دراسة على 6.2 مليون شخص تثبت عدم وجود آثار جانبية خطيرة للقاحات كورونا

كشفت دراسة بحثية نشرت في مجلة JAMA العلمية عن أمان لقاحات فيروس كورونا المصنعة بتقنيه  mRNA  او الحمض النووي كلقاح مودرنا وفايزر، وأكدت الدراسة أن فريق من الباحثين الذين جمعوا بين السجلات الصحية لـ 6.2 مليون مريض لم يجدوا أي آثار صحية خطيرة يمكن ربطها بهذا النوع من اللقاحات.

وتشير الدراسة إلى أن لقاحات mRNA لكورونا لم تكن مرتبطة بمعدلات أعلى بكثير من 23 حدثًا ضارًا خطيرًا، وقال المؤلف الرئيسي نيكولا كلاين ، "هذه النتائج من مراقبة السلامة لدينا مطمئنة".

9c4856fb4a.jpg

وأضاف كلاين"يعتمد العالم على لقاحات آمنة وفعالة لإنهاء جائحة كورونا، وتعتبر سلامة اللقاح مناسبة بشكل مثالي لتنفيذ هذه المراقبة المهمة وسنواصل مراقبة سلامة جميع اللقاحات التي تحمي من كورونا" .

وأجرى الدراسة مجموعه من الباحثين في تعاون مشترك بين خطط الصحة الأمريكية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، وقارنت التحليلات الأحداث الصحية المحددة بين جميع الأشخاص الذين تم تطعيمهم بـلقاح كوروناmRNA خلال الأسابيع الثلاثة الأولى بعد التلقيح بأحداث صحية بين أنواع مماثلة من المرضى خلال 3 إلى 6 أسابيع بعد التطعيم، كان العدد الإجمالي للأشخاص الذين تم تقييمهم 6.2 مليون شخص للجرعة الأولى من لقاح mRNA و 5.7 مليون للجرعة الثانية.

0458c3ba44.jpg

قام الباحثون بفحص 23 تأثيرًا صحيًا محتملاً ، تم اختيارهم لأنه تم تضمينهم في دراسات لقاح سابقة ، وكانوا مصدر قلق خاص كأثر لـفيروس كورونا، أو لوحظوا خلال التجارب السريرية لكورونا، أو تمت إضافتهم بعد أن أبلغ مسؤولو الصحة العامة عن زيادة الحالات بين الأشخاص الملقحين.

تضمنت النتائج التي تم تتبعها الاضطرابات العصبية مثل التهاب الدماغ والتهاب النخاع والنوبات المرضية ومتلازمة غيلان باريه. مشاكل القلب والأوعية الدموية مثل احتشاء عضلة القلب الحاد والسكتة الدماغية والانسداد الرئوي وغيرها مثل شلل الوجه النصفي والتهاب الزائدة الدودية والتأق ومتلازمة الالتهاب متعددة الأجهزة.

تم البحث في السجلات الطبية للمرضى إلكترونيًا وقام المحللون بإجراء مراجعات للنتائج الصحية المحددة للتحقق من المشكلة الطبية وتقييم ما إذا كانت قد بدأت قبل التطعيم أو بعده، وسلط مؤلفو الدراسة الضوء على النتائج التي توصلوا إليها حول حالات التهاب عضلة القلب والتهاب التامور المؤكد بين الشباب ، حيث أصبح ذلك نتيجة للقلق.

f49840d973.jpg

حددت الدراسة حالة من هذا القبيل في المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 39 سنةكان 85 % منهم من الذكور و 82 % في المستشفى (لمدة يوم واحد في المتوسط) ، وتعافوا جميعهم تقريبًا بحلول الوقت الذي تمت فيه مراجعة النتائج.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تعرف على التحاليل التى تكشف الإصابة بفيروس الهربس وفوائد إجرائه
التالى 10 أطعمة مهمة يجب تناولها بعد التمرين.. أبرزها الأفوكادو والبطاطا