حكايات الناجيات من سرطان الثدي بدأت بالكشف المبكر ومحاربة الخوف.. واتخذت شعار “الحياة بالوردي أحلى”

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

"الحياة بالوردي أحلى".. شعار محاربة سرطان الثدي الذي اتخذ لونًا مميزًا ليوحى بهجة الحياة عند التعافي من المرض والتخلص من المعاناة التى مرت عليهم، بالإضافة إلى تحديد شهر أكتوبر شهر التوعية بسرطان الثدي على مستوى العالم مع ارتفاع نسب الشفاء منه، لذا ترصد "أهل " حكايات الناجيات من المرض، وتقدم توعية من خطورته، وأعراضه وأهمية الكشف المبكر من خلال قصص محاربات استطاعن تحدي الألم.
العلاج رحلة صعبة.. لكن عطاء الله خفي
تقول "منار رشدي" إحدى السيدات التي واجهت سرطان الثدي: " تجربتى مع السرطان لم تكن جديدة من 20 سنة استأصلت الرحم بسببه، وكنت مواظبة على كشف الماموجرام كل سنتين والفحص الذاتي، وفي فترة انشغلت شوية في زحمة الحياة وصحيت على كلكيعة في صدري عرفت بعدها إنها ورم سرطاني".
وأضافت: "رحلة العلاج صعبة ومؤلمة لكن فيها عطاء خفي من ربنا بيخليك تشوف الناس وحبهم اللي ماوقفش لحظة، لدرجة إن أصحاب أولادي كانوا بيجوا معايا الجلسات.. الدعم مهم جدا لمريضة سرطان الثدي، ولازم متخافيش من الكشف المبكر لأنه بيخليكي تواجهي المشكلة أسرع وتتغلبي عليها".
الكشف المبكر طوق نجاة
وتحكى ريم رشدي قصتها في محاربة سرطان الثدي: "عندى 29سنة، في يوم اكتشفت "كولكيعة" في الثدي وكشفت الدكاترة قالولي أنه ورم ليفي حميد مفيش منه ضرر وأن ممكن أسيبه وأتابعه كل 6 شهور، أكتر من دكتور قالي نفس الكلام لكن أنا قررت أشيله حتى لو ليفي وعملت العملية وخدت الورم حللته طلع خبيث".
وتابعت "أول ما عرفت اتصدمت وكان كل تفكيري في ولادي، تاني يوم جوزي خدني معهد الأورام ولما دخلت وشوفت الحالات انهارت أكتر وصعبت عليا نفسي، فكرت كتير في إن ربنا بيحبني وخلاني اكتشف المرض ده بأكتر من طريقة أولها لمجرد إني كنت بتفرج على اللي حصل فعلًا أني كنت بتفرج على مسلسل أبو العروسة لما عايدة قالت لقيت كلكوعة كده جربت أحط أيدي فلقيت أنا كمان، تاني حاجة لما أصريت أعمل العملية حتى لما قالولي ورم حميد مش مهم تشيليه وعرفت بعدها أنه خبيث".
وعن مشوار العلاج، تقول "مشيت في العلاج ولسه بتعالج وثقتي في ربنا أني هخف وأبقى كويسة، ومعايا جوزي وأهلي مسابونيش وبيحاولوا يعملوا كل حاجة يقدروا عليها علشان بس أفضل معاهم وأبقى كويسة".
وأضافت "أنا دلوقتي بحارب سرطان الثدي من شهور، والخوف ملازمني وبضعف أوقات بس بقوي نفسي بثقتي في ربنا وحبي لجوزي وولادي لأنهم لسه أطفال ومحتاجين لي، أما الوجع فأنا قادرة استحمل وأحارب طول ما فيا نفس. وأي ست مصابة بسرطان الثدي بقولها تتأكد أنها قد المرض وهتهزمه، وماتستسلمش لأفكارها لو محدش سندها من البشر ربنا هيسندها، فكري في سلامتك ونفسيتك هتقدري تهزمي المرض".
واختتمت حديثها "أنا سني صغير، والمرض ملهوش تاريخ وراثي في عيلتي لكن جالي، فنصيحتي لأي ست كبيرة أو صغيرة لازم تكشفي على نفسك بشكل دوري ومستمر، ولما تلاحظي حاجة غريبة اكشفي واطمني على نفسك، كل ما تكتشفي بدري فرصتك في العلاج".
الصبر والعزيمة والإرادة مثلث اتحاد أضلاعه تهزم المرض
تعتبر التوعية بالمرض في وسائل الإعلام المختلفة من أهم طرق محاربته ، حيث اكتشفت إيمان محمود، إصابتها بمرض سرطان الثدي في شهر أكتوبر 2016، فتقول "كنت بتفرج على برنامج على التليفزيون وبيتكلموا عن الفحص الذاتي للثدي فعملت الفحص لنفسي وحسيت بكتلة في الثدي اليمين قد عقلة الأصبع كده، روحت لدكتور بعدها قالي أنه ورم.. أول شخص لجأت له بعد ما عرفت كان جوزي، بس أكتر حد دعمني كانوا أمي وأبويا ربنا يخليهم ليا".
اقرأ أيضًا.. أنواع سرطان الثدي

وتسرد قصتها "أنا بحارب سرطان الثدي من 2016، عملت جراحة أول مرة، والمرض رجعلي تاني بعد سنتين في نفس المكان، فعملت جراحة تاني وأخدت جلسات إشعاع ودلوقتي أنا في مرحلة العلاج الهرموني.. مفيش حاجة بتهون عليكي الرحلة غير الصبر والعزيمة وإن إرادتك تكون قوية علشان تحاربي المرض، وطبعًا ثقتي في ربنا ودعم أسرتي سندوني".
وتقدم نصيحة للسيدات فتقول: "نصيحتي لكل ست ضروري جدًا تعملي كشف مبكر وفحص ذاتي كل شهر".
لمياء : "جوزى سابنى بعد العلاج الكيماوي بس ماتكسرتش وكملت"
تحكى لمياء سعيد فتقول: اكتشفت فجأة أني مصابة بسرطان الثدي وقتها الدنيا أسودت في عيني وخوفت على ولادي وزوجي من بعدي، وماكنتش عارفه هقولهم إزاي.. لكن قررت مش هعرف الأولاد علشان مايخافوش عليّ، بدأت مرحلة العلاج وأنا خايفة على صورتي في عين زوجي لكن متأكدة إن العشرة اللي بينا هتخليه يقف جنبي، بس ده محصلش وسابني في عز وجعي واتجوز عليّ".
وأضافت "ورغم كل التعب والمعاناة كان سندي وقتها الستات اللي حوليا، دعموني وهونوا عليا وقفوا جنبي في الطريق كله، وبسببهم اكتشفت حاجات كتير في حياتي، وعرفت إن المحنة هتعدي وإن جواها خير".

المصدر اهل مصر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق