7.2 مليارات ريال نمو قطاع إنترنت الأشياء بحلول 2030

-02-23

7.2 مليارات ريال نمو قطاع إنترنت الأشياء بحلول 2030

87 % من المؤسسات السعودية تعتمد تقنياتها
7.2 مليارات ريال نمو قطاع إنترنت الأشياء بحلول 2030

المواطن - الرياض


اسمع الخبر

العناوين الفرعية

يشهد قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات تطورات متسارعة تتعاظم خلالها أدوار التقنية وإمكاناتها، حيث تتشكل أبرز ملامح الثورة الصناعية الرابعة عبر تقنيات إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي.

تقنيات إنترنت الأشياء

وتعد تقنيات إنترنت الأشياء من أهم ملامح تلك الثورة، حيث تتألف من شبكة من الأجهزة القادرة بشكل مستقل على الإحساس أو الرصد أو التفاعل مع البيئة المحيطة، إضافة إلى القدرة على جمع البيانات وتناقلها.
كما تتيح هذه التقنيات حزمة من الخدمات والخيارات الذكية يمكن الاستفادة منها في عدد من التطبيقات مثل المنازل الذكية والعدادات الذكية والسيارات المتصلة وإدارة الأسطول (المركبات أو الروبوتات) وغيرها من التطبيقات.

تحفيز الاستثمارات

وتعمل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على مواكبة تلك التطورات وتنظيم وتبني تقنيات إنترنت الأشياء وتحفيز الاستثمار فيها، بهدف تمكين وتعزيز التحول الرقمي في المملكة ومضاعفة الجهود في تبني تطبيقات إنترنت الأشياء، التي بدأت في التوسع والانتشار بين مختلف المنشآت، حيث تشير الإحصاءات إلى اعتماد 57% من المنشآت المحلية حالياً لحلول تقنية تعتمد على إنترنت الأشياء، متمثلة في أنظمة المراقبة والتحقق لتصل نسبة تفعيلها في الجهات المحلية إلى 87%، بينما تصل نسبة استخدام أنظمة إدارة الأسطول إلى 51%، كما تعتمد 45 % من هذه المنشآت على حلول إنترنت الأشياء في أنظمة التعرف على الموظفين.

 وضع التنظيمات

وتتمثل أدوار الهيئة التنظيمية في وضع التنظيمات لإنترنت الأشياء، والإسهام في تحفيز الاستثمار وتنمية السوق المحلي، وإعداد وإدارة الخطط والبرامج التطويرية، وسدّ الفجوة بين العرض والطلب في أسواق التقنيات الناشئة، إضافة إلى التنسيق مع القطاعات المختلفة لتمكين استخدام التقنيات الناشئة، وتطوير مبادرات لتحفيز هذه النوعية من الخدمات.

انتشار واسع في المملكة

وتشير التحليلات والقراءات المتخصصة لمستقبل إنترنت الأشياء في المملكة إلى تخطيط 25% من المنشآت المحلية لاستخدام حلول إنترنت الأشياء خلال العامين المقبلين، وسعي 39% منها للتوسع في استخدام حلول إنترنت الأشياء، فيما تشير الدراسات المستقبلية إلى نمو متوقع في حجم سوق إنترنت الأشياء في المملكة يصل إلى 7.2 مليارات ريال بحلول عام 2030م.
وقامت الهيئة بالتعاون مع مقدمي خدمات الاتصالات على تغطية المملكة بتقنية NB-IoT التي تعد من أحدث تقنيات الاتصال الخاصة بإنترنت الأشياء، حيث بلغ عدد الأبراج التي تدعم تقنية NB-IoT أكثر من 15 ألف برج، لتصل نسبة التغطية للمناطق الحضرية أكثر من 85%، مما يتيح إمكانية ربط ما يقارب 500 مليون من أجهزة إنترنت الأشياء، كما عملت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لمواكبة هذا النمو على تهيئة البيئة المثالية لنجاح حلول وتطبيقات إنترنت الأشياء، وتهيئة البنية التحتية الرقمية المتقدمة لاستيعاب ومواكبة كل جديد،
وكانت “هيئة الاتصالات” قد أطلقت في وقت سابق الإطار التنظيمي لإنترنت الأشياء، وترخيص تقديم خدمات مشغل الشبكات الافتراضية لإنترنت الأشياء (IoT-VNO)، إلى جانب العمل على توطين التقنيات الناشئة بمختلف تفريعاتها.

إنترنت الأشياء
شارك الخبر

شارك الخبر

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.