وظيفة لكل خريج.. تفاصيل مبادرة "صنايعية " بالتعليم العالي والجامعات

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تسعى الدولة لتوفير كل الإمكانيات المتاحة التي تؤهل لتوفير فرص عمل للشباب في كافة المجالات، ويتم استغلال كافة الموارد والإمكانيات بكل المؤسسات لتوفير هذه الفرص أمام الشباب في ظل محاربة البطالة التي أصبحت تقل طبقا للإحصائيات الرسمية والتي كان آخرها ما صدر عن مجلس الوزراء أن معدل البطالة في انخفض إلى 7.5 في المائة في الربع الثاني من مقارنة مع 8.1 في المائة في الربع الأول، في حين وصل معدل البطالة إلى 9.9 في المائة في الربع الثاني من عام 2018.

من جانبها تحرص وزارة التعليم العالى والبحث العلمى على تنفيذ مبادرة "صنايعية مصر" والتي تسعى الوزارة من خلالها لربط التعليم والتدريب بسوق العمل من خلال إتاحة الفرصة أمام الشباب للالتحاق بمبادرة صنايعية مصر لتعلم أكثر من حرفة، وذلك من خلال الجامعات المصرية.

ويتابع الدكتور خالد عبد الغفار التعليم العالي والبحث العلمي، أعمال المبادرة حيث ترأس الاجتماع التمهيدي للمبادرة القومية "رأس مالنا عمالنا"، ومبادرة "صنايعية مصر" بحضور الدكتور طارق راشد رئيس جامعة السويس، والدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، والدكتور عصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية، والدكتور منصور حسن رئيس جامعة بني سويف، والدكتور أحمد الحيوي – أمين عام صندوق تطوير التعليم، والدكتور محمد الطيب مساعد الوزير للشئون الفنية، وذلك بمقر الوزارة.

وشدد عبد الغفار على تسخير كافة الإمكانيات من أجل جذب الشباب للمشاركة في الدورات التدريبية التي تقوم بها الجامعات المصرية، وذلك في إطار المبادرة واستهداف تدريب مليون شاب وشابة، مشيرا إلى الاهتمام الذي توليه الدولة بتأهيل الشباب المصري وإكسابهم المهارات التي تساعدهم في اقتحام سوق العمل المصرية والخارجية أيضًا.

كما أشاد خالد عبد الغفار بالأفكار المطروحة التي طرحت بِشأن التعاون مع برنامج دعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني (TVET EGYPT) الذي يسعى لإطلاق المبادرة القومية "رأس مالنا عمالنا" والذي يسعى لتدريب مليون شاب وشابة مصرية في كل المحافظات المصرية على الحرف والأعمال المهنية، وإكسابهم المهارات الأساسية المطلوبة في سوق العمل لتحقيق التنمية الاقتصادية.

وأكد الوزير دور تلك المبادرة في تغيير الصورة الذهنية السلبية عن الأعمال الفنية والمهنية وتشجيع الشباب على العمل اليدوي.

واستعرض محمد لطيف الإنجازات التي حققتها الجامعات المصرية في تنفيذ مبادرة صنايعية مصر، والدورات التدريبية التي قامت بها على مدار الفترة الماضية، والتي شهدت تدريب الشباب على العديد من الحرف مع مراعاة تناسب الحرف بالدورات المنعقدة مع ما يتميز بها الإقليم الجغرافي.

وقدمت مروة محسن خبيرة بناء القدرات ومسئول مبادرة (اشتغل فني) عرض تقديمي حول المبادرة القومية " رأس مالنا عمالنا " والتي تقوم على عملية شراكة بين مبادرة صنايعية مصر ومبادرة اشتغل فني، وذلك من خلال التعاون مع وزارة التعليم العالي والجامعات المصرية في تدريب الشباب على الحرف وخلق روابط بين الجامعات ومؤسسات القطاع الخاص، وذلك في إطار الشراكة مع برنامج (TVET EGYPT)، واستهداف إنشاء 27 مركزا للتدريب المهني بالجامعات المصرية لمنح شهادات في المهن والحرف المختلفة، موضحة الخطة المستهدفة لتنفيذ الدورات التدريبية ومجالات التدريب واستعدادات الجامعات المصرية للمشاركة في تنفيذ المبادرة بشكل ناجح، مع التأكيد على الاستدامة للمشروع وتعاون كافة الشركاء.

وأشارت الدكتورة نرمين أبوجازية المدير التنفيذي لمؤسسة الألفي إلى الدور الذي تقوم به المؤسسة في دعم وإنجاح المبادرة والمساهمة في الترويج لها لجذب مزيد من الشباب للمشاركة في المبادرة والتعاون مع كافة الشركاء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق