الجمل: 14 سبتمبر أولى جلسات نظر دعوى وجود شبهة عدم دستورية في إقرار العلاوة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل تبليغ حذف مشاركة الارباح
قال عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، إنه تم تحديد أولى جلسات نظر الدعوى القضائية المقامة من النقابة العامة ونقابات أخرى، بشأن وجود شبهة عدم دستورية في إقرار العلاوة بالنسبة للعاملين، بتاريخ 14 سبتمبر المقبل.

جاء ذلك خلال الملتقى النقابي الأول لقطاع السويس بعنوان "النقابات العمالية.. آفاق وتحديات"، والذي عقدته النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، في مدينة الإسماعيلية.

وأوضح الجمل، أن الدعوى القضائية بعدم دستورية المادة 5 من قانون العلاوات الجديد التي حرمت عمال قطاع الأعمال العام من علاوة الحافز "150 جنيها" والتي أقرها رئيس الجمهورية للعاملين بالدولة المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، لما فيها من تمييز.

وأشار إلى أن الظروف الاقتصادية الصعبة من غلاء الأسعار الذي ترتب على تحريك أسعار المحروقات أثر على جميع العاملين في ، قائلا: لذلك فالعلاوات يجب أن تكون لجميع العاملين دون تمييز أو استثناء.

"البناء والأخشاب" توقع بروتوكول تعاون مع الاتحاد الصناعي الأثيوبي (صور)

وانتقد عبد المنعم الجمل، مرور ما يقرب من 6 سنوات بدون اجتماع المجلس القومي للأجور، مشيرا إلى أن آخر اجتماع للمجلس كان في عام 2013، موضحا أن المجلس القومي للأجور، الذي يترأسه التخطيط يجب أن يجتمع مرة على الأقل كل 3 سنوات، لوضع الحد الأدنى للأجور وفقا لمعدلات التضخم وزيادة الأسعار.

وفي السياق ذاته أشار إلى أن التنظيم النقابي يمر بمرحلة صعبة هذه الأيام، الأمر الذي يتطلب ضرورة إعلاء قيمة العمل الجماعي، مؤكدا أن هناك العديد من المشكلات التي يتعرض لها قطاع التشييد والبناء في الفترة الراهنة، مؤكدا أنه على الرغم من تلك الظروف إلا أن النقابة العامة لا تتوان لحظة في التواصل مع العمال في كافة مواقع العمل والبحث بجدية عن حلول لتلك المشكلات.

وتابع: لا يخفى على أحد أننا نمر بظروف صعبة، ولكن نحن في مرحلة بناء الدولة الحديثة التي تتطلب من الجميع التكاتف وإيجاد حلول لجميع تلك التحديات.

ولفت الجمل إلى أن قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات الذي تمت الموافقة عليه من جانب مجلس النواب في دور الانعقاد الماضي به بعض الإشكاليات، خصوصا وأنه تم إقراره بدون جوار مجتمعي بشأنه.

وفيما يتعلق بمشروع قانون العمل، شدد عبد المنعم الجمل، على ضرورة أن يراعي هذا التشريع التوازن بين كافة أطراف العملية الإنتاجية (عمال _ أصحاب عمل _ حكومات).

وتابع: لسنا ضد المستثمرين ورجال الأعمال ولا مكاسبهم، ولكن في الوقت ذاته لا بد من مراعاة ظروف العاملين وحقوقهم، مشيرا إلى أن العمال لهم متطلبات في هذا القانون يجب أن ينظر إليها مجلس النواب قبل إقرار هذا القانون.

وطالب رئيس نقابة البناء، من العاملين أهمية أن يكون لهم دور كبير في المحليات، مشيرا إلى أن المجالس المحلية لها دور كبير في الفترة المقبلة.

ودعا الجمل، إلى أهمية تأهيل النقابيين والعمال ليكون لهم تواجد في المحليات، لاسيما وأن العمال يمثلون السواد الأعظم من الشعب المصري.

من جهته أكد عبد الناصر بكر، الأمين العام للنقابة، على الدور الذي تقوم به النقابة في التواصل المستمر مع التنظيمات النقابية في كافة القطاعات للتعرف عن قرب على المشكلات وإيجاد الحلول اللازمة لها قبل تفاقهما.

وأشار بكر، إلى أن الملتقيات التي تنظمها النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، ضرورية لزيادة الوعي لدى التنظيمات النقابية، خصوصا وأن هناك لجان نقابية منتخبة لأول مرة وحديثة العهد بالعمل النقابي، وهو الأمر الذي يتطلب زيادة الوعي لها، لتفعيل دورها في خدمة عمالها.

وأكد سمير عبوده، رئيس شعبة الأسمنت بالنقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، أن التواصل بين القيادات النقابية في منتهى الأهمية، مشيرا إلى أن مرحلة بناء البلد التي نمر بها يضعنا في ضغوط كبيرة.

وأكد أن الضغوط في مواقع العمل يتحملها القيادات النقابية، مؤكدا أن تجاوز تلك الأزمات يكون من خلال العمل الجماعي، قائلا: من يعمل منفردا ويتخذ قرارات دون الآخرين يفشل سريعا، لافتا إلى أن نقابة البناء والاخشاب، مصدر فخر لكل المنتسبين إليها لما تتميز به من التواصل الدائم والتلاحم المباشر مع قضايا ومشكلات العاملين في قطاع التشييد والبناء.

من جانبه أكد محمد مصطفى، مستشار التدريب والتثقيف بالنقابة العامة، أهمية التأسيس لفكرة وجود منابر للحوار بشكل مؤسسي ليضمن التواصل بين كافة اللجان النقابية مع النقابة العامة.

وقال: الملتقيات النقابية فرصة كبيرة للتعرف على المشكلات القائمة والعمل بشكل جماعي لوضع الحلول اللازمة لها وشدد، على أهمية التدريب والتثقيف في تنمية مهارات القيادات النقابية، معلنا أنه سيتم عمل دورات تدريبية وندوات تثقيفية وحملات توعية في الفترة الحالية لتفعيل دور المنظمات النقابية بشكل أمثل لحماية العاملين.

ودعا إلى ضرورة زيادة الوعي لدى القيادات النقابية العمالية وإيجاد آلية حوار اجتماعي سواء حوار داخلي بين أعضاء التنظيم النقابي، أو حوار خارجي بين التنظيم النقابي والشركات لتحقيق أفضل المكاسب للعمال.

وتابع: لسنا ضد الحكومة أو الدولة، ولكن نحن مع استقرار المجتمع وإن كان هناك اختلاف في وجهات النظر فهذا أمر محمود، لذا علينا إعلاء قيمة الحوار والتواصل وفق قنوات شرعية.

وخلال الملتقى، عرض ممثلو العمال عددا من المشكلات التي تواجههم، وفي مقدمتها أزمات صرف العلاوة، وكذلك مشكلات قطاع الأسمنت.

وكلف الجمل، خلال اللقاء سمير عبودة، رئيس شعبة الأسمنت بالنقابة، بعقد مؤتمر في الفترة المقبلة للتعرف على مشكلات قطاع الأسمنت وبحث إمكانية إيجاد الحلول اللازمة لها.

ومن جانبه، شدد عبد الناصر بكر، الأمين العام للنقابة، على أهمية حماية صناعة الأسمنت الوطنية والحفاظ على مكتسبات العمال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق