أخبار عاجلة
لعبة Dragon Ball Z: Kakarot تَحصل على محتوى إضافي جديد -
السيسي يكرم أسر الشهداء في ندوة يوم الشهيد -
مصر للطيران تنظم 43 رحلة دولية وداخلية وشحن جوي -
مفاجأة غير متوقعة عن الطفلة ضحية متحرش المعادي -

زغلول صيام يكتب: هل أداء الأهلي أمام البايرن مشرف؟ وهل الإدارة ستصرف مكافأة للاعبين؟!

زغلول صيام يكتب: هل أداء الأهلي أمام البايرن مشرف؟ وهل الإدارة ستصرف مكافأة للاعبين؟!
زغلول صيام يكتب: هل أداء الأهلي أمام البايرن مشرف؟ وهل الإدارة ستصرف مكافأة للاعبين؟!
بعيدا عن جو "التحفيل" والتعصب لهذا الفريق أو ذاك ولكن دعونا نناقش الأمر بهدوء بعيدا عن وسائل السوشيال في لقاء الأهلي وبايرن ميونيخ وبرقيات التهاني بالأداء المشرف لنجوم القلعة الحمراء .اضافة اعلان

دعونا نتفق أن خطة الأهلي التي وضعها موسيماني كان الهدف الرئيسي لها هو الخسارة بأقل عدد من الأهداف وليس من بينها أي طريقة لتحقيق الفوز أو التعادل وحتى عندما تقدم البايرن في الشوط الأول لم تتغير الطريقة لدرجة أن المباراة طوال الـ90 دقيقة والوقت بدل الضائع لم تشهد ضربة ركنية واحدة.
 
نعم هناك فارق إمكانات كبير يصب في مصلحة البايرن ولكن لو استسلمنا لقاعدة الفروق فلن تكون هناك كرة قدم، وهل المنتخب الجزائري الذي حقق الفوز على الماكينات الألمانية في مونديال 82 بإسبانيا كان يملك مفاتيح أفضل من ذلك.

الطريقة هي التي يحددها المدرب وهناك مدرب شجاع وآخر جبان يخشى الهزيمة فعندما تخلى الراحل الجوهري عن طريقته الدفاعية أمام هولندا في مونديال 90 قدم أداء ونتيجة ما زلنا نذكرها حتى الآن ولكن عندما عاد للدفاع في لقاء أيرلندا قدم مباراة نريد إزالتها من تاريخنا الكروي.
 
الكابتن حسن شحاتة لعب أمام إيطاليا والبرازيل وقدم ملحمة تاريخية هو ولاعبوه وجهازه المعاون.. ومن وجهة نظري تلك هي الهزيمة بشرف عندما تخسر في الثانية الأخيرة، وتحرز ثلاثة أهداف في البرازيل.

والسؤال المهم: وهل المباراة لو استمرت 900 دقيقة "كان فيه شيء هيتغير"؟ لا طبعا لن يتغير شيء خاصة أن الفريق الأحمر كانت فلسفته هي الخروج بأقل الخسائر .

وهل البطولة أن أخسر بهدفين فقط في مباراة في بطولة عالمية؟

أعتقد أنه لا بد أن تتغير المفاهيم كليا وأن تكون هناك ثقافة اللعب من أجل تحقيق هدف وهو الإمتاع وليس الخوف والرعب من هذا أو ذاك ولست مع برقيات التهاني التي انهالت على الأهلي تهنئ بالأداء المشرف.. أيُّ أداء مشرف تتحدثون عنه؟!

وهنا تحضرني الذاكرى في يناير 95 - أي منذ ربع قرن تقريبا- خسر المنتخب الوطني لكرة القدم من الجزائر في الجزائر، وأعلن اتحاد الكرة منح الفريق مكافأة إجادة لأنهم خسروا بشرف!

وقتها هرب المدير الفني نول دي راوتر من البعثة واضطر الكابتن محسن صالح لقيادة الفريق وحدث ما حدث ولكن طبعا كانت الفضيحة بـ"جلاجل" .. كيف تصرف مكافأة إجادة لفريق مهزوم؟!

وبنفس المنطق أرى أن هناك من يحاول التلويح بأن لاعبي الأهلي يستحقون المكافأة.

يا سادة لا تقولوا إن الفارق بين الكرة المصرية والأوروبية سنين ضوئية بدليل أن نجوم مصر يتألقون في الملاعب الأوروبية.

لقد كنت شاهدا مؤخرا على لقاء المنتخب الأولمبي أمام البرازيل والجميع يعلم ما هو البرازيل ولكن الكابتن شوقي غريب دب الثقة في نفوس اللاعبين ولم تستمر "الخضة" أكثر من 20 دقيقة وسرعان ما ظهر معدن اللاعب المصري ونجح في تحقيق الفوز.
 
أتمنى أن تتغير المفاهيم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى اتحاد الكرة يقرر مشاركة أندية الممتاز في دوري الكرة النسائية مباشرة