منتخبات كان .. الجزائر.. محاربو الصحراء يأملون في تخطي فضيحة بلقبلة وتحقيق المجد الأفريقي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد مشاركة هزيلة في كأس الأمم الإفريقية الماضية، ونتائج متواضعة في تصفيات كأس العالم الأخيرة، تأهل رجال المدير الفني جمال بلماضي للعرس الإفريقي، وكل ما يطمح به الشعب الجزائري هو مشاركة مميزة على أرض الفراعنة ، وتحقيق اللقب القاري الغائب منذ 29 عامًا.

ومع اقتراب العد التنازلي لمنافسة أمم إفريقيا والتي تعود لمهدها باستضافة بلاد الفراعنة لأحداثها خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو، يقدم لكم موقع "صدى البلد"، رؤية تحليلية شاملة يوميا وحتى انطلاق ضربة البداية للبطولة عن كل منتخب من الـ 24 فريقا المشاركة في النسخة رقم 32 من الكان.

بداية صعبة لمحاربي الصحراء مع كرة القدم.. وأجيال ذهبية بلا بطولات إفريقية.

يلقب منتخب الجزائر بلقب محاربي الصحراء أو ثعالب الصحراء، وتأسست الاتحادية الجزائرية لكرة القدم عام 1962، أصبحت عضو في الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1963، وفي اتحاد أفريقيا لكرة القدم عام 1964.

وكانت بداية "الخضر" مع كرة القدم صعبة للغاية، وخاصة مع الاحتلال الفرنسي للبلاد، حيث أسست جبهة التحرير الوطني تنظيمًا لكرة القدم يعبر عنها وعن الثورة الجزائرية، وبالفعل تأسس فريق جبهة التحرير الوطنية لكرة القدم في ظروف سرية عام 1958، حيث تم تجميع 10 لاعبين من أصول جزائرية يلعبون في الدوري الفرنسي لتكوين الفريق، لكن هذا الأمر لم يعجب الاتحاد الفرنسي والذي قدم شكوى للفيفا والذي بدوره أصدر قرارًا باستبعاد أي منتخب يلعب أمام الخضر من منافسات كأس العالم، وألقت السلطات الفرنسية القبض على بعض اللاعبين الراغبين في الانضمام للفريق الجزائري، ما أجل البداية الحقيقية لكرة القدم للجزائريين إلى ما بعد الاستقلال في عام 1962.

وشارك المنتخب الجزائري في بطولة كأس الأمم الإفريقية 18 مرة، أولاها كان في بطولة عام 1968 وخرج فيها من دور المجموعات، وغاب بعدها عن البطولة 12 عامًا، ليعود في 1980 في نيجيريا بجيل ذهبي بقيادة لخضر بلومي، ويصل للمباراة النهائية لكنه خسر البطولة أمام نيجيريا 0-2 .

وتتواصل المشاركات حتى يتم إسناد بطولة عام 1990 للجزائريين على أرضهم ووسط جماهيرهم بجيل تاريخي للخضر بقيادة نجمهم التاريخي رابح ماجر، والذي قادهم للوصول للمباراة النهائية ، ويشاء القدر أن يكون النهائي بعد 10 أعوام من الخسارة الخالدة في الأذهان في نهائي 1980، أمام منتخب نيجيريا بالذات، ولكن هذه المرة كان شريف وجاني حاضرًا في الموعد، وسجل هدف التتويج لمحاربي الصحراء، محققًا لمنتخب بلاده البطولة الإفريقية الأولى والأخيرة لوقتنا هذا.

وتواصلت المشاركات الهزيلة للخضر في العرس الإفريقي ، ليتوجها بخروج مذل من دور المجموعات في البطولة الماضية .

صعود سهل للخضر .. وبغداد يتألق في التصفيات

تواجد المنتخب الجزائري في المجموعة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية برفقة منتخبات كل من بنين و توجو وجامبيا ، وتأهل متصدرًا عن تلك المجموعة بعد جمعه لـ11 نقطة متفوقًا على نظيره البنيني بنقطة وحيدة والذي صعد معه للنهائيات في .

وكان بغداد بونجاح مهاجم نادي السد القطري ، هو النجم الأول للمنتخب الجزائري في التصفيات ، حيث أحرز 3 أهداف ،يليه رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي بهدفين.

صدام قوي مع السنغال.. وفرصة التأهل سهلة

أوقعت قرعة بطولة كأس الأمم الإفريقية المنتخب الجزائري رفقة منتخبات السنغال وكينيا وتوجو ، حيث يبدأ مشواره بملاقاة المنتخب الكيني يوم الأحد المقبل.

وأغلب التوقعات تشير لصعود كل من منتخبي الجزائر والسنغال عن تلك المجموعة ، أما بعد ذلك فإذا صعد المنتخب الجزائري كأول للمجموعة، فمن المحتمل أن يواجه إما صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى أو الثانية أو السادسة.

أما إذا احتل الخضر المركز الثاني، فسيلاقي وصيف المجموعة الأولى التي تضم مصر ، أما اذا احتل المركز الثالث ، فسيواجه متصدر المجموعة الأولى أو الثانية ، وهنا تبرز احتمالية صدام الخضر بالمنتخب المصري في دور الـ16.

أعلن جمال بلماضي المدير الفني لمنتخب الجزائر، عن قائمة محاربي الصحراء النهائية استعدادًا لخوض منافسات كأس أمم إفريقيا 2019.

وجاءت القائمة كالآتي:

حراسة المرمي: رايس مبولحي- عزالدين دوخة- الكسندر أوكيدجا.

خط الدفاع: عيسي ميندي - مهدي زيفان - رامي بن سبعيتي - رفيق حليش - مهدي تاهرات - جمال بلعمري - يوسف عطال.

خط الوسط: محمد فارس - محمد بن خماسة - إسماعيل بن ناصر - مهدي عيبد - سفيان فيجولي - عدلان جيديورا - هشام بودواي.

خط الهجوم: أندي ديلور - رياض محرز - إسلام سليماني - ياسين براهيمي - بغداد بونجاح - يوسف البلايلي.

ولعل تلك أبرز الأسماء هو رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي والذي ستكون الآمال معلقة عليه بجلب اللقب القاري للخضر

لكن المنتخب الجزائري ليس في الحالة الأفضل من حيث الاستعداد الذهني للبطولة، فقبل أيام من انطلاق العرس القاري ظهر "هاريس بلقبلة" عاريًا في فضيحة أخلاقية، ما استدعى استبعاده من قائمة محاربي الصحراء، لكن هذه الأمور بكل أسف ليست جديدة على المنتخب الجزائري، فتلك الأمور تتكرر في مختلف المناسبات، وسيحاول بلماضي المدير الفني للجزائرين تخطي تلك الأمور وعزل لاعبيه أملًا في تحقيق المجد الإفريقي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق