أخبار عاجلة
البحرين: نرفض المساس بسيادة السعودية -
تقرير الـ CIA.. تكهنات تتلو تكهنات! -

«كارثة تكساس» تعري ضعف الإدارة الأمريكية في مواجهة التغير المناخي

«كارثة تكساس» تعري ضعف الإدارة الأمريكية في مواجهة التغير المناخي
«كارثة تكساس» تعري ضعف الإدارة الأمريكية في مواجهة التغير المناخي

أربعة ملايين مقيم عانوا من انقطاع الكهرباء 3 أيام..

تسببت العاصفة الثلجية التي ضربت ولاية تكساس الأمريكية، مؤخرًا، في تحطيم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة المنخفضة؛ حيث وصلت إلى -20 درجة في مدينة هيوستن الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الولاية، وخلال حالة من اليأس، أشعل السكان الشوايات أو ركبوا سيارات في مرآب لمحاولة التدفئة، مما تسبب في ثلاثين حالة وفاة مرتبطة بالبرودة المفاجئة.

على أرض أكبر منتج للغاز الطبيعي والنفط وطاقة الرياح في الولايات المتحدة، عانى أكثر من أربعة ملايين ساكن من انقطاع التيار الكهربائي لمدة 72 ساعة ولا يزال عشرات الآلاف في الظلام، حسبما ذكرت صحيفة الباييس الإسبانية.

أثار انهيار شبكة الكهرباء جدلًا حول حالة البنية التحتية، وبين دعاة حماية البيئة والمتشككين في تغير المناخ بشأن الطاقة المتجددة، ومنذ بداية الأسبوع عادات درجات الحرارة إلى الارتفاع ولم تعد الشوارع مكسوة بالثلوج، لكن المأساة لا تزال حاضرة بشكل واضح في المنازل.

نصف سكان الولاية البالغ عددهم 29 مليون نسمة لديهم أوامر بغلي مياههم (للشرب أو الطبخ أو تنظيف أسنانهم) بسبب التلوث المحتمل الناتج عن الأنابيب المكسورة.

وقد تأثرت أكثر من 700 شبكة إمداد بالمياه، وأجبر الوضع الحرج المستشفيات على اتباع إجراءات صارمة؛ حيث وضع مركز طبي في هيوستن أواني على السطح لجمع مياه الأمطار واستخدامها لملء المراحيض.

وفي غياب الإجراءات الوقائية والهشاشة الواضحة للخدمات والبنية التحتية، فإن مجتمع تكساس، الذي لا يزال متشككًا فيما يعانيه وسط وباء، يطالب بتفسير من السلطات التي لم تتمكن حتى الآن من تقديمها.

وأدى أسوأ تساقط للثلوج في تاريخ تكساس، مع درجات حرارة دون الصفر في عبر أراضيها، إلى زيادة الطلب غير المسبوق على الوقود الأسبوع الماضي.

مع تشغيل ملايين المنازل للتدفئة، انهارت المولدات غير المستعدة لتلك المستويات من الطلب، وفي الوقت نفسه تسبب البرد القارس في تجميد جزء من المعدات اللازمة لتشغيل شبكة الكهرباء في الولاية.

أدى هذا المزيج إلى تمديد الانقطاعات الذي تم الإعلان عنه من 45 دقيقة، للحفاظ على الاستقرار في شبكة الكهرباء، إلى أكثر من ثلاثة أيام في بعض المنازل، ليبقي ما لا يقل عن 80 ألف منزل وشركة في الظلام.

وأصبحت مساحة شهيرة لتجارة التجزئة تبلغ مساحتها 10 آلاف متر مربع في هيوستن، منذ الأسبوع الماضي، ملجأ يستقبل أكثر من 300 شخص كل ليلة بحثًا عن مأوى وطعام.

وقال مالك الشركة جيم ماكينجفيل، إنه قرر فتح الأبواب لأن "الناس بحاجة إليه، كان العديد من كبار السن وحدهم في الظلام، غير قادرين على شحن هواتفهم المحمولة".

وهاجم الحاكم الجمهوري جريج أبوت "الصفقة الخضراء الجديدة"، خطة مكافحة تغير المناخ التي اقترحها الجناح اليساري للحزب الديمقراطي، في أحد مؤتمراته الصحفية الأولى منذ أن بدأت تتساقط الثلوج في تكساس.

وقال أبوت إن الحقائق "تكشف أن الوقود الأحفوري ضروري"، في إشارة إلى الإخفاقات التي تسبب فيها تساقط الثلوج في محطات الرياح.

وكتب عضو الكونجرس الجمهوري دان كرينشو على تويتر "هذا ما يحدث عندما تضطر الشبكة إلى الاعتماد جزئيا على الرياح كمصدر للطاقة".

وأوضح مجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس (Ercot)، المشرف على توزيع الطاقة الكهربائية بالولاية، أن توربينات الرياح المجمدة كانت العامل "الأقل أهمية" في الانقطاعات.

وتنتج محطات توليد الطاقة بالغاز الطبيعي 46% من كهرباء تكساس وطاقة الرياح 23% و18% لتلك التي تعمل بالفحم و11% نووي و2% فقط بالطاقة الشمسية.

الممثل الديمقراطي في كونجرس تكساس جيمس تالاريكو، اتهم الدولة التي تفتخر بإنتاجها للكهرباء بأنها تركت الملايين من مواطنيها مجمدين في الظلام".

مشيرًا إلى أن الأزمة لم تكن بسبب كارثة طبيعية، بل بسبب "سنوات من عدم كفاية الاستثمار وتحرير القيود والإهمال".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق عام / قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيَين قرب باب العامود بالقدس المحتلة
التالى اقتصادي / الأسهم الباكستانية تغلق على تراجع