أخبار عاجلة
تعليق مثير من مدرب المغرب بعد تجاوز عقبة الأخضر -
«نادي جدة لليخوت».. الحصان الأسود في موسم جدة -
متحدث الصحة يكشف خبر سار بشأن متحور أوميكرون -
الجزائر تُنهي الشوط الأول بهدف في مصر -

قمة المناخ بجلاسكو : العالم يحتاج إلى خفض الانبعاثات إلى النصف خلال العقد المقبل

قمة المناخ بجلاسكو : العالم يحتاج إلى خفض الانبعاثات إلى النصف خلال العقد المقبل
قمة المناخ بجلاسكو : العالم يحتاج إلى خفض الانبعاثات إلى النصف خلال العقد المقبل

أكدت قمة المناخ المنعقدة في جلاسكو باسكتلندا ، أن العالم حاليا ليس على المسار الصحيح للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة ، لافتة أنه ستؤدي الأهداف المعلنة في باريس إلى ارتفاع درجات الحرارة فوق 3 درجات بحلول عام 2100 مقارنة بمستويات ما قبل الصناعة.

وأضافت على موقعها الرسمي أنه "إذا استمرينا على هذا الحال، ستستمر درجات الحرارة في الارتفاع، مما يؤدي إلى المزيد من الفيضانات الكارثية وحرائق الغابات والطقس القاسي وتدمير الأنواع" ،لافتة أن هناك المزيد مما يتعين القيام به " لقد أحرزنا تقدمًا في الأشهر الأخيرة لثني منحنى درجة الحرارة أقرب إلى درجتين؛ لكن العلم يُظهر أنه يجب عمل المزيد للحفاظ على الوصول إلى 1.5 درجة."

وأشارت القمة أن العالم يحتاج إلى خفض الانبعاثات إلى النصف خلال العقد المقبل والوصول إلى صافي انبعاثات الكربون الصفرية بحلول منتصف القرن إذا أردنا الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة.

 وقالت  القمة  انه كجزء من اتفاقية باريس، وافقت كل دولة على الإبلاغ عن أهداف خفض الانبعاثات الخاصة بها أو تحديثها - مساهمتها المحددة وطنياً (NDC) - كل خمس سنوات لتعكس أعلى طموح ممكن والتقدم بمرور الوقت.

وتحدد هذه الأهداف إلى أي مدى تخطط البلدان لخفض الانبعاثات عبر اقتصادها بالكامل و / أو في قطاعات محددة، موضحة أن عام شهد نهاية أول دورة من هذه الدورات الخمس سنوات، وهذا يعني أنه من المتوقع أن تقوم البلدان بتحديث أهدافها لعام 2030 قبل أن نلتقي في جلاسكو.

ودعت القمة جميع البلدان إلى تحديث المساهمات المحددة وطنيا الخاصة بها بحيث تتماشى مع الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة، ومن المهم بشكل خاص أن تتولى البلدان المتقدمة والبلدان الكبرى المسببة للانبعاثات زمام المبادرة.

وأضافت "علينا أن نعمل الآن في حين أن الأهداف مهمة، يجب أن تترجم إلى أفعال وبسرعة، وللقيام بذلك، تعمل رئاسة مؤتمر الأطراف في المملكة المتحدة مع الدول والشركاء من أجل تسريع الانتقال من الفحم إلى الطاقة النظيفة، وحماية واستعادة الطبيعة لصالح الناس والمناخ، وتسريع الانتقال إلى المركبات ذات الانبعاثات الصفرية".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى سيدة تنافس 24 مرشحاً في الشرقية