، رئيس شركة شارب الأم فوكسكون منذ فترة طويلة السعي وراء السلع الاستهلاكية المتميزة بعلامة تجارية راسخة مثل شارب لأن الأرباح كانت ضعيفة فيما يتعلق بأعمال تجميع المنتجات الخاصة بشركة فوكسكون.

وعادت شارب إلى الربح تحت قيادة Tai Jeng-wu، والذي يعرف بأنه اليد اليمنى للملياردير التايواني تيري جو Terry Gou، حيث ارتفعت المبيعات بنسبة 18 في المئة، مع توسيعها عدد من القطاعات مثل أجهزة التلفزيون والهواتف الذكية، بالإضافة إلى تواجدها ضمن العديد من المناطق في الصين، والتي انسحبت منها الشركات اليابانية بسبب المنافسة الشديدة.

وكانت شارب قد ابتعدت في عام 2010 عن مجال بيع أجهزة الحاسب التي تحمل العلامة التجارية Mebius، وقال Tai Jeng-wu إنه يريد العودة إلى العمل لأنه يريد ربط السلع الاستهلاكية مثل أجهزة الحاسب والهواتف الذكية والثلاجات ضمن شبكة يتحدثون فيها مع بعضهم البعض، وأحد الأمثلة على ذلك هو الهاتف الذكي الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لاقتراح وصفة عشاء على أساس ما هو موجود في الثلاجة.

ويقول التنفيذيون في شارب إن Tai Jeng-wu يعتقد أن خبرة فوكسكون في التجميع والعلاقات في مجال التكنولوجيا يمكن أن تجعل أعمال الحاسب الشخصي مربحة في شارب، حيث حققت أعمال توشيبا للحاسب الشخصي عائدات بقيمة 1.52 مليار دولار في العام المنتهي في شهر مارس/آذار 2018، مع تسجيلها خسارة تشغيلية بلغت 87 مليون دولار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق