أخبار عاجلة

"تصديرى الصناعات الغذائية" يناقش فرص تنمية الصادرات إلى الصين الأربعاء المقبل

"تصديرى الصناعات الغذائية" يناقش فرص تنمية الصادرات إلى الصين الأربعاء المقبل
"تصديرى الصناعات الغذائية" يناقش فرص تنمية الصادرات إلى الصين الأربعاء المقبل

يعقد المجلس التصديري للصناعات الغذائية بالتعاون مع جهاز التمثيل التجارى ندوة إلكترونية بعنوان "فرص تنمية الصادرات الغذائية المصرية إلى الصين" الأربعاء المقبل عبر الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة المكتب التجارى المصرى فى بكين ومستشار الشئون الاقتصادية لسفارة الصين فى القاهرة. 

 

وقال المجلس، إن أهمية تلك الندوة تأتى بهدف إلقاء الضوء على السوق الصينى الهام الذى يبلغ تعداد سكانة حوالى 1.4 مليار نسمة، كما تعد الصين ثانى أكبر مستورد فى العالم للسلع بقيمة بلغت حوالى 2 ترليون دولار تمثل نسبة 10.8% من قيمة الواردات العالمية. 

 

وكان المهندس تميم الضوى المدير التسويقى للمجلس التصديرى للصناعات الغذائية قال،  إن المجلس يخطط لإقامة بعثات للسوق الإفريقيى وبدأنا بالسودان ومن المقرر أن يكون مارس المقبل بعثة تجارية إلى تنزانيا وقمنا بعمل دراسة مسبقة مع التمثيل التجارى لإقامة البعثة والتعرف على أهم السلع المطلوبة هناك ومشاركة الشركات المصرية فيها مع الوضع فى الاعتبار شركات متنوعة فى إنتاجها ولا نأخذ شركات متشابهة فى قطاع واحد خلال البعثة .  

 

وأضاف الضوى، إن صادرات الصناعات الغذائية إلى تنزانيا فى الفترة من 2014 وحتى 2019 وصلت إلى 11 مليون دولار وهى أرقام متواضعة جدا ونعمل على زيادتها، خاصة وأن دولة تنزانيا بها ميناء هام وهو ميناء دار السلام الذى يعد نقطة هامة لدعم الصادرات، واستوردت تنزانيا من دول العالم فى عام 2019 بقيمة 700 مليون دولار سلع غذائية ومن أبرزها زيت النخيل، والسكر، والمعجنات، والشعير، والفول السودانى، والحلوى الجافة، بالاضافة إلى زيت بذور عباد الشمس. 

 

وتابع، إن أهم السلع التى استوردتها تنزانيا من مصر فى عام 2019 هى التبغ بقيمة 5 مليون دولار، السكر بقيمة 4 مليون دولار، وزيت عباد الشمس بقيمة 2 مليون دولار، والشيكولاته وغيرها من المنتجات الغذائية.  

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى حملات مناهضة مستمرة... هل ينجح المجتمع المدني في وقف تعديلات قانون العمل الأردني؟