أخبار عاجلة
السودان: ارتفاع ضحايا الاحتجاجات إلى 4 قتلى -
مواعيد مباريات اليوم فى الدورى المصرى.. إنفوجراف -

«التفكير الناقد» هل يلقى مصير «التربية الوطنية»؟!

«التفكير الناقد» هل يلقى مصير «التربية الوطنية»؟!
«التفكير الناقد» هل يلقى مصير «التربية الوطنية»؟!
مع التفاؤل الكبير الذي عبّر عنه كتاب ومهتمون سعوديون بعد إقرار وزارة التعليم تدريس التفكير الناقد كمادة مقررة على طلاب الصف الثالث متوسط والصف الأول الثانوي، إلا أن هناك من تخوّف من أن يلقى هذا المقرّر مصير مادة التربية الوطنية التي لم تلق نصيبها من العناية والرعاية، حيث تحفظ كتاب ومهتمون على العديد من الإجراءات التي اتخذت في تفعيل هذه المادة بعد الهجوم الذي تعرضت له بعض الدروس المجتزأة منها في شبكات التواصل الاجتماعي وما صاحبها من لغط وتسطيح لمفرداتها، وأبدى بعض المهتمين تخوفهم من عدم تفعيل دور هذه المادة وقيامها بدورها الذي أوجدت من أجله في ظل غياب المعلومات عن المدرسين المكلفين بتدريس التفكير الناقد، والإعداد المهني لهؤلاء المعلمين.

الغامدي: مشكلتنا في المنظومة وليس المعلّم

الكاتب والباحث وحيد الغامدي رأى أن القرار الذي اعتمدته وزارة التعليم رائع وتاريخي، لكنه أشار إلى أن المشكلة ليست في المعلم الذي يمكن أن يدرس تلك المادة أكثر من كونها في المنظومة بأكملها، بدءاً من الجامعات التي أسست وعي ذلك المعلم، والتي لم يكن وارداً في أدبياتها ومقرراتها وأساليب الكثيرين من أساتذتها أي ملمح وجودي للتفكير الناقد أو أي ممارسة فعلية له أو أي تأسيس منهجي يسمح بالسير فيه لأجيال متعاقبة لم تعرف سوى دراسة المعلومة المعرفية لتعيد إرجاعها كما هي في ورقة الاختبار. وأكد الغامدي أن إضافة أي منهج دراسي لمجرد الإضافة لن تصنع شيئاً إذا لم تكن تلك الإضافة مدعومة بالأجواء المهيأة لانسيابية سير مستهدفات ذلك المنهج. وانتقد الغامدي التعاطي مع قرار تدريس هذه المادة؛ لأنه لم يفرق بين التفكير الناقد وبين النقد، وظن الكثيرون أنهما شيء واحد، لدرجة أنّ هناك من تساءل: هل ستسمح الوزارة بتوجيه النقد لها بعد إقرارها تدريس هذا المنهج؟ وعدّ الغامدي هذا التساؤل دليلاً على عدم استيعاب حقيقي لمفهوم التفكير الناقد، وآليته، ومنهجيته، وخطواته، وطرائقه؛ من أجل الوصول المرن إلى نتائج أكثر واقعية في تقييم الأشياء.

وأشار الغامدي إلى أن المنظومة التعليمية كانت قبل سنوات تنحّي جانباً كل المعلمين الذين لا يتفقون مع تلك التوجهات المتغلغلة في مفاصلها، والذين كانوا يمارسون فعلياً منهجية التفكير الناقد لتوجيه المُساءلات الفكرية لمخرجاتها.

وأكد الغامدي أن من الأشياء التي نعرفها عن التعليم أن المعلم السعودي والمعلمة السعودية لا يوجد لهما مثيل في العالم من حيث الإخلاص لمهنة التعليم، لدرجة أن هناك من ينفق من ماله الخاص لأجل المهنة. وأبدى الغامدي تخوفه من تدريس مادة التفكير الناقد، وما سيتبعها من مسارات تفكيك الحصانة الذهنية عن الكثير من الأشياء التي يجري تجذيرها في وعي الناشئة عادةً كثوابت لا تقبل الجدل، وتساءل عمن سيدرس هذه المادة؟ وهل سيكلف بها الأقلّ نصاباً؟ وكيف سيجري تدريس مادة تعتمد على التفكير كأداة تفكيكية لكل ما يُعطى لهذا الطالب ويُسكب في عقله في باقي المقررات؟!

الشهري: التفكير الناقد بحاجة لمعلم شغوف

فيما كان أستاذ اللسانيات الدكتور علي الشهري أكثر تفاؤلاً في أن تساهم العديد من الأسباب في تفعيل هذه المادة، ومنها بيان أهميتها في الجوانب العلمية والعملية والحياتية، فالإيمان بأهمية المادة ودورها وارتباطها بشؤون الحياة المختلفة سيساهم في توليد الاهتمام بها، وتبسيط المفاهيم الأساسية للمادة وتقريبها بالأمثلة السهلة التي تناسب الطلبة، كما أن الربط بأمور الطالب الدراسية والحياتية سيسهم في تفعيل هذه المادة، إضافة إلى أن مهارات التفكير شبيهة بمهارات القراءة والكتابة، إذ ينعكس أثر هذا المهارات على التحصيل الدراسي للطالب. وأكد الشهري أن كل هذه الأسباب تدعو المدرسة كافة إلى العناية بهذه المهارات والإسهام فيها كل في مادته ومجاله، إضافة إلى أن الدوافع الكبرى لتفعيل هذه المادة أن رؤية هذه البلاد المباركة تسعى إلى إخراج جيل منهجه الوسطية والسماحة والاعتدال والتعايش، جيل مثقف واع، منتج مبدع، وكيف يتحلى الطلبة بهذه السمات وهم بعيدون عن مهارات التفكير عامة والتفكير الناقد خصوصا؟ فبمهاراته يفحصون الآراء ويمحصونها ويقارنون ويقترحون حلولًا وبدائل. والحق يقال إن حاجتنا -معشر المعلمين- لهذه المهارات لا تقل عن حاجة طلابنا.

وأكد الشهري أن هذه المادة تحتاج إلى معلم كفء شغوف نظريا وعمليا بمهارات التفكير عامة والتفكير الناقد خصوصا، وهذا المعلم إذا وجد أو أعد سينتقل شغفه، في ما يشبه العدوى الإيجابية، إلى طلابه، إضافة إلى أهمية أن يكون المعلم ممن يتمثل هذه المهارات في عمله وحياته، أي أن يكون مرنا قابلا للتعدد والتنوع مشجعا على النقاش والحوار، ولم يخف الشهري تخوفه من إهمال هذه المادة ولو بنسبة قليلة، لكنه تفاءل بأن العناية بجانب التعليم والتدريب والمهارات سيحتم علينا جميعا العناية بهذه المادة، وأكد أن المعلم الشغوف والإدارة الواعية التي تحث جميع المعلمين على دعم هذه المادة المهمة بتطبيق مهارات التفكير في التعليم، كل في تخصصه، عوامل نجاح لهذا المشروع الوطني المهم.

الرمالي: تعليم النقد أفضل من تدريس التفكير

أما الكاتب متعب الرمالي فقد أشار إلى أنه تابع حصصا عدة، ووضع نفسه مكان الطالب الذي سيعرف أن التفكير يمر بعدة مراحل ألا وهي التذكر ومن ثم... ولم يستفد شيئًا،‏ ولو كان الحديث عن الشق الآخر -تعليم النقد- لكان أفضل من أن يتم تدريس عملية التفكير بحد ذاتها. وأكد الرمالي أن المعلم أو المعلمة اللذين يعملان في تدريس هذه المادة يجب أن يتفهما المعنى من المادة، ألا وهو (إعمال الفكر) فلا تكن الأسئلة محددة في أطر ضيقة كالذي رأى، بل المطلوب من المادة أن يفكر الطالب، وعلى ذلك دعه يفكر بأسئلة مفتوحة كقولك مثلاً (ماذا تقترح لحل مشكلة البطالة) فسيأتي على كل أركان التفكير ويُعمل عقله.

‏ولم يخف الرمالي تخوفه من أن توصم هذه التجربة بالفشل ما لم يتم اختيار معلمي المادة بعناية، وجعلهم متخصصين فيها. وأضاف أن تكليف المعلمين الأقل حصصاً بتدريس هذه المادة لا يُعبأ بهذا الإجراء في الغالب من قبل المعلم والطالب على حدٍ سواء. واستشهد الرمالي بمواد مهارات البحث والمهارات الإدارية وغيرها، وأنها لم تأخذ حقها في ظل غياب التطوير والمتابعة بشكل جيد، ويصبح هناك تدريبات تفاعلية إما شفهيا أو كتابيا على إعمال الفكر، وليست مجرد معلومات عن طريق الدماغ في تحليل المعلومات أو استرجاعها.

العلكمي: تأهيل المعلمين المهتمين متطلّب عاجل

الكاتب والتربوي يحيى العلكمي لم ينف غياب مهارات التفكير الناقد عن المناهج المقررة وأنها مضمّنة في كثير من المحتويات والمناهج في مدارس التعليم العام، وهي أساس في التصدي للمشكلات التعليمية عبر عمليات التحليل والمقارنة والتصنيف والفرز وما إلى ذلك من عمليات فكرية عقلية، إلا أن إفراد هذه المهارات بمقرر خاص أمر جيد، ويدعو إلى أهمية هذه المادة في مصفوفة المواد التي يتلقاها طلابنا وطالباتنا. وأكد العلكمي أن أهمية هذه المادة تكمن في كونها مادة على شكل مصفوفة رأسية تبدأ من المراحل الأولى للمدرسة بما يتناسب وخصائص النمو لكل مرحلة عبر عدد من الأنشطة العقلية المتدرجة. وأضاف الإشكال الواضح الذي تواجهه المادة بصفتها محتوى متخصصا فهو وجود المعلم ذي الكفاءة والكفاية الأدائية والعلمية ليتصدى لتدريسها، وهذا أمر كان يحتاج إلى دراسة عميقة قبل نزول المقرر ومفاجأة الميدان به في المراحل العليا (المتوسطة والثانوية)، ما جعل المدارس تحتار في إسناد المادة إلى تخصصات قد لا تكون موجهة على صعيد المحتوى إلى أهداف المادة وطرائق تدريسها، وهذا ما يجب أن تتصدى له الوزارة عبر سرعة تصميم الدورات والبرامج التأهيلية للمعلمين والمعلمات من ذوي الاهتمام وليس بحسب التخصص، فالمقرر الجديد عميق ويشمل مصطلحات فلسفية جديدة على واقعنا التعليمي، حتى لا يذوي وهج المادة وتعامل معاملة مواد أخرى أصبحت غير ذات عناية واهتمام.

الحرز: ربط التفكير الناقد بمنهج مفارقة يثير المخاوف

فيما رأى الناقد محمد الحرز أن ربط التفكير الناقد بمنهج مدرسي مفارقة تثير المخاوف والشكوك، لأن تحويل هذه المهارة العقلية إلى منهج مدرسي يجعلها عرضة للتخشب والجمود، وربما تغدو مجرد واجب مدرسي يؤديه الطلاب لأجل النجاح فقط.

ويضيف الحرز، قد تكون هذه المخاوف مبالغاً فيها، وقد يقول بعضهم إنها مخاوف غير منطقية، لأن مشروع (التفكير الناقد) وضعت له خطط وإستراتيجيات وأهداف ومخرجات، جميعها بالأساس تهدف فيه الوزارة إلى تنمية مهارة التفكير الناقد عمليا وليس نظريا، وهنا مربط الفرس التي تهجس بها شكوكي، فالكتاب المدرسي يفترض فيه يعطي مقدمات نظرية للتفكير الناقد الذي بالنهاية، ومن خلال الممارسة اليومية في حياة الطالب، تتحول تلك المقدمات إلى خبرة عملية يطبقها الطالب في حياته المستقبلية. وهذا هو المطلوب والغاية الأسمى. لكن حين يتم التركيز على الجوانب النظرية فقط، من قبيل: شرح الكتاب من طرف المعلمين، مع الالتزام الكامل بحدود المنهج دون إعطاء فرصة الإبداع والتفكير خارج إطار أي حدود منهجية، فسوف يحدث ما أتخوف منه، فصل الطالب عما يتلقاه نظريا عن تطبيقاته العملية. وشبّه الحرز المشكلة بأزمة مادة الرياضيات عند الكثير من الطلاب عندما يتم تعليمه أن مادة الرياضيات هي من المواد المهمة في حياة الإنسان ومهمة لمستقبله، لكن للأسف هذه الأهمية من خلال تدريسها لا تقوم بربط المادة بحياة الطالب وفق برامج تعليمية تربوية تتجاوز حدود المدرسة وفضائها. واقترح الحرز على وزارة التعليم دعم منهج «التفكير الناقد» ببرامج حوارية فكرية وأدبية بالشراكة مع مؤسسات الدولة المختلفة التي لها باع طويل في الممارسة الفكرية والأدبية، إضافة إلى ربط الطالب بما يجري من حراك فكري وأدبي في المشهد السعودي واستضافة الكتاب السعوديين تحت مظلة هذا المنهج في المدارس، وإتاحة الفرصة للتحاور معهم، وقراءة كتبهم.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق روسيا تُسجِّل أعلى وفيات يومية بكورونا منذ ظهور الفيروس
التالى وزير السياحة: السفر أصبح كابوسًا بعد كورونا ولابد من الاتفاق على بروتوكولات موحَّدة