أخبار عاجلة

استشارية: تجنبوا المخللات في السحور

-04-21

استشارية: تجنبوا المخللات في السحور

المواطن- محمد داوود- جدة

نصحت استشارية التغذية الدكتورة فائزة البيشي، أفراد المجتمع بتجنب تناول المخللات التي تعرف في مجتمعنا باسم “الطرشي” في السحور لاحتوائها على الأملاح بنسبة عالية وهو ما يجعل الفرد يشعر بالعطش كثيرًا في نهار رمضان.

وبينت أنه يمكن تناولها في فترات الإفطار أو الوجبات الخفيفة التي تأتي بعد التراويح مع مراعاة عدم الإكثار من تناوله وخصوصًا الأشخاص الذين يعانون من الارتجاع الحمضي أو ما يعرف بالحموضة.

المخللات تحتوي بكتيريا نافعة

وقالت في تصريحات إلى “المواطن“، إن للمخللات فوائد أيضًا، فهي تعتبر مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة، إذ تحتوي جميع أنواع المخللات المصنوعة من الفواكه والخضراوات على مضادات الأكسدة، والتي تساهم في التقليل من ضرر الجذور الحرة، كما تعتبر مصدرًا جيدًا للفيتامينات لأن المحلول الملحي يقلل من الماء الموجود في الفاكهة أو الخضار، ممّا يزيد من تركيز الفيتامينات فيها، كما تشكل المخللات مصدرًا غنيًا بالبروبيوتيك، فالبكتيريا النافعة الموجودة في الطرشي والتي يطلق عليها البروبيوتيك تساهم في عملية الهضم، وفي الحفاظ على صحة الأمعاء، وذلك من خلال تنظيم البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وتحفيز وتطوير جهاز المناعة في الجسم.

مرضى الضغط والقلب

وعن الأشخاص الذين لا ينصحون بالمخللات مضت قائلة: طبعًا هناك أشخاص لا ينصحون بتناول الطرشي وهم المصابون بارتفاع ضغط الدم، أو الذين يعانون من مشاكل صحية في القلب أو الأوعية الدموية، والأشخاص الذين يشكون من الحموضة، وهناك فئات أخرى يتم منعهم من قبل أطباء التغذية العلاجية بعد تشخيص حالتهم.

السلطة الخضراء أفضل

وخلصت الدكتورة فائزة إلى القول، لا بد من الاعتدال في تناول الطرشي وخصوصًا في رمضان، ويمكن في طبق السحور استخدام السلطة الخضراء مع إضافة قليل من زيت الزيتون، فكل تلك العناصر تفيد الجسم لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن والألياف، كما تساعد في تنظيم عمل الجهاز الهضمي في منع حدوث الإمساك.
شارك الخبر

شارك الخبر

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى الأمم المتحدة تدعو لتحديد موعد جديد للانتخابات الفلسطينية