رتج زينكر: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

الرتج هو مصطلح طبي يشير إلى بنية غير طبيعية تشبه الكيس. يمكن أن تتشكل الرتوج في جميع مناطق الجهاز الهضمي تقريبًا. عندما يتشكل كيس في نقطة اتصال البلعوم والمريء، يطلق عليه اسم رتج زينكر. يقع البلعوم في الجزء الخلفي من حلقك، وراء التجويف الأنفي والفم لديك.

يظهر رتج زينكر عادةً في البلعوم السفلي. وهو أخفض جزء من البلعوم، حيث يتحد مع الأنبوب (المريء) الذي يؤدي إلى المعدة. عادةً ما يظهر رتج زينكر في منطقة تعرف بمثلث كايلين.

يعد رتج زينكر نادر الحدوث، إذ يؤثر على 0.01 إلى 0.11 بالمئة من السكان. يميل إلى الحدوث عند البالغين في منتصف العمر والمسنين، وخاصةً عند الأشخاص في السبعينيات والثمانينيات من العمر. رتج زينكر نادر بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، وهو يصيب الرجال أكثر من النساء.

يشار إليه أيضًا باسم الرتج البلعومي المريئي، أو رتج البلعوم السفلي، أو كيس بلعومي.

المراحل أعراض رتج زينكر

تعد صعوبة في البلع، وتعرف أيضًا باسم عسرة البلع، أكثر أعراض رتج زينكر شيوعًا. تظهر في 80 إلى 90% من الأشخاص الذين يعانون من رتج زينكر.

تتضمن الأعراض والعلامات الأخرى لرتج زينكر:

  •  ارتجاع الطعام أو الأدوية الفموية.
  •  رائحة النفس الكريهة (نتن النفس).
  •  صوت أجش.
  •  السعال المستمر.
  •  ابتلاع السوائل والمواد الغذائية “إلى أسفل خلال الأنبوب الخاطئ” (الاستشاق aspiration).
  •  الشعور بكتلة في حلقك.

قد تتفاقم أعراض رتج زينكر بمرور الوقت، إذا تُركت دون علاج.

ما الذي يسبب ذلك؟

يُعد البلع عمليةً معقدة تتطلب العضلات في الفم والبلعوم والمريء. عندما تبتلع، تفتح عضلة دائرية تسمى معصرة المريء العلوية سامحةً بمرور المواد الغذائية الممضوغة. بعد أن تبتلع، تُغلق المعصرة المريئية العلوية لمنع دخول الهواء المستنشق إلى المريء.

يرتبط تشكل رتج زينكر بخلل وظيفي في معصرة المريء العلوية. عندما لا تفتح معصرة المريء العلوية على طول الطريق، فإنها تضغط على منطقة من جدار البلعوم. يدفع هذا الضغط الزائد الأنسجة تدريجيًا نحو الخارج، ما يؤدي إلى تشكل الرتج.

ويُعتقد أيضًا أن كل من داء الجزر المعدي المريئي (GERD) والتغيرات المرتبطة بالعمر في تكوين الأنسجة وتوتر العضلات تلعب دورًا في هذه العملية.

كيف يُشخص؟

تحدث إلى طبيبك إذا كنت أنت أو أي شخص تهتم به يعاني من أعراض رتج زينكر.

يُشخص رتج زينكر باستخدام اختبار يسمى ابتلاع الباريوم. ابتلاع الباريوم هو صورة شعاعية توضح الجزء الداخلي من الفم والبلعوم والمريء لديك. يسمح التنظير التألقي بابتلاع الباريوم لطبيبك برؤية حركة البلع لديك.

في بعض الأحيان، توجد حالات أخرى بجانب رتج زينكر. قد يقترح طبيبك اختبارات إضافيةً للكشف عن الحالات الأخرى أو استبعادها. التنظير الهضمي العلوي هو إجراء ينطوي على استخدام منظار رفيع مجهز بكاميرا للنظر في الحلق والمريء. يُعد قياس الضغط المريئي اختبارًا يقيس الضغط داخل المريء.

نهج “الانتظار والمراقبة”

قد لا تحتاج الحالات الخفيفة من الرتج إلى العلاج مباشرةً. اعتمادًا على الأعراض وحجم الرتج، قد يقترح طبيبك نهج “الانتظار والمراقبة”.

قد يساعد تغيير عاداتك الغذائية في بعض الأحيان على تحسين الأعراض. حاول تناول كميات أقل من الطعام في جلسة واحدة والمضغ جيدًا والشرب بين اللقمات.

العلاج الجراحي

تتطلب الحالات المتوسطة إلى الشديدة من الرتج عادةً الجراحة. توجد القليل من الخيارات الجراحية، يستطيع طبيبك مساعدتك في فهم الخيار الأفضل لك.

إجراءات التنظير الهضمي

أثناء التنظير الهضمي، يدخل الجراح أداةً رقيقةً تشبه الأنبوب في فمك تسمى المنظار الهضمي. المنظار مجهز بضوء وكاميرا. يمكن استخدامه لعمل شق في الجدار يفصل الرتج عن بطانة المريء.

يمكن أن تكون مناظير رتج زينكر صلبةً أو مرنةً. يستخدم التنظير الهضمي الصلب منظارًا غير قابل للطي ويتطلب تخديرًا عامًا. المناظير الصلبة تتطلب تمديدًا كبير للعنق.

بسبب خطر حدوث مضاعفات، لا ينصح بهذا الإجراء للأشخاص الذين يعانون من:

  •  رتج صغير.
  •  مؤشر عالي لكتلة الجسم.
  •  صعوبة في تمديد العنق.

يستخدم التنظير الهضمي المرن منظارًا قابلًا للطي ويمكن إجراؤه دون تخدير عام، وهو يعد الخيار الجراحي المتاح الأقل ضررًا للأنسجة لعلاج رتج زينكر. يُجرى عادةً ضمن العيادات الخارجية لأنه يحمل خطرًا منخفضًا لحدوث المضاعفات.

بالرغم من أن التنظير الهضمي المرن يمكن أن يخفف من أعراض رتج زينكر، فقد تكون معدلات التكرار مرتفعةً. يمكن استخدام التنظير الهضمي المرن المتعدد لمعالجة الأعراض المتكررة.

الجراحة المفتوحة

عندما لا يكون التنظير ممكنًا أو الرتج كبيرًا، فإن الجراحة المفتوحة هي الخيار التالي. تُجرى جراحة رتج زينكر تحت التخدير العام.

سيشق الجراح شقًا صغيرًا في رقبتك من أجل استئصال الرتج، ينطوي هذا على فصل الرتج عن جدار المريء لديك. في حالات أخرى، يقوم الجراح بإجراء تثبيت للرتج أو عكس الرتج. تتضمن هذه الإجراءات تغيير وضعية الرتج وخياطته في مكانه.

لدى الجراحة المفتوحة نسبة نجاح عالية، مع احتمال عدم ظهور الأعراض مرة أخرى على المدى الطويل. ومع ذلك، فإنها تتطلب البقاء في المستشفى لعدة أيام، وأحيانًا، العودة إلى المستشفى لإزالة الغرز. قد تحتاج إلى استخدام أنبوب التغذية لمدة أسبوع أو أكثر باتباع الإجراء، وقد يقترح طبيبك اتباع نظام غذائي خاص أثناء فترة شفائك.

مضاعفات رتج زينكر

إذا تُرك الرتج زينكر دون علاج، فيمكن أن يزداد حجمه، ما يجعل أعراضك أسوأ. مع مرور الوقت، يمكن أن تؤدي الأعراض الشديدة مثل صعوبة البلع وارتداد الأطعمة إلى صعوبة المحافظة على صحة جيدة، وقد تعاني من سوء تغذية.

الاستنشاق هو أحد أعراض رتج زينكر. يحدث عندما تستنشق الطعام أو مواد أخرى إلى الرئتين بدلًا من ابتلاعها إلى المريء. تتضمن مضاعفات الاستنشاق ذات رئة استنشاقية، وهو الإنتان الذي يحدث عندما يُحبس الطعام أو اللعاب أو أي شيء آخر في رئتيك.

تتضمن المضاعفات النادرة الأخرى لرتج زينكر:

  •  انسداد المريء (الاختناق).
  •  النزف.
  •  شلل الحبل الصوتي.
  •  سرطان الخلايا الحرشفية.
  •  النواسير.

يعاني نحو 10 إلى 30 بالمئة من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة من مضاعفات الرتج. تتضمن المضاعفات المحتملة:

  •  ذات رئة.
  •  التهاب المنصف.
  •  تخرب في العصب (شللًا).
  •  النزف.
  •  تشكل ناسور.
  •  إنتان.
  •  تضيق.

تحدث مع طبيبك حول مخاطر الجراحة المفتوحة لرتج زينكر.

الآفاق

يعتبر رتج زينكر حالةً نادرةً تصيب عادةً كبار السن. يحدث عند تشكل كيس من الأنسجة في مكان إلتقاء البلعوم بالمريء.

قد لا تتطلب الأشكال الخفيفة من رتج زينكر العلاج، ويتضمن علاج الأشكال المتوسطة إلى الخفيفة عادةً إجراء الجراحة.

إن الآفاق طويلة الأمد لرتج زينكر جيدة. بفضل العلاج، تتحسن أعراض الأشخاص المصابين.

مواضيع ذات صلة:

عسرة البلع

التهاب المنصف

ترجمة: عبدالله الحمادة

تدقيق: حسام التهامي

: آية فحماوي

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق