أخبار عاجلة

ببدلة زرقاء.. علا الفارس بإطلالة أنيقة على إنستجرام

ببدلة زرقاء.. علا الفارس بإطلالة أنيقة على إنستجرام
ببدلة زرقاء.. علا الفارس بإطلالة أنيقة على إنستجرام
نشرت الإعلامية الأردنية علا الفارس  صورة جديدة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام"، وظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة.
وارتدت علا الفارس بدلة من القماش باللون الأزرق مكونة من بنطال وجاكيت بأكمام طويلة وتحتها توب باللون الأبيض، وحقيبة باللون البيج،

وتركت خصلات شعرها منسدلة بطريقة انسيابية ناعمة، وهو ما تناسب مع تفاصيل إطلالتها.

وأبرزت علا الفارس إطلالتها بوضع المكياج؛ حيث اختارت وضع اللون الروز كأحمر شفاه ، وطلاء أظافر باللون الأبيض، واكتفت بساعة يد واسورة وقرطين ناعمين باللون الفضي، وقلادة من اللؤلؤ، ونظارة شمسية باللون الأسود.

وتنحدر علا الفارس من عائلة انخرطت في العمل السياسي، وجدها هو «عبد الرؤوف الفارس» عضو البرلمان الأردني بالفترة من 1954 حتى وفاته عام 1984 وممثل الأردن في مجلس الاتحاد العربي، ووالدها «تحسين الفارس»، كان نائبا في البرلمان الأردني التاسع والذي مدد بإرادة ملكية ليكون البرلمان العاشر، وقد توفي وهي في سن الثالثة عشرة وقامت والدتها بتربيتها مع أشقائها الذكور السبعة.

وتخرجت الإعلامية الأردنية في الثانوية العامة وهي بعمر السادسة عشرة؛ والتحقت بعدها بكلية الحقوق وأنهت دراستها الجامعية بعمر التاسعة عشرة من جامعة عمان الأهلية.

وبدأت علا الفارس مسيرتها الإعلامية في عمر مبكر؛ حيث تعد أصغر مراسلة في الشرق الأوسط بعمر السابعة عشرة بحسب مجلة "اوك" البريطانية، وقد بدأت كمراسلة أخبار لقناة العربية من الأردن لمدة أربع سنوات، وذلك في عام 2004 بدعم من سعد السيلاوي الذي دعمها وشجعها.

والتحقت  بعدها بالأخبار في قناة "إم بي سي 1" كمذيعة ومقدمة البرنامج الإخباري الاجتماعي «إم بي سي في أسبوع»، وأثارت جدلًا كبيرًا في أوساط الشارع العربي بعد قيامها بنشر تغريدة عن القدس ردًا على قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة فلسطين، وأثارت تغريدتها ردود فعل غاضبة حيث فسرها البعض بأنها مسيئة للسعودية.

وفي عام 2017 تقدمت علا الفارس باستقالتها من "إم بي سي" للانتقال إلى مجموعة "روتانا"، وتم تعطيل هذا التعاقد وفي عام 2019 أنهت تعاقدها فعليا معهم.

وإليكم الفيديو الذي يبرز تفاصيل إطلالتها..

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق ما أراده الله لنا في رمضان وما نفعله!
التالى اسباب انتفاخ القولون .. وطرق العلاج