دراسة حديثة: 25 ساعة مدة اليوم مستقبلا

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف باحثون أن تأثير القمر فى الابتعاد عن الأرض سيؤدى إلى دوران كوكب الأرض ببطء أكبر، ما سيؤدى إلى إطالة أمد اليوم، وبحسب النتائج فى دراسة حديثة نشرتها مجلة Proceedings التابعة للأكاديمية الوطنية للعلوم فإنه منذ 1.4 مليار سنة، كان طول اليوم على الأرض 18 ساعة ويرجع ذلك جزئيًا لأن القمر كان أقرب للأرض من وضعه الحالى، ما أثر على طريقة دوران الأرض حول محورها.

 

ووفق موقع "العربية" الذى نشر الدراسة فإن القمر ينجرف بعيدًا عن الأرض بمرور الزمن بطريقة غير ملحوظة، ما يعمل على تباطؤ سرعة دوران الأرض حول نفسها، ويمكن معرفة هذا التغير بواسطة قياسات خاصة مثل تحديد المدى بالليزر، إذ لا يكون ملحوظًا بالوسائط المعتادة أو يلاحظ بالعين المجردة.

 

لكن يظل انجراف القمر وإبطاء دوران الأرض من التأثيرات الصغيرة جدًا جدًا، إذ يقدر تباطؤ سرعة الأرض حول نفسها على مدار المائة عام الماضية بما يبلغ حوالى 1.4 ملى ثانية "الملى ثانية هو جزء من ألف من الثانية"، أى أن التباطؤ على مدى قرن يعادل 0.0014 ثانية.

 

وهناك نظام آخر، يستخدم لقياس تباطؤ الأرض هو مقارنة حالات كسوف الشمس، باستخدام السجلات التاريخية لذلك وإجراء بعض الحسابات العلمية، وهنا فالنتيجة المتحصلة تختلف عن قياسات الليزر إذ تقدر بـ 2.5 ملى ثانية كل قرن.

 

ويستخدم العلماء متوسط الرقمين لتشكيل اعتقاد بأن هذا التباطؤ يبلغ حوالى 0.002 ثانية كل قرن.

 

وكنقطة مرجعية فإن هذا يعنى أننا نحتاج إلى 25 ألف سنة لكى نضيف نصف ثانية واحدة لليوم على الأرض، ومن ثم 50 ألف ثانية لنحصل على ثانية إضافية، ولإضافة ساعة كاملة فإن كل ساعة تحتوى على 3600 ثانية 60 دقيقة إلى ساعة، و60 ثانية إلى دقيقة.

 

وهكذا، سيكون علينا الانتظار لوقت طويل بما يكفى للحصول على 3600 ثانية، يعنى سنحتاج إلى الانتظار 180 مليون سنة لنحصل على ساعة واحدة إضافية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق