وزير التعليم يوضح دور المؤسسات العلمية والبحثية في خدمة ضيوف الرحمن

وزير التعليم يوضح دور المؤسسات العلمية والبحثية في خدمة ضيوف الرحمن
وزير التعليم يوضح دور المؤسسات العلمية والبحثية في خدمة ضيوف الرحمن

آل الشيخ عدَّد الجهود المقدمة..

قدَّم وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ عضو اللجنة الإشرافية على معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ على رعايته للملتقى العلمي العشرين لأبحاث الحج والعمرة، والذي افتتحه الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة اليوم الثلاثاء.

وقال الوزير، إنَّ المؤسسات العلمية والبحثية داعمة لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة لتطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، مشيرًا إلى أنّه على مدى (40) عامًا، قدم المعهد سجلًا تاريخيًا حفل بدراسات ووثائق وصور ومخطوطات للمشاعر المقدسة، وأسهم في دعم مجالات التقنية لخدمات الحج والعمرة ومجالات الطاقة النظيفة والتطبيقات الذكية والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، بالإضافة لما يقدّمه المعهد سنويًا من مشروع قياس الرضا عن الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بالتعاون مع نخبة من الجامعات السعودية.

وأشار «آل الشيخ» إلى الدلالات المهمة للرعاية الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين، مما يدلّ بوضوح على حرص واهتمام ولاة أمرنا بهذا النسك العظيم، وتقدير دور وزارة التعليم بكافة قطاعاتها ومؤسساتها العلمية والبحثية، مثمنًا الموافقة السامية الكريمة على دمج الملتقى العلمي لأبحاث الحج بمكة المكرمة مع الملتقى العلمي لأبحاث المدينة المنورة في ملتقى واحد يعقد سنويًا، مرة في مكة المكرمة وأخرى بالمدينة المنورة تعود إلى عام 1430هـ ليكون بعنوان (الملتقى العلمي لأبحاث الحج والعمرة والزيارة)

واستعرض الوزير، بعض ملامح الأوراق العلمية للملتقى، مشيرًا إلى أنها بلغت في ملتقى هذا العام أكثر من (100) ورقة علمية وملصق علمي، تم اختيارها بدقة وعناية، تتناول محاور (الإدارة والاقتصاد في الحج والعمرة، والتوعية والإعلام، والبيئة والصحة، وتقنية المعلومات وتطبيقاتها، والعمران والتطبيقات الهندسية، وجهود الجهات الحكومية وخبراتها في الحج والعمرة). كما بلغ عدد الجهات المشاركة في الملتقى أكثر من (خمس وعشرين) جهة من القطاعين الحكومي والخاص.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.