“تيليلا” لتحسين صورة المرأة

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
إيمان رضيف - الرباط - " وكالة أخبار المرأة "

كشفت القناة الثانية “دوزيم”، مساء الثلاثاء الماضي، تفاصيل الدورة الثانية لمسابقة “تيليلا”، التي تهدف بها محاربة الصورة النمطية للمرأة بالوصلات الإشهارية.
وحسب ما أعلن عنه في ندوة صحافية، نظمت بمقر القناة، فإن “دوزيم” خصصت ثلاث جوائز لثلاث وصلات اشهارية تلفزيونية، عوض جائزة واحدة، إذ ستحدد اللجنة الفائزين الثلاثة من بين الملفات المنتقاة عقب إعلان الترشيح 20 ماي الماضي، ووفق معايير محددة.
وتتكون لجنة تحكيم المسابقة، من إدريس اليزمي، الرئيس السابق للمجلس الوطني لحقوق الانسان، وأمينة المريني، الرئيسة السابقة للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، وليلى السليماني الكاتبة والصحافية، وأنور صبري الخبير في الاتصال، وسيرين شريف الخبيرة في الاتصال والاشهار، والمخرج هشام لعسري.
كما سيشكل حفل جائزة تيليلا، الذي سيعلن  خلاله عن الفائزين بها  10 أكتوبر المقبل بالبيضاء، مناسبة مواتية لتكريم شخصية بارزة ووازنة سبق لها أن ساهمت في تسليط الضوء على وضعية المرأة ودور النساء عامة داخل المجتمع.
ومن جانبه، قال سليم الشيخ المدير العام للقناة الثانية إن الجائزة تشكل لحظة وطنية بارزة تروم تحسيس المعلنين ووكالات الإشهار والتواصل بقيم المناصفة والمساواة ما بين المرأة والرجل، قبل أن يضيف، حسب ما جاء في الموقع الرسمي للقناة، أنه من شأن الجائزة، مواصلة تحفيز المعنيين في قطاع الإشهار والتواصل على تبني المقاربة المسؤولة، الرامية إلى القطع مع الصور النمطية التي تحط من قدر المرأة واستشراف صورة إيجابية عن المغربيات.
وقال إن الصورة التي تقدم بها المرأة في المنتديات السياسية، والاقتصادية والاجتماعية من قبل الوسائط الإعلامية، غير كافية وتتطرق في غالبيتها لأدوار نمطية، قبل أن يذكر بجهود القناة في إطار سعيها للمساهمة في إبراز الخبرات النسائية على الساحة الإعلامية المغربية.
وتحدثت خديجة بوجنوي، رئيسة لجنة المناصفة والتنوع بالقناة الثانية، عن أملها في أن يحظى موضوع النوع ومحاربة الصور النمطية والسلبية إزاء المرأة، من خلال جائزة تيليلا المنبثقة عن ميثاق القناة الثانية، بأهمية كبرى في عمل المعلنين والمنظومة الإبداعية بالوكالات الإشهارية.
يشار إلى أن القناة الثانية “دوزيم” أحدثت لجنة المناصفة، للإسهام في بلورة مشروع مجتمعي عصري وعادل، إلا أن حصيلة العمل مازالت بعيدة عن التطلعات والانتظارات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة وكالة أخبار المرأة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من وكالة أخبار المرأة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق