طريقة مخادعة يتحور بها كورونا ليهرب من جهاز المناعة.. تعرف على التفاصيل

شهد تطور فيروس كورونا الجديد عدد من الطفرات المقلقة، مما أدى إلى ظهور العديد من المتغيرات الجديدة حول العالم، الآن، تلقى دراسة جديدة الضوء على كيفية تحور الفيروس بسهولة ولماذا تساعد هذه الطفرات على الهروب من الاستجابة المناعية للجسم، وفقا لما نشر تقرير بشبكة فوكس نيوز.

للث

وجد باحثو الدراسة أن فيروس كورونا، الفيروس المسبب غالبا ما يتحور بمجرد حذف أجزاء صغيرة من شفرته الجينية، على الرغم من أن الفيروس لديه آلية "التدقيق اللغوي" الخاصة به والتي تعمل على إصلاح الأخطاء أثناء تكاثر الفيروس، إلا أن الحذف لن يظهر على رادار المصحح، كما قال كبير مؤلفي الدراسة بول دوبريكس ، مدير مركز أبحاث اللقاحات في جامعة بيتسبرغ بولاية بنسيلفاني الأمريكية، إنه ذكي بشكل شيطاني، لا يمكنك إصلاح ما ليس هناك،.

لاحظ دوبريكس وزملاؤه عمليات الحذف هذه لأول مرة في مريض مصاب بفيروس كورونا لفترة طويلة غير معتادة - 74 يومًا. كان لدى المريض ضعف في جهاز المناعة، مما منعه من التخلص من الفيروس بشكل صحيح. قال الباحثون إنه خلال فترة العدوى الطويلة، بدأ الفيروس التاجي في التطور حيث لعب دور "القط والفأر" مع الجهاز المناعي للمريض، مما أدى في النهاية إلى تطوير عمليات الحذف.

9ab37f64-4b5f-4c57-9db7-fe3090dec4e9_16x9_1200x676

وتساءلوا عن مدى شيوع عمليات الحذف هذه. استخدموا قاعدة بيانات تسمى GISAID هي مبادرة علمية عالمية لتحليل حوالي 150000 تسلسل جيني لـ فيروس كورونا تم جمعها من عينات حول العالم، وظهر نمط. قال المؤلف الرئيسي للدراسة كيفين مكارثي ، الأستاذ المساعد في البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة الجزيئي في جامعة بيتسبرغ: "بدأت عمليات الحذف هذه في اصطفاف مواقع متميزة للغاية".

332406_0

وأضاف كيفين أن ظللنا نراهم مرار ا وتكرارافي عينات فيروس كورونا التي تم جمعها من أجزاء مختلفة من العالم في أوقات مختلفة،  كتب الباحثون في ورقتهم البحثية يبدو أن سلالات الفيروسات هذه كانت تطور عمليات الحذف هذه بشكل مستقل بسبب "الضغط الانتقائي المشترك".

جدير بالذكر أن بدأ الباحثون مشروعهم في صيف الماضي، عندما لم يكن يعتقد أن فيروس كورونا يتغير بشكل كبير، لكن عمليات الحذف التي ظهرت في بياناتهم قالت خلاف ذلك، في أكتوبر ، اكتشفوا متغيرًا مع عمليات الحذف هذه والذي سيعرف لاحقًا باسم "متغير المملكة المتحدة" أو B.1.1.7. اكتسب هذا المتغير اهتمامًا عالميًا بدءًا من ديسمبر 2020 ، عندما انطلق بسرعة في المملكة المتحدة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.