اشتباكات عنيفة فى تشيلى مع استمرار ثورة تذاكر المترو

اليوم السابع 0 تعليق ارسل تبليغ حذف مشاركة الارباح

بعد ساعات قليلة من إجراء سيباستيان بينيرا رئيس تشيلى تعديلا حكوميا، وقعت اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن فى وسط العاصمة سانتياغو، الاثنين، فى إطار احتجاجات على تردى الأوضاع المعيشية بدأت قبل أيام.

 

وبحسب وكالة "فرانس برس" تركزت مواقع المواجهات بين القصر الرئاسى و"ساحة إيطاليا" التى تحولت إلى مركز للتظاهر منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية.

وأدت المواجهات إلى مقتل 19 شخصا على الأقل، فى أسوأ أعمال عنف منذ عودة تشيلى إلى الديمقراطية بعد الحكم الديكتاتورى لأوغستو بينوشيه، فى الفترة بين عامى 1973 و1990.

 

وكان الرئيس التشيلى أجرى تعديلا حكوميا طال 3 وزراء، هم وزراء الداخلية والاقتصاد والمالية، فى محاولة لتهدئة غضب المحتجين، وكان بينيرا قد رفع منتصف ليل الأحد حالة الطوارئ، بعد أكثر من أسبوع على فرضها.

 

وفرضت السلطات الطوارئ وحظرت التجول نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن شهدت تشيلى أسوأ اضطرابات مدنية منذ عقود، وإثر خروج أكثر من مليون شخص إلى الشوارع للمطالبة بإصلاحات اقتصادية وسياسية.

 

وانفجر الغضب بين جموع التشليين، بعد إعلان زيادة نسبتها 3.75 بالمئة على رسوم مترو سانتياغو، لكن ذلك الغضب لم يهدأ بعد تعليق هذا الإجراء.

 

واتسعت الحركة التى يتسم المشاركون فيها بالتنوع، ولا قادة واضحين لها، يغذيها الاستياء من الوضع الاجتماعى والتفاوت فى هذا البلد الذين يضم 18 مليون نسمة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق