حتى لو كنت لا تشرب الكحول قد يتعرض كبدك للأذية من الكحول

انا اصدق العلم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تأذي الكبد واحد من العواقب المعروفة للاستهلاك المسرف للكحول، لكن على الأقل هو علامة على الاستمتاع بالوقت، أليس كذلك؟ تبين أن هذه ليست الحالة دومًا. بعض البكتيريا في الأمعاء تنتج الكحول وقد تسبب الأذى للكبد دون أن تعطي علامات أو متعة شرب الكحول.

يعاني حوالي ربع البالغين حول العالم من الكبد الشحمي اللا كحولي Non-alcoholic fatty liver disease NAFLD، إذ يتراكم الشحم في الكبد مسببًا خللًا في وظيفته دون إسراف الشخص في الشرب. سببه غير معروف حتى الآن، لكن يقترح بحث جديد في استقلاب الخلية أنّ الاسم مضلل قليلًا.

درس جينغ يوان Jing Yuan وزملاؤه من معهد العاصمة لطب الأطفال في الصين حالة مريض يعاني من حالة حادة من NAFLD وكان يصبح مخمورًا كل ما تناول طعامًا غنيًا بالسكر، وهي حالة تعرف بمتلازمة التخمير الذاتي Auto-brewery syndrome ABS. غالبًا ما ترتبط هذه المتلازمة بأخماج الخمائر، لكن هذا المريض لم يعان منها؛ إذ جاءت نتائج الاختبار سلبية كما لم تنفع الأدوية المضادة للخمائر.

تعمّق يوان أكثر ووجد أن الكحول يأتي من بكتيريا الأمعاء. كما قال يوان: «لقد تفاجأنا بالكمية الكبيرة من الكحول التي تستطيع أن تنتجها البكتيريا». وتابع قائلًا: «عندما يكون الجسم منهكًا لا يستطيع تحطيم الكحول الذي تنتجه هذه البكتيريا وبالتالي يمكن أن يصاب الشخص بالكبد الشحمي حتى لو لم يشرب الكحول».

فحص مؤلفو البحث براز الأشخاص في هذه الحالة كي يحددوا البكتيريا المسؤولة عن إنتاج الكحول، ووجدوا أن المتهم الرئيسي هو سلالات محددة من الكليبسيلا الرئوية Klebsiella Pneumonia.

على الرغم من أن كل الأشخاص تقريبًا لديهم الكليبسيلا الرئوية في جهازهم الهضمي، فإنها لا تنتج إلا كميات ضئيلة من الكحول. أما السلالات التي وجدها يوان عند الأشخاص المصابين بالـ NAFLD تنتج الكحول أكثر بأربع إلى ست مرات من السلالات الشائعة.

وجد يوان في عينة من الصينيين أنّ 60٪ من الذين يعانون من الـNAFLD لديهم بكتيريا في الأمعاء تنتج كميات كبيرة من الكحول، لكن نادرًا ما تَظهَر علامات انسمام كحولي صريحة. بصياغة أخرى واحد من كل 7 أشخاص لديهم بكتيريا في الأمعاء تنتج كميات كافية من الكحول لتسبب لهم الأذى دون أن يصبحوا مخمورين أو يتذوقوا طعم النبيذ الأحمر أو الويسكي.

لإثبات أن هذا الكحول الذي لا يشربه الشخص هو المسؤول عن الإصابة بالـNAFLD، أدخل يوان سلالات عالية القدرة على التخمير من الكليبسيلا الرئوية إلى فئران تجارب، وفي غضون شهر أظهرت خزعات من الكبد وجود تجمعات من الشحم فيها. بعد شهر إضافي بدأت الندبات بالتشكل على الكبد ما يشير لضرر طويل الأمد. وعند إزالة هذه السلالات توقف تراكم الشحوم.

يقول يوان: «يعد الـNAFLD مرضًا متعدد العوامل وقد يكون له أكثر من مسبب، ويظهر بحثنا أن الكليبسيلا الرئوية غالبًا أحدها. تقوم هذه البكتيريا بإلحاق الضرر بكبدك كالكحول تمامًا، لكن في هذه الحالة أنت لا تملك الخيار».

يستمر العمل على معرفة السبب وراء إصابة السلالات عالية القدرة على التخمير لبعض الأشخاص دون الآخرين بالإضافة للبحث عن علاجٍ لها، إلى جانب الشيء البديهي وهو تقليل استهلاك السكريات.

اقرأ أيضًا:

الفشل الكبدي ، الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الكحول يدمر الحمض النووي وهذا هو الدليل

تليف الكبد: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ترجمة: زياد الشاعر

تدقيق: رزوق النجار

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة انا اصدق العلم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من انا اصدق العلم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق