قطاع يدفع ثمن خلافات طوكيو وسيول.. ومبيعات 3 شركات تراجعت 74%

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يبدوا أن قطاع بات يدفع ثمن الخلافات السياسية بشكل واسع، فبخلاف أزمة بريكست والحرب التجارية بين واشنطن وبكين، بدأ هذا القطاع يحصد ثمار أزمات أخرى ومن بينها الخلاف بين سيول وطوكيو، الأمر الذى تطور ليصبح حرب تجارية في الأشهر القليلة الماضية.

 

 

وبدأ الخلاف في يوليو الماضي بحسب ما نشر على موقع "بي بي سي" حينما بدأت اليابان بتضييق الخناق على بعض صادرات الكورية مستهدفة المواد الخام التي تستخدم في صناعة الأجهزة الإلكترونية والشرائح الذكية التي تعد من أهم المواد الخام لشركات مثل "".

 

 

وفى تصريحات للمتحدث الرسمى لشركة "تويوتا"، أكد أن الانخفاضات الأخيرة في المبيعات بسبب توتر العلاقات اليابانية الكورية، كما شهد مصنعين آخرين في اليابان انخفاضا في نسبة المبيعات الشهر الماضي، وأشارت الارقام الصادرة في بيان عن مجموعة صناعة السيارات الكورية أن مبيعات كل من تويوتا وهوندا ونيسان  انخفضت 74% في سبتمبر مقارنه بنفس الوقت العام الماضي.

 

 

وجاء الانخفاض على الرغم من تزايد الطلب على السيارات الأجنبية في كوريا الجنوبية، وقالت رابطة مستوردي وموزعي السيارات في كوريا إن مبيعات السيارات المستوردة ارتفعت بنسبة 17٪ في البلاد الشهر الماضي.

 

 

ونقلا عن التقرير تزايدت حدة الخلاف التجاري بسبب التوترات الدبلوماسية، ففي العام الماضي قضت محكمة كوريا الجنوبية بأحكام أمرت الشركات اليابانية بدفع تعويضات للكوريين بسبب العمل القسري في زمن الحرب مما أدى إلى اشتعال التوترات الطويلة الأمد.

 

 

وأثارت القرارات إدانة من اليابان ، التي تقول إن النزاع تم تسويته في عام 1965 عندما تم تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الدول المجاورة، يذكر انه في الأشهر الأخيرة قد أنهت كوريا الجنوبية اتفاق تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان واستمر النزاع في التبادل التجاري.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق