أخبار عاجلة
أسعار العملات اليوم الخميس 21-10-2021 -
طعام نتناوله بشكل يومي يعجل من الإصابة بالخرف -

هي لنا دار

هي لنا دار
هي لنا دار

الوطن هو الدار الحقيقيّة التي تحتضن أبناءها بكل حُب وسلام، هو المأوى والملاذ الآمن الذي يكفل له الأمان والاستقرار والانتماء. هي تلك الشجرة الوارفة الظلال ونبع العطاء الذي لا ينضب. 

كبرنا في هذهِ الدّار وعشنا فيها أجمل ما يمكن أن يعيشه مواطن على أرضه فيها كبرت أحلامنا وارتقى سقف طموحاتنا، وتحقّقت أمانينا، استمتعنا بنعم ظاهرة وباطنة واعتدنا عليها لنصحو على ما تعانيه بعض الشعوب في أوطانها من جوع وقهر وتشرد وغربة واضطهاد وسلب للحرّيات وانتهاك للحرمات وخوف وهلع وحرمان لنعود مجدداً  لنحمد الله على ما وهبنا من خيرات كثيرة ونعم عظيمة في هذا الوطن المعطاء.

 يكفيك أن تنام قرير العين مُرتاح البال لا يقلقك عدو متربّص، أو فكر متسلّط تنعم بالأمان للحد الذي لا تحمل هم الخوف وكوابيس الظلم والاضطهاد وشعور الرعب ومرارة القهر. إننا نعيش ولله الحمد والمنّة في وطن يحسدنا عليه الكثيرون، وطن في أشد الأزمات التي شلت دول عُظمى ودمّرت البنية التحتية لبعض الشعوب وعصفت بأمن واستقرار الكثير منها، ونحن اليوم نحتفل باليوم الوطني لمملكتنا الحبيبة الواحد والتسعين، حقق وطني قفزة عظيمة في جميع المجالات الاقتصادية والصّحية والاجتماعية بعد ماعصفت جائحة كورونا في العالم أجمع وأثبتت مدى صلابة مملكتنا الحبيبة وحكمة قيادتها في مواجهة الأزمات وتحدي العقبات فكانت من أوائل الدول ولله الحمد والمنّة التي تصدّت لكل المعوّقات ببسالة وحنكة وتفان، سواء كان على القطاع الصّحي أو غيرها من القطاعات الأخرى، ونحن في المقابل نشاهد جثث الموتى تملأ شوارع دول عظمى وأنين المصابين يدوي في ممرّات مستشفيات دول. كنا نعتبرها عظيمة وهروب مأساوي للطاقم الطبّي لدار رعاية المُسنّين مشهد أدمى قلوب العالم.

فكر واع وقيادة حكيمة أدارت الدولة بذكاء في كافة المجالات فلم تتوقف مسيرة التعليم ولم تتعطّل عجلة التنمية. ولم تتأثّر البنية التحتية للقطاعات الصحّية.

حاضر مشرّف لتاريخ عريق حافل بالإنجازات والبطولات على يد المؤسس العظيم الملك عبدالعزيز -طيّب الله ثراه- الذي أرسى قواعد وكيان دولة قويّة في ظروف قاهرة وقدم من التضحيات الكثير ليكمل البناء ابنُ بار ورث عن أجداده سلامة الفكر وبسالة التحدّي وبُعد النظر لمستقبل مُشرق واعد دائمًا مايبث روح الأمل والتفاؤل . ودائمًا مايُبشّر بإقتصاد قوي قادر على مواكبة الحراك الذي يشهده العالم بفضل قدرات أبناء هذا الوطن وما انعم  الله علينا به من خيرات وثروات طبيعيه فلا ننسى مقولةً الامير الملهم حفظه الله "ان  مستقبل المملكة مبشّر وواعد وتستحق بلادنا الغالية أكثر مما تحقق لدينا قدرات سنقوم  بمضاعفة دورها وزيادة إسهامها في صناعة هذا المستقبل". و هذهِ الدولة العظيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله - وولي عهده الأمين محمد بن سلمان -رعاه الله - وبهمّة أبنائها المُخلصين ستنعم هذهِ الدّار بعون الله وبتوفيقه بالأمان وسوف تزهر بإنجازات عظيمة وتحقق آمالا واعدة ونكتب بماء من ذهب تاريخا عريقا، وحاضرا مشرّفا ومستقبلا واعدا ليرفع كل سعودي بكل فخر شعار "هي لنا دار ".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق أبها يهزم الطائي بهدف
التالى الإطاحة بمقيم ومقيمة اعتادوا الاحتيال على عابري الطرق بمحافظة البدائع