الورم الحبيبي الحلقي: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

الورم الحبيبي الحلقي هو حالة جلدية عادةً ما تُسبب طفحًا، لا يُعد نوعًا من السرطان ولا مرضًا مُعديًا، ويندر أن يسبب هذا الورم أعراضًا مثل الألم أو الحكة، ولكنه قد يظهر على الجلد بطرق مختلفة.

يعتمد نوع الورم الحبيبي الحلقيّ على ما يظهر على البشرة، يؤدي النوع الأشيع إلى رقعة مرتفعة قليلًا، تُحاطة بحدود واضحة، تميل هذه الرقعة إلى التكوّن على اليد أو الذراع أو القدم أو الساق ويمكن أن تظهر في أي مكان على الجلد.

توجد عند معظم المصابين بقعة أو بضع بقع على جلدهم، تمكن أيضًا الإصابة ببقع تغطي كمية كبيرة من الجسم. ويمكن أن يُسبب الورم الحبيبي الحلقي أيضًا ورمًا عميقًا مستديرًا في الجلد.

إذا وُجدت لديك رقعة من الورم الحبيبي الحلقي على جلدك، فقد تكون حالة جلدية أخرى تُسمى السعفة أو القوباء الحلقية ringworm؛ إذ تبدو كل من الحالتين بشكل متماثل.

يمكنك الحصول على تشخيص دقيق من خلال رؤية طبيب الأمراض الجلدية. إذا كان التشخيص هو الورم الحبيبي الحلقي فقد لا تضطر إلى علاجه؛ لأن الورم الحبيبي الحلقي يميل إلى الإختفاء من تلقاء نفسه دون علاج.

الأعراض:

نادرًا ما تُسبب هذه الحالة الجلدية أعراضًا مثل الألم أو الحكة، ويمكن أن تظهر على الجلد بطرق مختلفة نظرًا لوجود أنواع مختلفة.

تُظهر هذه الصور ما قد تراه على جلدك، وقد يطور بعض الناس أكثر من نوع واحد.

صور الورم الحبيبي الحلقي

الورم الحبيبي الحلقي الموضعي Localized granuloma annulare:

يصيب هذا النوع معظم الناس، يُسبب رقعة مرتفعة على شكل على الجلد. قد تكون هذه البقع محمرة اللون (A)، وقد تكون أيضًا وردية أو بنفسجية أو ملونة (B).

قد تلاحظ تحاديب على جلدك قبل أن ترى الطفح الجلدي، تتحد هذه التحاديب مع بعضها لتشكل الطفح الجلدي.

الورم الحبيبي العام Generalized granuloma annulare:

يُصاب بعض الناس بتحاديب واسعة على جلدهم تنمو معًا لتشكيل بقع كبيرة، كما هو موضح هنا. تظهر البقع بالعديد من الألوان بما في ذلك لون البشرة أو الوردي المحمر أو البنفسجي أو الأصفر.

الورم الحبيبي تحت الجلد Subcutaneous granuloma annulare:

غالبًا ما يكون ورمًا دائريًا وجافًا وغير مؤلم في الجلد، وقد يكون كتلةً واحدة أو مجموعات من الكتل. تبقى معظم الكتل كما هي لعدة أشهر، ولكن يمكن أن ينمو الورم أيضًا بسرعة. يُمكن أن يكون بلون الجسد أو وردي أو أحمر.

الورم الحبيبي الحلقي المُثقب Perforating granuloma annulare:

يظهر هذا النوع النادر عادةً على اليدين والأصابع. يُسبب تحاديب صغيرة غالبًا ما تكون قشرية، قد تتسرب السوائل من التحاديب أو تشعر بالحكة أو الألم. بعض الناس لديهم تحاديب قليلة والبعض الآخر يكون لديهم تحاديب كثيرة منتشرة تتجمع فتشكل بقعًا مرتفعة على الجلد.
يجدر بالذكر: قد يترك هذا النوع ندبات على الجلد.

الورم الحبيبي الحلقي المرقَّع Patch granuloma annulare:

ترى في هذا النوع النادر بقعًا أو أكثر على الجلد. قد تكون البقع حمراء أو بنية محمرة أو بنفسجية. تظهر عند بعض الناس بقعة واحدة أو عدة بقع، و قد تظهر عند البعض الآخر بقع كثيرة منتشرة.

توجد أنواع أخرى من الورم الحبيبي الحلقي لكنها نادرة جدًا.

الورم الحبيبي الحلقي: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج حالة جلدية عادةً ما تُسبب طفحًا الألم أو الحكة السعفة أو القوباء الحلقية ringworm

الأسباب:

من يُصاب بالورم الحبيبي الحلقي؟

تشير السجلات الطبية إلى أن حالة الجلد هذه تشيع عند الإناث أكثر من الذكور، ويبدو أيضًا أن النوع المُثقب من الورم الحبيبي يصيب الأشخاص الذين يعيشون في هاواي في الغالب، وخلاف ذلك يحدث هذا المرض في الناس من مختلف الأعراق وأجزاء العالم بشكل متساوٍ.

يتمتع معظم الناس الذين يصابون بهذه الحالة الجلدية بصحة جيدة، ومع ذلك فقد وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة -مثل عدوى فيروس العوز المناعي البشري- قد يعرَّضون أكثر للإصابة بالورم الحبيبي الحلقي.

يُصاب الأطفال بالورم الحبيبي الموضعي وتحت الجلد، ومن ناحية أخرى، يشيع الورم الحبيبي العام والمُثقب أكثر عند البالغين. وبشكل عام، تندر إصابة الأطفال بهذه الحالة الجلدية.

ما الذي يسبب الورم الحبيبي الحلقي ؟

ما يزال السبب وراء هذه الحالة الجلدية غير واضح، ولكن من خلال دراسة الورم الحبيبي الحلقي، وجد العلماء أن العديد من الأشياء يمكن أن تؤدي إليه، إذ يُصاب الأشخاص غالبًا بعد:

  •  إصابة جلدهم.
  •  تناول بعض الأدوية.
  •  الإصابة بمرض آخر.

قد يكون الورم الحبيبي الحلقي رد فعل يحدث في الجلد، إذ قد يتطلب ما يحرضه مثل إصابة الجلدي.

نظرًا لأن هذه الحالة الجلدية لا تتطور لدى كل من يُصاب بالجلد، يُحتمل أن يكون الأشخاص الذين يصابون بها حساسين بشكل خاص لما أصاب بشرتهم، فمثلًا أُصيب بعض الأشخاص بهذه الحالة الجلدية بعد عضة أخطبوط أو لسعة نحلة أو رسم وشم.

تزداد فرص الإصابة بالورم الحبيبي الحلقي إذا كان الشخص مصابًا بمرض مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو مرض الغدة الدرقية أو داء السكري، بالطبع فليس كل من لديه واحد من هذه الأمراض سيُطوّر الورم الحبيبي الحلقي بشكل حتمي.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن نعرف على وجه اليقين ما الذي يسبب هذا الورم.

كيف يشخص أطباء الجلدية الورم الحبيبي الحلقي ؟

إذا احتُمل أنك تعاني من الورم الحبيبي الحلقي، فسيفحص طبيب الأمراض الجلدية بشرتك ويطرح بعض الأسئلة.

تأكد من إخبار طبيب الأمراض الجلدية في حال:

  •  جرحت جلدك مؤخرًا.
  •  شعرت بأي ألم أو حكة.
  •  تناولت أي أدوية.
  •  شُخّصت بأي مرض.

يكفي فحص الجلد والمعلومات التي توفرها للطبيب غالبًا لتشخيص الورم الحبيبي الحلقي.

قد تحتاج إلى اختبار طبي، عن طريق إزالة بعض الجلد،؛ لفحصها تحت المجهر، وهذا ما يُسمى «خزعة جلدية» إذا كان يبدو أنك قد تعاني من حالة أخرى.

يمكن لطبيب الأمراض الجلدية الخاص بك الحصول على خزعة الجلد أثناء فحصك، إذ تساعد خزعة الجلد على استبعاد حالات مثل التهاب الجلد.

يمكن أن تساعد الفحوصات الطبية مثل فحص الدم أو الأشعة المقطعية أيضًا في استبعاد الأمراض الأخرى.

الفحوصات مهمة لأن بعض الدراسات البحثية تُظهر أن الأشخاص الذين يعانون من الورم الحبيبي الحلقي لديهم مخاطر أكبر للإصابة ببعض الأمراض الأخرى مثل داء السكري أو مرض الغدة الدرقية أو فيروس نقص المناعة البشرية، لكن لم تتفق كل الدراسات البحثية على أن ذلك صحيح، لذا قد يكون من المفيد لبعض الأشخاص إجراء الفحوصات لهذه الأمراض حتى نعرف على وجه اليقين.

كيف يعالج أطباء الأمراض الجلدية الورم الحبيبي الحلقي ؟

لا يحتاج معظم الناس إلى علاج؛ إذ تميل حالة الجلد هذه إلى الشفاء بمفردها، ويمكن تركها بمفردها حتى تختفي نظرًا لأنها ليست معدية. قد يستغرق الشفاء بضعة أشهر أو بضع سنوات ومعظم الناس يرون أن بشرتهم عادت نقية في غضون عامين.

إذا كان لديك نوع من الورم الحبيبي الحلقي الذي يغطي مساحة كبيرة من جسمك أو يسبب نموًا عميقًا في الجلد، فقد يوصي طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك بالعلاج. يتاح العلاج أيضًا باعتباره خيارًا إذا كانت لديك بقع ملحوظة وتكره شكل بشرتك.

إذا كان لديك عدد قليل من الرقعات الملحوظة فغالبًا ما تُعالج باستخدام:

  •   الكورتيكوستيرويد على البشرة: هذا الدواء يقلل من الالتهابات؛ إذ يمكن أن تساعد بشرتك على الشفاء بسرعة أكبر.
  •  حقن الكورتيكوستيرويد: قد يحقن طبيب الأمراض الجلدية البقع بالكورتيكوستيرويد لتقليل الالتهاب، ما قد يساعد بشرتك على الشفاء بسرعة أكبر.
  •  العلاج بالتبريد: عن طريق تجميد جلدك، يمكن أن يدمر البقع.

إذا كان الورم الحبيبي الحلقي يغطي جزءًا كبيرًا من جلدك أو تضررت أجزاء عميقة في جلدك، فسيكون لديك خيارات علاجية مختلفة لهذه الأنواع من الورم الحبيبي الحلقي.

قد تحتاج إلى:

  •  الأدوية المستخدمة لعلاج الملاريا: أظهرت الدراسات أنها يمكن أن تكون فعالةً للغاية، لكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة النتائج. بدأ المرضى في رؤية النتائج بعد تناول الدواء لمدة 3 أشهر تقريبًا في إحدى الدراسات.
  • العلاج بالضوء: قد يكون تعريض الجلد بالورم الحبيبي الحلقي للضوء فوق البنفسجي – بطريقة يمكن التحكم فيها- مفيدًا.

يتلقى بعض الناس نوعًا من العلاج الكيميائي بالضوء يُسمى PUVA عن طريق تناول دواء يُسمى سورالين psoralen، ثم يعالَج الجلد بالأشعة فوق البنفسجية: إذ يجعل الدواء بشرتك أكثر حساسية للضوء؛ ما يمكن أن يزيد فعالية العلاج بالضوء.

وعلى غرار الأشعة فوق البنفسجية، يُعتبر الليزر أحد أنواع العلاج بالضوء، وقد يفيد في العلاج أيضًا.

يمكن لبعض حالات الورم الحبيبي الحلقي أن تكون عنيدة، فقد لا ينجح العلاج الأول الذي تحاول تجربته؛ لذلك يستخدم أطباء الأمراض الجلدية علاجات مختلفة يمكن أن تساعد في تنظيف البشرة.

على الرغم من أن الورم الحبيبي الحلقيّ ليس عدوى جرثومية، فإن المضادات الحيوية قد تكون مفيدة لبعض الأشخاص.

سيقيّم طبيب الأمراض الجلدية مخاطر الآثار الجانبية المحتملة ضد الآثار التي قد يحدِثها الورم الحبيبي الحلقي على الحياة قبل استخدام العلاج.

ما هي النتيجة بالنسبة لشخص لديه الورم الحبيبي الحلقي ؟

عادةً ما يُشفى الجلد من تلقاء نفسه دون علاج. كم من الوقت يستغرق الجلد ليعود لطبيعته؟ بعض الناس في غضون بضعة أشهر، وعمومًا يرى معظم الناس أن العلامات تختفي خلال عامين، ويمكن أن يستغرق الجلد وقتًا أطول أيضًا.

عندما يختفي الورم الحبيبي، فإنه يميل إلى الاختفاء دون ترك أثر، لكن إذا أُصبت بنوع نادر يُسمى الورم الحبيبي الحلقيّ المُثقب، فقد تشاهد ندبات عندما يختفي الورم الحبيبي الحلقي.

في حين أن الورم الحبيبي الحلقيّ عادةً ما يختفي من تلقاء نفسه، فإنه يميل أيضًا إلى العودة؛ فقد يعود بعد شهور أو سنوات من اختفائه، ويجدر بالذكر: يحدث هذا سواء عالجته أم لا. وهو يميل إلى الظهور في نفس المكان ويختفي أسرع عندما يعود.

نصائح للتعامل مع المرض:

يُعد الورم الحبيبي الحلقي حالةً جلدية لا تُقلق عادةً، إذا كنت تعتقد أنك قد تصاب به يمكن أن يساعدك التالي.

1. راجع طبيب الأمراض الجلدية للحصول على تشخيص، إذ يُحتمل أن يكون الطفح الجلدي أو الورم العميق في جلدك هو الورم الحبيبي الحلقيّ. عليك أن ترى طبيب أمراض جلدية للحصول على تشخيص دقيق؛ نظرًا لأن العديد من الحالات الجلدية الأخرى يمكن أن تبدو مثل الورم الحبيبي الحلقي.

تنويه: تتطلب بعض الحالات الجلدية -التي تشبه الورم الحبيبي الحلقيّ مثل السعفة- العلاج، لذلك يُعد التشخيص الدقيق مهمًا لصحتك.

2. كن صبورًا إذا كان لديك ورم حبيبي حلقي؛ إذ تميل حالة الجلد هذه إلى الشفاء من تلقاء نفسها دون علاج، لكن الصبر مهم لأن الشفاء قد يستغرق بعض الوقت.

3. إذا ظهرت عليك أعراض مثل الحكة أو الألم، فاستشر طبيب الأمراض الجلدية؛ لأن معظم الناس لا يشعرون بالأعراض. في حال حدوث حكة أو ألم يمكن أن يساعد العلاج في تخفيف الأعراض.

4. اعلم أن الورم الحبيبي الحلقي يمكن أن يختفي ويعود. على الرغم من أن هذه الحالة الجلدية تميل إلى الشفاء من تلقاء نفسها دون علاج، فإنها تميل أيضًا إلى العودة، فحتى إذا كنت تعالجه، يمكن أن يعود الورم وعندما يعود، عادةً ما يُشفى بسرعة أكبر.

5. إذا رأيت أي شيء على جلدك ينمو أو ينزف أو يتغير بأي شكل، فاستشر طبيب الأمراض الجلدية. الورم الحبيبي الحلقي يميل إلى الاختفاء ببطء. إذا رأيت تغييرًا مفاجئًا فحدد موعدًا لرؤية طبيب الأمراض الجلدية، لأنه يُحتمل أن تكون لديك حالة جلدية أخرى.

المصدر

البقع الداكنة على الجلد: الأسباب وكيفية علاجها

أكثر المشاكل التي تصيب الجلد شيوعًا

ترجمة: منار سعيد

تدقيق: علي قاسم

: تسنيم الطيبي

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق