خبير اقتصادي: نتائج مبشرة لزيارة «الحريري» على دفع التعاون الاقتصادي المصري اللبناني

خبير اقتصادي: نتائج مبشرة لزيارة «الحريري» على دفع التعاون الاقتصادي المصري اللبناني
خبير اقتصادي: نتائج مبشرة لزيارة «الحريري» على دفع التعاون الاقتصادي المصري اللبناني

قال الخبير الاقتصادي أحمد الزيات عضو الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، إن التعاون الاقتصادي المصري اللبناني من أبرز الملفات الهامة لنتائج زيارة سعد الحريري لمصر.

وأضاف «الزيات»، زيارة سعد الحريري تحمل دلالات علي أن لبنان التي تواجه أسوأ أزماتها منذ استقلالها بات الآن في حاجة لدعم اقتصادي كبير  من مصر، متوقعا أن يستحوذ التعاون في مجالات الطاقة والصناعة ومشروعات البنية التحتية والتجارة معظم مباحثات "الحريري" مع الحكومة المصرية.

وأوضح أن الاقتصاد اللبناني يعاني بشكل كبير من حيث تباطؤ معدلات النمو بالسالب 15% وزيادة التضخم بنسبة 133٪  بجانب البطالة وزيادة معدلات الفقر فيما تراجع التبادل التجاري العام الماضي إلي النصف بواقع 350 مليون دولار مقارنة بعام 2018.

وأشار إلى أن زيارة الحريري لمصر لها نتائج إيجابية مبشرة للدولتين فيما يتعلق بدفع التعاون الاقتصادي والتكامل الصناعي بجانب التعاون في تنفيذ مشروعات البنية التحتية المختلفة.

وتوقع «الزيات»، أن يحظي ملف الطاقة باهتمام كبير في مباحثات سعد الحريري مع الدولة المصرية لتلبية ما تعاني منه لبنان من عجز في الطاقة يقدر بحوالي 900 ميجا وات، خاصة وأن الشركات المصرية اكتسبت في هذا الشأن خبرات كافية لمساعدة لبنان. 

كما أوضح، أن الحديث عن زيادة التبادل التجاري سيكون في صالح مصر حيث من المتوقع أن تشهد زيادة في نسب الصادرات المصرية وعلي رأسها صادرات قطاع مواد البناء في ضوء حاجة لبنان لمشروعات ضخمة في كافة مشروعات البنية التحتية.

وأكد أن لبنان في حاجة إلي إعادة بناء اقتصادها ورفع كفاءة البنية التحتية حيث أنها لم تحقق أي نمو إيجابي لمدة 3 سنوات ما أثر ذلك علي السياسية النقدية والوضع الاقتصادي.

وقال الخبير الاقتصادي: «يجب علي الحكومة اللبنانية الجديدة أن تتبع خطة للتقشف وسياسة مالية أكثر وضوحا وتحفيزًا للاستثمار الأجنبي والاهتمام برفع معدلات التجارة البينية»، مؤكدا أن السياسة المالية ستلعب الدور الأكبر في استقرار لبنان وإعادة التوازن الاقتصادي.

وشدد علي أهمية زيادة أسعار الفائدة في لبنان لأكثر من 12% مقارنة بـ 4.5% بهدف امتصاص التضخم وتحسين العملة والقضاء علي السوق الموازية للعملة، ونفس الوقت منح امتيازات لحركة رؤوس الأموال داخل وخارج لبنان.

وتابع، لبنان في حاجة للاستفادة من تجربة مصر الرائدة في الإصلاح الاقتصادي ووضع التشريعات الاقتصادية بجانب الاهتمام بمشروعات الطاقة واتخاذ سياسة نقدية أكثر صلابة في 10 سنوات القادمة من أجل إعادة بناء لبنان الحديثة.

وأشار أن التعاون مع لبنان يخدم مؤشرات الأداء الاقتصادي لمصر في الوقت الراهن والذي نتمتع فيه بالاستقرار الاقتصادي والسياسي والامني والمناخ الجاذب للاستثمارات الخليجية والاجنبية.

وتوقع «الزيات»، أن تحقق مصر زيادة في صادراتها إلي لبنان في بنحو 300 مليون جنيه إضافية نتيجة لحاجة لبنان الشديدة لإعادة البناء وتأهيل التشريعات والبنية التحتية ومعالجة الخلل الاقتصادي والعجز في الطاقة والموانئ وبالتالي من الصعب ان تحقق زيادة في صادرات في العام الحالي.

وأضاف، مصر الدولة الأقدر لمساعدة لبنان في زيادة التجارة وجذب الاستثمارات وذلك اعتمادا علي العلاقات التاريخية واستنادا إلي علاقات رجال الأعمال اللبنانيين المتميزة في أفريقيا والذين يمتلكون نفوذا كبيرة وخبرات تجارية مع أسواق جول غرب أفريقيا وكذلك التجارة مع دول أوروبا، وبالتالي مع دعم القيادة السياسية المصرية للتوجه نحو أفريقيا نقدر أن نفتح معا أسواق غرب أفريقيا والتعاون في زيادة الصارات لمختلف اسواق أوروبا.

وتابع، كما يمكن للبلدين أن يتعاونا في تدريب العاملين بالصناعة بجانب امتلاكهما لمقومات التجارة بخلاف السياحة، والاستفادة من الموقع الاستراتيجي خاصة في مجالات الغاز في بحر المتوسط والتجارة مع اوروبيا والخليج العربي.

وأشار أن مصر هي البلد الأفضل للاستثمار في أفريقيا والشرق الأوسط، كما استطاعت أن تحقق معدل نمو إيجابيا في ظل الجائحة ما يعد حافزا كبيرا للمستثمرين، متوقعًا أن تستمر تدفقات رؤوس الأموال اللبنانية والعربية والأجنبية لمصر خلال 2021.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.