أخبار عاجلة

دراسة تكشف خرافة انتشرت حول كورونا

دراسة تكشف خرافة انتشرت حول كورونا
دراسة تكشف خرافة انتشرت حول كورونا

ظهرت فى الآونة الاخيرة العديد من النظريات التى تفسر انتشار فيروس كورونا ومحاربته ومنها ان الانفلونزا تحمى من كورونا، حيث كانت النظرية بسيطة ومقنعة، حيث تتضمن أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا الجديد لأنهم يحملون أجسامًا مضادة لفيروسات كورونا الشائعة الأخرى التي تسبب نزلات البرد.

ووفقا لما ذكره موقع " nytimes " تفسر الفكرة أيضًا سبب إصابة بعض الأشخاص المصابين بالفيروس الجديد بأعراض خفيفة بينما يتأثر الآخرون، على الأرجح بدون أجسام مضادة لفيروسات كورونا الباردة بشكل أكثر حدة.

واكتسبت الفكرة قوة جذب خاصة بين الأشخاص الذين ادعوا أن هذه الحماية الحالية ستجلب البشر بسرعة إلى مناعة القطيع ، وهي النقطة التي يتباطأ فيها انتشار العامل الممرض إلى التوقف حيث ينفد من المضيفين للإصابة، وأعطت دراسة في مجلة Science ، نشرت في ديسمبر ، الفرضية دفعة قوية.

لكن رغم كل جاذبيتها ، فإن النظرية لا تصمد ، وفقًا لدراسة جديدة نُشرت يوم الثلاثاء في مجلة Cell، استنادًا إلى التجارب التي أجريت بعناية مع الفيروس الحي وسحب مئات عينات الدم قبل الجائحة وبعدها ، يدحض البحث الجديد فكرة أن الأجسام المضادة لفيروسات كورونا الموسمية لها أي تأثير على فيروس كورونا الجديد ، المسمى SARS-CoV-2.

قال سكوت هينسلي: "عند الدخول في هذه الدراسة ، اعتقدنا أننا سنتعلم أن الأفراد الذين لديهم أجسام مضادة سابقة للجائحة ضد السارس- CoV-2 سيكونون أقل عرضة للإصابة ومرض كوفيد -19 أقل حدة" عالم المناعة في جامعة بنسلفانيا. "هذا ليس ما وجدناه."

وخلص هو وزملاؤه إلى أن معظم الناس يتعرضون لفيروسات كورونا الموسمية في سن الخامسة، ونتيجة لذلك يحمل واحد من كل خمسة أجسامًا مضادة تتعرف على فيروس كورونا الجديد.

لكن الفريق وجد أن هذه الأجسام المضادة لا تحيد فهي لا تستطيع نزع سلاح الفيروس ، ولا تخفف من حدة الأعراض بعد الإصابة.

قارن الباحثون أيضًا الأجسام المضادة بفيروسات كورونا الباردة الشائعة لدى الأطفال والبالغين ولم يجدوا فرقًا في الكميات. على النقيض من ذلك، أفادت الدراسة في Science أن حوالي 5 في المائة من البالغين يحملون تلك الأجسام المضادة ، مقارنة بـ 43 في المائة من الأطفال.

وقال الدكتور هينسلي إن تلك الدراسة "أبلغت عن مستويات عالية جدًا من الأجسام المضادة المعادلة للتفاعل المتبادل قبل الوباء لدى الأطفال، وهو أمر لم نجده". (يشير مصطلح "تفاعلي" إلى الأجسام المضادة القادرة على مهاجمة مواقع مماثلة لأكثر من نوع واحد من الفيروسات.)

وأضاف: "بصراحة ، ليس لدي تفسير للاختلاف عن دراسة العلوم".

ونوه بأنه ربما يفسر الاختلاف في المواقع بنسلفانيا ، في دراسته ، مقابل بريطانيا في البحث السابق بعض التناقض.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى تحليل هرمون البرولاكتين يكشف عن مشاكل صحية للرجال والسيدات