أخبار عاجلة
ننشر مواقيت الصلاة السبت 13/8/2022 بمحافظات مصر -
كوكب زحل يلمع في سماء المملكة ليل غد الأحد -

المملكة تترقب حالتين جويتين مع أمطار وسيول

المملكة تترقب حالتين جويتين مع أمطار وسيول
المملكة تترقب حالتين جويتين مع أمطار وسيول

توقع الباحث في الطقس عبدالعزيز الحصيني أن تشهد المملكة حالتين جويتين إضافة إلى استمرار الحالة الجوية الصيفية الحالية وفق النماذج العددية.

 

توقعات الطقس في المملكة

وقال الحصيني : عشنا في هذا الصيف 1443- 1444 هجري الموافق 2022 ميلادي حالتين جويتين الأولى أثرت على عُمان بشكل مباشر ثم اليمن وكان تأثيرها على جازان وعسير ضعيفًا، أما الحالة الثانية كان تأثيرها على عُمان والإمارات ثم قطر والبحرين ثم شرق المملكة ثم الوسطى مع جنوب غرب المملكة، ثم انتقلت إلى المناطق الغربية من المملكة.

 

ولفت إلى أن الحالة الثانية كان تأثيرها على أجزاء من الشرقية وكان التأثير الأكبر على جنوبها بينما كانت تأثيرها على منطقة الرياض متوسطًا بشكل عام مع وجود أماكن كانت قوية عليها مثل أشيقر و ثادق وحوطة بني تميم، وأحدثت سيولاً بعضها كانت قوية.

 

أمطار غزيرة وسيول

وتابع الحصيني: كان هناك سيول هنا وهناك في عموم منطقة الرياض وامتدت الحالة الصيفية الثانية نواحي أجزاء متفرقة من القصيم إضافة إلى جنوب حائل كانت في المجمل من خفيفة لمتوسطة شملت الحالة الثانية أيضا بشكل عام على مناطق جازان ونجران وعسير والباحة ومكة والمدينة وتبوك.

وأشار إلى أن الحالة جيدة على مناطق نجران وجازان وعسير والباحة واليمن وشاهدنا سيولا طيبة لكن كانت في المجمل أقل من المتوقع، لأن توقعات النماذج العددية وضعت في توقعاتها كميات هائلة بحيث تشكل فيضانات محلية وكانت في المجمل أقل من الواقع، بينما كانت قوية على عُمان وشرق الإمارات.

مخرجات النماذج العددية

وختم بقوله : شرق الطائف الحالة الثانية كانت قوية وأفضل من المتوقع حيث شهد شرق الطائف سحبًا استوائية أحدثت سيولاً قوية وفي المدينة النبوية كانت الحالة الثانية أفضل من المتوقع، ومتوقع استمرار الحالة الصيفية كما أنه متوقع حالتان جويتان ممطرتان وسيول وفقًا للنماذج العددية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مغادرة «المعلّمي».. صوت المملكة المُهذّب في «الأمم المتحدة»
التالى النصر على البطل والوصيف!