تحليل ع الطاير .. صحة قرار كوبر في استبعاد كوكا .. والتكتيك البديل لتعويض محمد صلاح كتب: كريم سعيد

يالا كورة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كتب: كريم سعيد

كعادة أي قائمة نهائية لأي منتخب سيشارك في بطولة قارية او عالمية، يكثر الحديث حول الأسماء النهائية والمستدعاة ما بين مؤيد ومعارض، وقائمة منتخب مصر النهائية للمونديال واجهت نفس المصير.

وحلقة اليوم من تحليل ع الطاير ستتناول فيها اهم موضوعين اثارا الجدل في القائمة، الأول هو استبعاد المهاجم الصريح احمد حسن "كوكا، والثاني هو كيف يعوض هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الغياب المحتمل لمحمد صلاح امام اوروجواي.

صحة قرار كوبر في استبعاد كوكا

- منذ مجيء كوبر لتولي القيادة الفنية لمصر في مارس 2015، كان كوكا تقريبا أحد الاعمدة الهجومية الدائمة الاستدعاء للمنتخب سواء شارك أساسيا او حل بديلا على دكة الاحتياطي.

- صفات كوكا الفنية تكمن في انه مهاجم طول بنيانه يتخطى الـ190 سم إضافة الي قوة بدنية، ولكن هذا الامر يؤثر بالسلب في أمور اخري وهي انه بطئ للغاية في الركض بالكرة (Dribbling) او حتي الركض بدون كرة (Pace)، وهي صفات يمكن وضعها بشكل كبير أيضا لمروان محسن، فالثنائي تقريبا من نفس نوعية المهاجمين ولكن مروان يتفوق في التمرير "Passing" والرؤية "Vision" إضافة الي انه اقوي في التدخلات البدنية الهوائية.

- هذه الصفات تجعلنا نحدد المركز الذي يمكن لكوكا اللعب والاجادة فيه وهو مركز رأس الحربة الصريح (ST) او بلغة كرة القدم "مركز المهاجم رقم 9"، وبالتالي لا يمكن لكوكا الاجادة كجناح هجومي أيسر "LW" او ايمن " RW" او حتى صانع العاب " CAM"، وهو نفس الامر أيضا الذي سينطبق علي مروان محسن.

- إذا قمنا بعمل فلاش باك لبداية فترة كوبر مع المنتخب المصري اثناء تصفيات كأس الأمم الافريقية بالجابون 2017، سنجد انه كان يحاول اللعب في المباريات التحضيرية بطريقة 4-4-2 حيث كان يعتمد على ثنائي هجومي هو كوكا وباسم مرسي وكان عبدالله السعيد وقتها خارج نطاق اختياراته.

- كوكا كرأس حربة صريح يجيد للغاية في أي طريقة لعب تعتمد على ثنائي هجومي امامي، ففي هذه الطرق سيكون لديه واجبات محددة وهي الكرات الرأسية التي تساعد في تحضير اللعب، او الكرات الراسية من العرضيات اثناء الهجوم وهو أسلوب اللعب الذي يناسب امكانياته.

- لكن وقتما تحول كوبر للعب بطريقة 4-2-3-1 بعد دخول عبدالله السعيد في حساباته فيما بعد، بدأ يظهر ان باسم مرسي هو الأفضل في هذه الطريقة عن كوكا، خاصة وان باسم عندما كان متألقا وثابت المستوي مع نادي الزمالك 2015 وفي فترات من 2016، كان يجيد اللعب والتحرك العرضي الامر الذي لم يكن يستطيع فعله كوكا.

- بعد خروج باسم مرسي من الحسابات نتيجة ابتعاده عن "الفورمة" مع ناديه، بدأ كوبر في الاعتماد بشكل أكبر علي كوكا ومروان محسن وعمرو جمال ولم يستطع أحد من الثلاثي اثبات نفسه القدرة التي كان يفعها باسم أيام تألقه، وهو ما يفسر لنا اضطرار كوبر في بعض الاحيان لاستخدام محمود عبدالمنعم "كهربا" وعمرو وردة في هذا المركز.

- المهاجم الصريح في طريقة 4-2-3-1 يحتاج لمرونة تكتيكية بالغة، فهو يستحيل ان يكون هذا المهاجم الكلاسيكي الذي ينتظر زملائه عند حدود منطقة جزاء الخصم ليخطف تسديدة او ينتظر كرة عرضية، بل عليه ان ينزل كثيرا لنصف الملعب ليشارك في صناع الهجمة ومن ثم الارتداد بسرعة فائقة لمنطقة الجزاء ليقوم بواجبه كرأس حربة.

- وبالتالي، المنطق سيقول انه طالما ابقي كوبر على طريقة لعبه 4-2-3-1 فسيكون بحاجة فقط للاعب واحد بين كوكا ومروان محسن، والافضلية ستكون لمروان بكل تأكيد لأنه سيتفوق في ثلاث نقاط تم ذكرهم أعلاه، كما ان كهربا علي وجه الخصوص سيكون متاحا للاستخدام أيضا في هذا المركز اذا تم الاحتياج له.

التكتيك البديل لتعويض غياب محمد صلاح

- نقطة اختيار المهاجم الرئيسي ليست ببعيدة عن التأثير الذي سيحدثه غياب محمد صلاح في الفريق، فغياب صلاح أحدث ربكة قوية في الفريق وبالتالي أصبح الشغل الشاغل للجهاز الفني كيفية التعويض؟ هل ستكون بلاعب بديل ام ستكون بتغير طريقة اللعب برمتها؟

- مباراة كولومبيا الودية الأخيرة كانت مثال وبروفة واضحة ومثالية للأسلوب الذي سنراه من منتخب اوروجواي في المونديال، والواجب الأساسي لنا سيكون كيفية غلق الاجناب امام هذا الكم من الكرات العرضية المنتظر ان تلعب للثنائي اديسون كافاني ولويس سواريز.

- كوبر امام كولومبيا حاول غلق الاطراف بتحويل تريزيجيه الي الناحية اليمني وإدخال رمضان صبحي في الجهة اليسرى وهو الأسلوب الذي فشل فشلا ذريعا، بسبب عدم اتقان تريزيجيه للعب في الناحية اليمني حاليا مثل اليسرى الذي يؤدي بها مع فريقه التركي، إضافة الي فشل رمضان صبحي الواضح في التغطية العكسية امام عبدالشافي بسبب ضعف قدراته الدفاعية.

- وبالتالي، المنطق يقول ان الأفضل ان يبقي تريزيجيه في مركزه الايسر حتى يقدم فيه أفضل ما لديه، على ان يتم ادخال لاعب في الجهة اليمني من اجل التغطية امام احمد فتحي وهنا سيكون عمرو وردة هو البديل الأفضل سواء هجوميا او دفاعيا.

- حال تمكن الجهاز الفني من حل مشكلة الاجناب، فسيكون امامه اختبار قوي اخر وهو الثنائي الهجومي الامامي والذي سيكون احدهما بدون شك عبدالله السعيد علي ان يتبقى الاسم الأخير مفاضلة بين مروان محسن وبين كهربا وهو الاختبار الذي ربما تكون الإجابة علي معتمدة علي السيناريو الذي سيتوقعه كوبر لكل لقاء علي حدى.

- وبناء علي ما سبق، سيكون من المنطق والمأمن لكوبر امام اوروجواي ان يغير طريقة لعبه الي 4-4-1-1 بثبات 9 أسماء في التشكيل، فيما يتبقي اسم حراسة المرمي حائرا بين الشناوي والحضري عند مدرب حراس المرمي احمد ناجي، واسم المهاجم الصريح بين مروان وكهربا:

- حراسة المرمي (GK): ( الحضري او الشناوي).

- الدفاع: احمد حجازي (CB)- علي جبر (CB) – احمد فتحي (RB)- محمد عبدالشافي (LB).

- الوسط: طارق حامد (CDM) – محمد النني (CM) – تريزيجيه (LM)- وردة (RM).

- صانع الألعاب (CAM): عبدالله السعيد.

- المهاجم الصريح (ST): (مروان او كهربا).

لمناقشة الكاتب في مقاله عبر:

فيسبوك .. من هنا

تويتر .. من هنا


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يالا كورة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق