عيدنا في حيّنا.. «حقاق» في الصباخ وخضيراء

عيدنا في حيّنا.. «حقاق» في الصباخ وخضيراء
عيدنا في حيّنا.. «حقاق» في الصباخ وخضيراء
انتشرت في أحياء مدينة بريدة احتفالات ولقاءات وموائد العيد الجماعي لأهل الحي الواحد تحت عنوان «عيدنا في حينا»؛ وهي المبادرة التي أطلقها أمير منطقة القصيم ولقيت نجاحا باهرا لاحتوائها على برامج تناسب كافة أفراد الأسرة كالألعاب الشعبية والمسابقات الثقافية والدينية والوطنية. ويعد عيد أهالي خضيراء (جنوبي بريدة) الأبرز والأشهر منذ سنوات، كما يعتبر عيد أهالي مركز الطرفية من الأعياد المهمة التي لاقت صدى كبيرا واهتماما واسعا.

ويقول صالح بن عبدالعزيز فهيد التويجري من بلدة الطرفية الشرقية، إن العادات متواصلة قبل نحو ٣٧٠ عاما، وكانت احتفالات العيد تبدأ من المسجد الجامع الوحيد في الطرفيه القديمة ثم في جامع الطرفية الثانية الحالية ويصلي الأهالي وسكان البوادي المجاوره صلاة العيد ثم تأتي كل أسرة بطعام العيد بساحة الجامع وتتم المعايدة بينهم وزيارة الأقارب القادمين من مناطق أخرى.

أما عيد بلدة الصباخ (جنوب) فيعتبر من المناسبات المهمة وخصصت اللجنة التطوعية مسابقة أفضل لباس شعبي إضافة لعدد من المسابقات، ويقول إبراهيم الزعاق من سكان الصباخ: قديما تعودنا على العيد في الصباخ تحت نخيله الباسقة والأجواء التي تذكرنا بالآباء والأجداد. ويضيف حماد الأسود، رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بخضيراء أن العيد في خضيراء مختلف وهو إرث من الآباء والأجداد الذين كانوا يجتمعون في الساحة الشعبية وكل عائلة تحضر طعامها من البيت ويتكون من الأرز ولحم الجريش والمطازيز والقرصان، وفي عام ١٤٢٠ هجري تم اعتماد عيد أهالي خضيراء وتطويره، وقبل العيد بيومين يتم توزيع (الحقاق) وهو عبارة عن حلوى ومكسرات للأطفال وهذا العام تم توزيع أكثر من ١٠٠٠ عينة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق اللبنانيون يصفعون «حزب الله»
التالى وكيل فهد المولد: سنستأنف ضد قرار إيقافه