البوليبات الأنفية Nasal polyps: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

هل شعرت يومًا بأنك مصاب بنزلة برد لا تشفى، أو باحتقان أنف لا يتوقف حتى بعد تناول الأدوية؟ قد تكون البوليبات الأنفية هي السبب! البوليبات الأنفية Nasal Polyps هي تورم (نمو) حميد وغير سرطاني في الغشاء المخاطي للأنف.

ما هي أسباب البوليبات في الأنف؟

تنمو البوليبات الأنفية في الغشاء المخاطي الملتهب. يشكل الغشاء المخاطي طبقة رطبة جدًا تساعد على حماية الجزء الداخلي من الأنف والجيوب الأنفية وترطيب الهواء المُتنفس.

يصبح الغشاء المخاطي منتفخًا ومحمرًا عند حدوث عدوى أو حساسية ما، وقد ينتج عنه سائل يسيل للخارج.

وعند الإصابة بالالتهاب لفترة طويلة، قد تتشكل البوليبات، وهي نمو مدور (يشبه الحويصل) يمكنه سد الممرات الأنفية.

على الرغم من إصابة البعض بالبوليبات دون أي مشاكل سابقة في الأنف، فغالبًا ما يكون هناك أسباب لنموها مثل:

  •  التهابات الجيوب الأنفية المزمنة أو المتكررة.
  •  الربو.
  •  التهاب الأنف التحسسي (حمى القش).
  •  التليف الكيسي Cystic Fibrosis.
  •  متلازمة شيرغ ستراوس Churg-Strauss syndrome.
  •  الحساسية لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين أو الأسبرين.

قد يكون هناك استعداد وراثي لدى بعض الناس لنمو البوليبات وتفاعل الغشاء المخاطي مع الالتهاب.

ما هي أعراض البوليبات الأنفية ؟

البوليبات الأنفية لينة وغير مؤلمة، تنمو غالبًا في المنطقة التي تصب فيها الجيوب الأنفية العلوية (نقطة التقاء العينين والأنف وعظام الوجنة).

يمكن أن تنمو البوليبات بما يكفي لسد الممرات الأنفية، ما يؤدي إلى احتقان مزمن.

تشمل الأعراض:

  1.  الإحساس بانسداد الأنف.
  2.  سيلان الأنف.
  3.  تنقيطًا أنفيًا خلفيًا، وهو نزول الإفرازات الأنفية (المخاط الزائد) من المنطقة الخلفية للأنف إلى الحلق.
  4.  احتقان الأنف.
  5.  ضعف حس الشم.
  6.  التنفس عن طريق الفم.
  7.  الشعور بالضغط في الجبهة أو الوجه.
  8.  توقف التنفس أثناء النوم.
  9.  الشخير.

قد يحدث الألم أو الصداع في حالة حدوث التهاب الجيوب الأنفية مع البوليبات.

كيف تُشخص البوليبات الأنفية ؟

قد يكون البوليب الأنفي مرئيًا باستخدام منظار الأذن أو منظار الأنف.

إذا كانت البوليبات أعمق في الجيوب الأنفية فقد يحتاج الطبيب لإجراء تنظير أنفي، وفيه يوجه الطبيب أنبوبًا رفيعًا ومرنًا مزودًا بضوء وكاميرا إلى نهاية الممرات الأنفية.

قد يكون من الضروري إجراء فحص بالأشعة المقطعية CT scan أو التصوير بالرنين المغناطيسي MRI scan لتحديد حجم ومكان البوليبات، إذ تظهر كبقع كثيفة.

ويمكن أن تكشف التشوه العظمي الذي قد يُحدثه البوليب، ويمكن أن تستبعد أيضًا أورامًا قد تكون أكثر خطورة من الناحية الطبية، مثل التشوهات الهيكلية أو الورم السرطاني.

قد تساعد اختبارات الحساسية في تحديد مصدر التهاب الأنف المستمر. تتضمن هذه الاختبارات إحداث وخزات صغيرة في الجلد ووضع قطرات لمجموعة متنوعة من مثيرات الحساسية (مؤرجات Allergens) لكشف مع أي من هذه المواد قد يتفاعل الجهاز المناعي للمريض.

يجب إجراء اختبارات لكشف الأمراض الوراثية مثل التليف الكيسي عند الأطفال المصابين بالبوليبات الأنفية.

ما هي العلاجات المتاحة للبوليبات الأنفية؟

 الأدوية:

قد تساعد مضادات الالتهاب في تقليل حجم البوليب وتخفيف أعراض الاحتقان.

يمكن لاستخدام بخاخات الستيرويد أن يقلل من سيلان الأنف والإحساس بالانسداد عن طريق تقليص حجم البوليب، وقد تعود الأعراض عند التوقف عن استخدامها، وتشمل الستيرويدات الأنفية:

فلوتيكاسون Fluticasone (فلوناز، فيراميست).

بوديزونيد Budesonide (رينوكورت).

موميتازون Mometasone (نازونكس).

قد نلجأ للستيرويد الفموي أو عن طريق الحقن مثل البريدنيزون، إذا ما فشلت البخاخات الأنفية، لكنه لا يشكل حلًا (علاجًا) طويل الأمد نظرًا لآثاره الجانبية الخطيرة، مثل احتباس السوائل وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الضغط في العينين (الزرق Glaucoma).

قد تعالج مضادات الهيستامين أو المضادات الحيوية أيضًا الحساسية أو التهابات الجيوب الأنفية الناتجة عن التهاب الأنف.

 الجراحة:

إذا لم تتحسن الأعراض، نلجأ لإزالة البوليبات بالجراحة، ويعتمد نوع الجراحة على حجم البوليب، ويُستأصل البوليب باستخدام جهاز شفط صغير أو Microdebrider، إذ تقطع الأنسجة اللينة وتزيلها، بما في ذلك الغشاء المخاطي.

ويمكن إزالة البوليبات الكبيرة باستخدام منظار الأنف، وقد يوسع الطبيب فتحات الجيوب الأنفية. يُجرى هذا النوع من الجراحة داخل العيادة في معظم الوقت. بعد الجراحة، يمكن لرذاذ الأنف وغسول التجويف الأنفي أن يمنعا عودة البوليبات.

بشكل عام، يمكن أن يساعد تقليل الالتهاب في الممرات الأنفية باستخدام البخاخات والغسولات الأنفية والأدوية المضادة للحساسية على منع ظهور البوليبات الأنفية.

ما هي المضاعفات المحتملة للبوليبات الأنفية؟

يمكن أن يؤدي استئصال البوليبات جراحيًا إلى حدوث نزف أو عدوى في الأنف.

قد يقلل العلاج المستمر باستخدام بخاخات الستيرويد أو الستيرويدات القشرية الفموية من المناعة تجاه التهاب الجيوب.

ما هي التوقعات طويلة الأمد للبوليبات؟

تتحسن معظم الأعراض بشكل ملحوظ بعد الجراحة، لكنها قد تنكس وتعاود الظهور لدى 15% من الأشخاص، ويمكن أن يحدث فقدان لحاسة الشم بشكل دائم.

اقرأ أيضًا:

التهاب الأنف التحسسي: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

احتقان الجيوب الأنفيّة والعلاجات المنزلية

نفخت من أنفها لتنظيفه فكسرت عظامًا في محجر عينها

ترجمة: وفاء أبو الجدايل

تدقيق: علي قاسم

: اسماعيل اليازجي

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق