قصة سحب أدوية شهيرة تصيب الأطفال بالفشل الكبدي (مستندات)

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل تبليغ حذف مشاركة الارباح

"الصحة" تسحب مجموعة من أدوية الأطفال.. وتحذر من خطورتها

كشف المركز المصري للحق في الدواء عن تفاصيل قرار وزارة الصحة والسكان رقم ١٩ لسنة ٢٠١٩ بسحب وحظر جميع الأدوية التي تحتوي على مادة "أورسودياوكسيكوليك" والتي يتم إنتاج أكثر من ١٢ صنفًا بأسماء تجارية مختلفة؛ بسبب وجود تحذيرات بعدم استخدامه في حالات الأطفال.
03e03a77f7.jpg
وقال المركز في بيان، اليوم الأربعاء، إن منشور الصحة جاء بعد حكم محكمة القضاء الإداري الدائرة الأولى الدعوى ١٣٨ لسنة ٦٤ قضائية، الذي نصَّ على سحب العقار بسبب خطورته على الأطفال وتغيير النشرة الطبية ووضع كافة التحذيرات أمام الجمهور وإلزام وزارة الصحة بالتنفيذ.
e091bc7c86.jpg
وتابع المركز أن الدكتورة مجد قطب، رئيس قسم كبد الأطفال في مستشفى أبو الريش في عام ٢٠٠٧، تقدمت ببلاغ تتهم فيه عدد من الشركات بتغيير النشرة الطبية للعقار، بحيث أضيف استخدامه للأطفال أقل من ١٢ سنة مما أدى إلى حالات فشل كبدي حدثت في قسم الأطفال لأكثر من ٣٣ طفلا.
f292107e45.jpg
وتقدم المركز ببلاغ رقم ٥٦٤ للنيابة العامة في أبريل ٢٠٠٨ أكد فيه أن هناك تزويرا في عدد من نشرات الأدوية بهدف تسويقها بين أكبر قدر من المرضة، وهناك رسالة ماجستير أظهرت وجود حالات فشل كبدي حدثت في مستشفيات جامعة القاهرة.
884d5ff2fa.jpg
وفي يناير ٢٠١٠ صدر قرار من مستشفيات جامعة القاهرة بحظر استخدام العقار داخل مستشفياتها نهائيا نظرا لخطورته إلا أن وزارة الصحة لم تمنع بيع العقار للجمهور.

وأوضح المركز أن الدكتورة مجد قطب رفعت عدد من الدعاوى، وقدمت كل المستندات التي تثبت صحة موقفها، وتقدم المركز المصري للحق في الدواء بالنشرة الأصلية للدواء وبه تحذير من خطورة استخدامه للأطفال، وظلت الدعوى في المحاكم أكثر من 3 سنوات أخرى حتى جاء حكم القضاء الإداري وما تبعه من قرار الوزارة بسحب الدواء.

وطالب المركز بمحاسبة كل المتورطين في الخطأ الذي وصل لحالة تواطؤ كاملة من استخدام عقار بأسماء تجارية مختلفة للأطفال رغم سميته الشديدة ومحاسبة كل المسئولين عن مناقصات الوزارة الذين سمحوا بدخول الدواء للمستشفيات العامة.
559f658215.jpg
كما طالب بوضع التحذير في مكان ظاهر للمرضى وسحبه من كافة الأسواق، خاصة أن هذا الدواء كان يجري استخدامه لعلاج الفيروسات الكبدية سي، ما أدى إلى زيادة بيعه التي بلغت أكثر من ٣ مليارات جنيه قبل ظهور أدوية الفيروسات الكبدية الحديثة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق