أخبار عاجلة
طريف: 6 درجات تحت الصفر.. أحواض السقيا تتجمد ! -

دانية عقيل.. ربيبة التضاريس الصعبة

دانية عقيل.. ربيبة التضاريس الصعبة
دانية عقيل.. ربيبة التضاريس الصعبة
بدأت بطلة العالم لراليات البها الصحراوية، السائقة السعودية دانية عقيل، في ترسيخ موهبتها منذ الصغر، حين كانت تلعب بعربات والدها الخفيفة ودراجاته الرباعية ودراجة عمها الترابية، كانت تذهب إلى الصحراء وتتعلم القيادة على الطرق الوعرة، وهو المكان الذي فهمت فيه السرعة والمناورة في التضاريس الصعبة.

وعندما ذهبت إلى المدرسة في المملكة المتحدة، حصلت على رخصة للقيادة وللدراجة النارية، إذ أحبت الانطلاق على الطرق حول ساوث داونز.

قضت بضعة أيام في حلبات السباق في سيلفرستون، وجرّبت سيارة خارقة وسيارة بمقعد واحد، وذهبت إلى لابلاند في السويد، وقامت بالقيادة على الجليد في البحيرة المتجمدة.

في هذا الحوار ستكشف دانية المزيد عن تجربتها:

تعرضت لحادثة

• ما مدى صعوبة بدء مسار احترافي في رياضة المحركات؟

•• عندما كنت في دبي، كان سبب المنافسة على دراجة هو الميزانية، إذ يمكنك استئجار دراجة نارية خارقة وحضور يوم على المسار بسعر أقل بكثير من أي مركبة بأربع عجلات. لطالما أحببت الدراجات النارية وكان من السهل الوصول إلى مجتمع المسار، وبأسعار معقولة. في ذلك الوقت لم أفكر مطلقاً في القيام بذلك بشكل احترافي، فقد كنت في الثلاثين من عمري بالفعل في تلك المرحلة، لكن المهمة التالية كانت الحصول على ترخيص المنافسة.

وعندما تواصلت مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، جاءت المبادرة بالفعل منهم، وكانوا سعداء بإكمال عدد من الاختبارات وإصدار ترخيص للمنافسة لي. ستظل هذه اللحظة عالقة في ذاكرتي إلى الأبد، فسواء كنت أول امرأة تحمل ترخيصاً للمنافسة أو رقم 1000، فإن الأمر لا يتعلق بماهية هذا الشخص، إنما في حقيقة حدوث أشياء في الحياة لم تحدث من قبل.

لكن أثناء المنافسة في البحرين مطلع عام ، تعرضت لحادثة خطيرة، كنت قد ذهبت للتو إلى مدرسة سباق، وخفضت وقت لفتي بمقدار ثلاث ثوانٍ، لكنني أعتقد أنني أخطأت في تقدير القوة لأنني انحرفت إلى جانب منخفض وضربت المسار. بمجرد أن علمت أنني فقدت السيطرة وأنني كنت أسقط، كان علي فقط أن أترك. لقد كان وقتاً صعباً إذ اكتشفت أنني مصابة بكسر في الحوض والعمود الفقري. قيل لي إنني لست بحاجة لعملية جراحية وسأتعافى تماماً.

في تلك اللحظة شعرت كم كنت محظوظة وكانت نتيجة إيجابية بالنظر إلى ما كان يمكن أن يحدث. لقد كانت أشهرا صعبة بعد الحادثة، وكان الألم شديداً.

أنا أعلم أن رياضة المحركات تحمل الكثير من المخاطرة، وأن تقبل ذلك قبل الدخول فيها. ولكن عندما يحدث شيء من هذا القبيل، فإنك تنظر إلى الاحتمالات أكثر. يمكنك تبريرها وعندها يقل الخوف. ثم عليك أن تختار، هل تستمر وتقبل هذه الاحتمالات؟ لم يمنعني ذلك من المنافسة، قد أشعر يوماً ما أن الأمر لا يستحق المخاطرة، لكن اليوم أشعر أنه من الصواب الاستمرار.

كنت محظوظة

• ما قصة انتقالك إلى الراليات الصحراوية لتحققي الفوز في فئة «تي 3» في موسمك الأول؟

•• كانت الظروف مناسبة، فمع قيود السفر جرّاء جائحة كوفيد 19، كانت المنافسة في فئة «تي 3» منخفضة للغاية. رأيت في بداية الموسم أن الفوز ممكن إذا عملت بجد وتأكدت من إنهاء السباقات. كنت مبتدئة لذا لم أكن أخطط للتغلب على الأوقات التي كانت خارج قدراتي كوافد جديد. لكن يمكنني أن أرى أن الاتساق والالتزام بإنهاء السباقات يمكن أن يمنحني نقاطاً كافية للفوز. بعد ذلك، سأكون أسرع كسائق، لكنني كنت محظوظة هذا العام.

• وكيف وجدت الانتقال من الدراجات إلى سيارة «تي 3»؟

•• الأمر مختلف تماماً على الدراجة، تمسك تماماً بالأرض على الأسفلت، وتشعر بالانزلاق مرة واحدة. لكن في الكروس كاونتري، دائماً ما تنحرف، لذا قلبت السيارة مرتين أو ثلاث مرات وواصلت السير. ولكن مع المزيد من الخبرة أنت تطور وعياً جسدياً وتتعرف على قدرات سيارتك، وأيضاً تكتسب المزيد من الخبرات من المشاركة في الباها ولكل بلد تضاريس مختلفة.

لقد تعلمت أن أكون منفتحة ومدركة لما كان أمامي حتى أتمكن من التعامل معه بأفضل طريقة. عندما ذهبت إلى بولندا، كنت متوترة حيث قال الناس إن هطول الأمطار المستمر يمكن أن يجعل من المستحيل رؤيته وعندما بدأت السماء تمطر شعرت بعدم الراحة في أول 10 كيلومترات ظللت أمسح نظارتي وأحاول الرؤية. كنت أعلم أن هذا لم يكن يعمل، لذلك تركت الرغبة في الرؤية بوضوح ثم تمكنت من التنقل عبر التضاريس. وعلى الصعيد الذهني كان الأمر أفضل.

سأواجه صعوبة

• ما شعورك الآن بالنظر إلى تجاربك مع اقتراب رالي داكار؟

•• عليك أن تحترم داكار، إنه أطول رالي على الروزنامة كما تعد السعودية وجهة رائعة للحدث، فخلال عبور 200 كيلومتر يمكن تتغير المناظر الطبيعية والتضاريس والطقس ثلاث أو أربع مرات. ويمكن أن يتغير الطقس بشكل جذري، لأنه بلد كبير. عليك أن تحترم كل ذلك وهناك مستويات متعددة لسباق مثل رالي داكار، أول شيء هو أنك بحاجة إلى أن تكون لائقاً بدنياً. أنت بحاجة إلى التدريب وتناول الطعام بشكل جيد، فلن تكون قادراً على المنافسة دون الاستعداد المناسب.

وأيضاً تعزيز مهارات وتقنيات القيادة، كنت أرغب في قضاء وقت غير محدود، لكن هذا أيضاً له تكلفة. هذا هو السبب في أن سباقات الباها كانت رائعة للغاية. في رالي داكار عليك أن تتخلى عن أي أفكار عما يجب أن يحدث وأن تقبل ما يحدث عندما يحدث.

لم أشارك في داكار من قبل، لكني أتخيل أنني سأحتاج إلى القيام بذلك للحصول على الوضوح الذي أحتاجه. عندما يتعلق الأمر بـ12 جولة، بصراحة، لقد تم إخباري بعد يومين أنك تعبر إلى عتبة حيث تكون في مكان مختلف. أتخيل أنني يجب أن أتخلى عن الإشارات إلى الحياة اليومية العادية. إذا قارنت حياتي في داكار بحياتي اليومية، أعتقد أنني سأواجه صعوبة في ذلك.

الفرص متاحة

• ما انطباعاتك عن لقاء جوتا كلاينشميت؟

•• إنها مذهلة. كانت منفتحة جداً للإجابة عن أسئلتي. كنت أجدها في الصباح عندما كان الناس يتناولون القهوة وأسألها عن السيارات أو المركبات وأحداث الفرق والسباقات. أكثر ما أحبه في جوتا هو أنها تعمل دائماً على شيء ما؛ لأنها تشعر أن مهمتها أو هدفها هو القيام بذلك.

أخبرتني أيضاً أن أركز فقط على القيادة. المتنافسون الآخرون هم نقطتك المرجعية، لكنهم أيضاً ليسوا مصدر قلق لك؛ لأن هدفك هو تخطي حدودك الخاصة وتجاوز قدراتك. وهذه هي الطريقة التي تكتسب بها السرعة وتتحسن وتتقدم.

• هل تشعرين بأنك تساهمين في تمكين المزيد من النساء؟

•• أعتقد أن المشهد مفتوح على مصراعيه والفرص متاحة، وقد يكون من الأسهل على الناس البحث عن شيء ما إذا تم القيام به من قبل. أنا أيضاً لن أحصل على الفضل في ذلك لأنك أنت نتاج وقتك وعليك أن تغامر عندما تكون الفرص متاحة. والفرص التي أغتنمها الآن متاحة لكل امرأة سعودية. لذلك، أشعر أنه قد يكون له تأثير، لكن يمكن لكل شخص أن يكون له تأثير على حياته الخاصة اليوم ويمكن لكل فرد أن يكون له تأثير على جيله.

أعتقد أنه عندما تغتنم الفرص المتاحة لك، يمكنك أن تلهم الآخرين عن غير قصد ليفعلوا الشيء نفسه، لكن إذا اتخذت قرارات للتأثير على الآخرين، فقد تخسر بعض الشيء. كيف تعرف ما هو الأفضل للجميع؟ أنظر إلى الفرص المتاحة وأحاول اتخاذ أفضل القرارات في المشهد الذي أعيش فيه وأشعر بدعم كبير في اتخاذ هذه القرارات.

أسلوب حياة• ماذا تقولين وأنتِ تعيشين في ظل التغيرات الكثيرة التي يشهدها المجتمع السعودي؟

•• هناك الكثير من الحيوية هنا. حتى في دائرة أصدقائي المباشرة، فإن عدد الأشخاص الذين حصلوا على وظيفة بسبب سباق الفورمولا 1 كان هائلاً. في الأسبوع الماضي شخص ما تحدثت إليه كان يعمل في مجال الضيافة، قبل أسبوع من ذلك كان مع شركة البناء التي تصمم الحلبة. من الواضح أن التأثير الاقتصادي للمشاريع السياحية هو هدف رائع للمملكة، حتى أن عامل التوظيف لهذا الحدث كان له تأثير إيجابي.

هناك حماس الآن للأشياء التي تحدث. لقد كان له بالفعل تأثير وعزز أسلوب الحياة هنا. فالبلاد تشهد حالياً حراكاً ملحوظاً، وخلق العمل لبناء المستقبل زخماً هائلاً لا ينسى.

خطط عملية

• هل هدفك في المستقبل البطولة الكاملة؟

•• هذه هي الخطوة التالية الطبيعية وشيء أفكر فيه، لكن هذه ليست الخطة بعد؛ نظراً لأن هذه هي أولى مشاركاتي في رالي داكار، لم أستخدم أيّاً من طاقتي للتفكير فيما سيحدث بعد ذلك. أريد فقط أن أركز على هذا السباق ويمكن بعد الانتهاء أن أنظر إلى الأمور بمزيد من الوضوح. لا أحب أن أقول أي شيء لا أقصده بصدق. إذا كنت سأفعل شيئاً ما، فأنا أريد أن ألتزم بنفسي. لذلك لم أضع أي خطط عملية حتى الآن.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق دخلت لتقليم أظافرها ففقدت ساقها
التالى بعروض ضوئية وألعاب نارية.. الرياض تستقبل عام 2022