ندوة عن كفاءة الطاقة في قطاع السيارات في المملكة

ندوة عن كفاءة الطاقة في قطاع السيارات في المملكة
ندوة عن كفاءة الطاقة في قطاع السيارات في المملكة

تشهد المملكة عبر مايكروسوفت تميز عقد ندوة علمية عن كفاءة الطاقة في قطاع السيارات لتقديم تقنيات يابانية متطورة والتعريف بالتجربة اليابانية بما يمكن من خفض استهلاك الطاقة في قطاع النقل وذلك يوم (الثلاثاء) القادم.

ويستضيف المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات بجدة هذه الندوة التي تنظمها وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية بالتعاون مع اتحاد مصنعي السيارات في اليابان والمركز التعاون الياباني للشرق الأوسط ومركز اليابان للتعاون الدولي، في إطار علاقات التعاون بين السعودية واليابان، وعملهما في مجالات عديدة في الرفع من كفاءة الطاقة.

وتستعرض الندوة كفاءة طاقة السيارات في المملكة المواكبة للسياسة العامة في المملكة للاستفادة من الموارد الهيدروكربونية الثمينة، ومعالجة تغير المناخ الذي يمكن أن يضر المملكة ونظامها الإيكولوجي.

وتهدف هذه الندوة إلى تعزيز دور الشباب في المملكة كخبراء مستقبليين في مجال كفاءة الطاقة، في الوقت الذي شهدت الفترة الماضية حدوث تطورات في معايير كفاءة الوقود بالشركات، ومعايير الاقتصاد في الوقود ونظام وضع البطاقات، وفي الوقت نفسه، أصبح دور المستهلكين متزايد الأهمية في هذا المجال ومواكبا لقرار السماح للمرأة بالقيادة، لأن تعلم طرق القيادة الاقتصادية هو أمر بالغ الأهمية لكفاءة الطاقة والحفاظ عليها.

وأكد المدير التنفيذي للمعهد العالي السعودي الياباني للسيارات سالم بن حسن الاسمري أنه تم تطبيق المعيار السعودي لاقتصاد الوقود في يناير 2016، حيث تعتبر كفاءة الطاقة في ثاني أكبر القطاعات استهلاكاً للوقود في المملكة من البنود العاجلة التي يتوجب مناقشتها وهو ما دعا وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية من إقامة هذه الندوة في واحد من أكبر البلدان في العالم منتجاً للنفط.

وأضاف الأسمري شهدت المملكة نمواً اقتصادياً سريعاً على مدى السنوات الماضية، ما أدى إلى ارتفاع استهلاك الطاقة ونظراً لتزايد أهمية قضية كفاءة الطاقة فقد تم إنشاء المركز السعودي لكفاءة الطاقة (SEEC) والذي يرأس مجلسه الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، لافتا إلى أن المركز بدأ في تطبيق المعايير الخاصة بكفاءة الطاقة. ومن أبرزها قطاع النقل وتقنية السيارات.

ولفت إلى أن وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية اقترحت تنظيم هذا الحدث بالمعهد العالي السعودي الياباني للسيارات تقديراً لدوره المهم في نقل تقنيات صيانة السيارات اليابانية للشباب السعودي على مدى 19 عاماً، وهناك ما يقارب 3.466 تخرجوا من المعهد ليعملوا في قطاع السيارات في كافة أنحاء المملكة، ويسهمون بمهاراتهم العالية في النمو الاقتصادي للمملكة في دعم برنامج سعودة الوظائف.

ويمكن لطلاب المدارس الثانوية الذين يرغبون في الالتحاق بالمعهد لبرنامج الدبلوم (سنتين) التسجيل عبر الإنترنت على موقع المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات: www.sjahi.org.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.