طبيب المنتخب: ما حدث في الجابون لن يتكرر.. ونستخدم أساليب لم تدخل مصر من قبل كتب: عبده الليثي

يالا كورة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كتب: عبده الليثي

أكد محمد أبو العلا طبيب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، أن مشهد الإصابات الذي تعرض له الفراعنة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الماضية في الجابون لن يتكرر.

وقال أبو العلا في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم: "بإذن الله.. لن يتكرر مشهد الإصابات الذي عشناه في كأس الأمم الإفريقية بالجابون 2017، عندما فقدنا 6 لاعبين في المباراة النهائية بسبب الإصابة".

وأضاف: "ما وصلنا إليه الأن في المنتخب المصري، أمر لأول مرة يحدث في تاريخ الكرة المصرية، من استخدام الـ DNA والتعامل بالـGPS لقياس الأحمال، إضافة إلى أجهزة القياسات المتعددة، مما يرفع من لياقة اللاعب المصري".

وتابع أبو العلا: "لم يعد اللاعب المصري المحترف في أي دولة متقدمة كرويًا يشعر بوجود مسافة بين ما اعتاده في ناديه وبين ما يجده في منتخب بلاده، فقد تعاملنا في الجابون مع 10 لاعبين محترفين في الخارج، والآن وصل العدد لـ19 لاعبًا، فكان لابد من مواجهة هذه النقلة النوعية في تاريخ الكرة المصرية".

وعن التعاقد مع ثنائي أجنبي في الجهاز الفني قبل كأس العالم، قال: "التعاقد مع اثنين من كبار المتخصصين في العالم (لورينت بانوك في التغذية و جون كيلي في القوة البدنية) لم يكن سهلًا فقد أخذ وقتًا حتى توصلنا إليهما بعد مفاوضات مع عدة شركات متخصصة، بعد التأهل لنهائيات كأس العالم، وتحولنا إلى آفاق جديدة للكرة المصرية، ورغم أن الاتفاق كان على عملهما في المعسكر الأخير للإعداد لكأس العالم ، إلا أننا طلبنا انضمامهما في معسكر مارس الماضي للتعارف على عملهما على أرض الواقع، ووجدنا تجاوب سريع في التعامل من اللاعب المصري".

وأضاف طبيب المنتخب قائلًا: "أشعر أنني محظوظ بالتعامل مع كل من هاني أبو ريدة بوصفه المشرف العام على المنتخب الوطني وإيهاب لهيطة مدير المنتخب، حيث أنهما من النوعية التي تستوعب سريعًا أي أفكار جديدة ويتحمسان لها، كما أن هاني أبو ريدة لا يبخل أبدًا في الإمداد المالي على مثل هذه الأمور بخلفيته الدولية ويقينه بضرورة تطور العمل في المجال الكروي بمصر".

وأكد أبو العلا خلال حديثه أنه استفاد من فترات المعايشة مع الأندية الأوروبية التي قضاها الفترة الماضية قائلًا: "فترة المعايشة التي قضيتها في تلك الأثناء مع نادي بورنموث الإنجليزي توصلت بعدها إلى عدة حقائق علمية، كان لابد من العمل الفوري على تلافيها، ونقلها عبر اللاعبين إلى أنديتهم، وهي البرامج التي أفادت كثيرًا في تطوير أداء اللاعب المصري في الوقت الذي أبعدته كثيرًا عن شبح الإصابات".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يالا كورة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق