أخبار عاجلة
روسيا: أسعار النفط تراوح بين 62 و66 دولارا -
كل ما تريد معرفته عن خدمة تويتر Twitter Blue -

اسم الشهرة 19.. حكاية «السنجأ» اللقب التركي الذي اشتهر به «ثعلب» الكرة البورسعيدية

اسم الشهرة 19.. حكاية «السنجأ» اللقب التركي الذي اشتهر به «ثعلب» الكرة البورسعيدية
اسم الشهرة 19.. حكاية «السنجأ» اللقب التركي الذي اشتهر به «ثعلب» الكرة البورسعيدية

اشتهر العديد من نجوم الكرة المصرية في مختلف الأجيال بـ"أسماء شهرة" بعيدة تمامًا عن أسمائهم الحقيقية ولا صلة لها بهم من قريب أو بعيد، منهم بعض اللاعبين الذين اشتهروا بأسماء نجوم الكرة العالمية، وآخرين كان هناك حكايات مثيرة وراء أسمائهم الغريبة الذي ارتبطت بهم وكانت سببًا في شهرتهم الواسعة بملاعب الساحرة المستديرة.

ويقدم "الفجر الرياضي" خلال شهر رمضان المبارك سلسلة حلقات يومية بعنوان "اسم الشهرة" يستعرض خلالها حكايات أبرز أسماء الشهرة لنجوم الكرة المصرية عبر التاريخ:-

نتناول في الحلقة التاسعة عشر من سلسلة "اسم الشهرة" حكاية واحد من نجوم أبرز نجوم الكرة المصرية وهو النجم الراحل محمد محمد عبود قائد فريق المصري البورسعيدي في السبعينيات وأحد أفضل من شغل مركز صانع الألعاب في تاريخ مصر، والذي كان يُلقب بـ"السنجأ" أو "السنجق" وهو الاسم الذي ارتبط به طوال مسيرته الكروية واشتهر به في ملاعب الساحرة المستديرة وهتفت به الجماهير كثيرًا مع تألقه مع الفريق البورسعيدي.

وأُطلق على محمد عبود نجم المصري البورسعيدي لقب "السنجأ" وهي كلمة تركية كانت تُطلق على قائد السرية أو الكتيبة في الجيش العثماني في القرن التاسع عشر، وتم تسميته بهذا الاسم لكونه كان يقود اللاعبين الصغار في الملعب أي كابتن الفريق أشبه بقائد السرية، كما أن شكله ولون بشرته الأبيض الذي يميل للاحمرار كان يشبه الأتراك في ذلك الوقت لذلك أطلقوا عليه هذا اللقب وكان سببًا في شهرته الواسعة بملاعب كرة القدم.

ولد "السنجأ" في 15 عام 1947 بمدينة "بورسعيد"، عشق كرة القدم منذ الطفولة وبدأ ممارستها في شوارع بورسعيد ولفت إليه الأنظار بفضل موهبته الكروية الكبيرة، اكتشفه أحد كشافي اللاعبين في ذلك الوقت وعرضه على حلمي مصطفى نجم المصري الدولي الأسبق، وانضم للنادي البورسعيدي، وظل يلعب ضمن صفوف فريق الناشئين بالنادي حتى بلغ عامه الـ17، ولم يتم تصعيده للفريق الأول ليرحل عن صفوف الفريق عام 1965.

بعد رحيله عن المصري البورسعيدي انتقل إلى نادي بورفؤاد ولعب معه موسمين وتألق بشكل لافت للأنظار، وجذب اهتمام العديد من أندية الدوري الممتاز التي حاولت التعاقد معه وعلى رأسهم الإسماعيلي، ولكن حدث العدوان على مصر عام 1967 وتم استدعائه لأداء الخدمة العسكرية، وبعد انتهاء الحرب واستقرار الأوضاع عام 1970 انضم لنادي المصري البورسعيدي وسط كوكبة من النجوم وشكل ثلاثيا هجوميا ناريا مع زميليه مسعد نور الكاستن، وسمير التفاهني، ليبدأ مشوار التألق مع الفريق البورسعيدي والذي شهد عدة نجاحات رائعة.

أما عن مسيرته مع منتخب مصر لم يلعب "السنجأ" سوى مباراة دولية وحيدة أمام منتخب السعودية وفازت مصر 7-1، واعتزل مطلع الثمانينات وعمل مستشارا فنيا لمجالس ادارات النادي المصري، وتوفي في الأول من يوليو لعام 2011.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق نزيف النقاط عرض مستمر.. كشف حساب موسيماني خلال الموسم الحالي
التالى رضا عبد العال: استحق تدريب المنتخب | فيديو