صندوق الاستثمارات العامة يدخل مجال صناعة الألعاب بقوة

صندوق الاستثمارات العامة يدخل مجال صناعة الألعاب بقوة

وسط انتشار جائحة فيروس كورونا

المواطن - ترجمة : عمر رأفت

العناوين الفرعية

يزداد الإقبال على ألعاب الفيديو في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا، بل إن الاستثمار بخصوص تلك الألعاب ازداد خلال الفترة الماضية، وتعتبر السعودية من تلك الدول التي بدأت بالاستثمار في هذا المجال وسط انتشار الوباء.

صندوق الاستثمارات يجتاح مجال صناعة الألعاب

وحسبما ذكر موقع game rant ، أطلق صندوق الاستثمارات العامة في السعودية، أحد أكبر صناديق الاستثمارات في العالم، أحدث استثماراته التي تشمل صناعة الألعاب، ويبلغ حجم صندوق الاستثمارات العامة في السعودية حوالي 400 مليار دولار، وتحاول المملكة تنويع استثماراتها من خلال التواجد بشكل كبير وبارز في صناعة الألعاب.

واستثمر صندوق الاستثمارات 1.4 مليار دولار في شركة أكتيفجن بليزارد، وهي شركة ألعاب فيديو أمريكية قابضة لشركتي بليزارد إنترتينمنت وأكتيفجن الترفيهيتين المشهورتين، مقابل 14 مليون سهم في ألعاب مثل Call of Duty و Diablo و Overwatch و World of Warcraft وغيرها الكثير.

استثمارات هائلة

كما استثمر 1.06 مليار دولار في إلكترونيك آرتس مقابل 7.4 مليون سهم في الشركة التي تقف وراء سلسلة ألعاب معروفة مثل Battlefield و Dragon Age و Sports sims FIFA و Madden و NHL و UFC، ويمنح السهم المستحوذ الآن الصندوق حوالي 2.6٪ من أسهم شركة EA.

صندوق الاستثمارات العامة يدخل مجال صناعة الألعاب بقوة
صندوق الاستثمارات العامة

وأكمل أيضًا استثماره في صناعة ألعاب الفيديو من خلال الاستحواذ على أسهم في شركة Take-Two، مما منح الصندوق حصة 3.5٪ في الشركة، وفي المجمل، تشكل الاستثمارات السعودية في شركات الألعاب حوالي 25 ٪ من الأسهم المدرجة في صندوق الاستثمارات العامة.

كانت وكالة بلومبرغ أفادت أن صندوق الاستثمارات العامة، استثمر أكثر من 3 مليارات دولار من الأسهم في 3 شركات لألعاب الفيديو ومنهم شركة إلكترونيك آرتس Electronic Arts Inc المطورة لألعاب الفيفا.

أما الشركتان الأخريان فهما: أكتيفجن بليزارد Activision Blizzard وتيك-تو إنترأكتيف Take-Two Interactive Software Inc.
شارك الخبر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.