أخبار عاجلة
18 فريقًا في كأس الأبطال -

أوجستى بوش خواجة إسبانى حصد البطولات التاريخية مع الأهلى والزمالك

يٌعد الاسباني أوجستى بوش المدير الفني لفريق كرة السلة بالنادى الأهلى مدربا من نوع خاص وطراز فريد، في ظل تحقيق الكثير من البطولات مع الفرق التي يتولى تدريبها، حيث تولى تدريب فريقا الأهلى والزمالك وحقق معهما بطولات لم يسبق تحقيقها.

bb9408ae05.jpg

تولى أوجستى تدريب الأهلى منتصف أغسطس الماضى، وقاد الفريق خلال بطولة منطقة القاهرة وتوج بلقبها بعد التغلب على الجزيرة في النهائي بنتيجة  76-55،  بالمباراة التي أقيمت على صالة استاد القاهرة الدولي.

47b3ede448.jpg

كما توج أمس  بلقب البطولة العربية التى يستضيفها نادى الاتحاد السكندرى، كأول لقب عربى في تاريخ النادى الأهلى، بعد تحقيق العلامة الكاملة في المباريات التي تم خضها حيث تغلب على كل من حضر موت وداد بوفاريك، والفتح السعودى وبيروت اللبناني، والاتحاد السكندرى، والكويت الكويتى.

وقبل تدريب الأهلى فسبق وتولى بوش تدريب فريق سلة الزمالك، حقق خلالها بطولتين أحداهما محلية والأخرى أفريقية.

c1c73c4c0f.jpg

تولى أوجستى بوش تدريب الزمالك في نوفمبر الماضى، خلفا لطارق سليم، ووقع الخواجة على عقود تدريب الفريق لنهاية موسم /، ونجح في التتويج ببطولة أفريقيا لأفروليج BAL  في مايو الماضى، والتي أقيمت تحت اشراف الاتحاد الدولى لأول مرة ليصبح أول مدرب على الإطلاق يفوز بلقب هذه البطولة بعد الفوز على المنستيرى التونسى بنهائى بطولة أفريقيا .

85e8a5cd57.jpg

 كما نجح في قيادة الفريق لحصد بطولة دورى السوبر، حيث التقى مع الجزيرة فى نصف النهائي وتغلب على الفريق 3/0 فى المواجهات التى جمعت بينهما، وتغلب على الاتحاد السكندري 3/2 فى المباريات النهائية حيث جاءت نتيجة المباريات بفوز الاتحاد في المباراة الأولى بنتيجة 83/56 فيما فاز الزمالك في المباراة الثانية بنتيجة 70/80 والثالثة بنتيجة 74/69 وتغلب الاتحاد فى المباراة الرابعة أيضا ليتساوى الفريقان ويتم خوض المباراة الخامسة والتى حسمها الزمالك فى النهاية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مدرب الدحيل: رحيل فرجاني ساسي غير صحيح.. ولا نفكر فى شراء علي معلول
التالى كيروش: منتخب مصر لا يحتاج "ثورة تصحيح".. ومباراة ليبيا حياة أو موت