4 أسباب وراء تراجع مبيعات العقارات الساحلية خلال موسم الصيف

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
أنهى القطاع العقارى فى ، موسماً أكثر هدوءاً بالربع الثالث ، وهو فصل عادةً ما يشهد زيادة فى إطلاق المشروعات بالمناطق الساحلية، وهو لم يحدث هذا العام، وأرجع شعاع، أسباب هذا الضعيف إلى 4 عوامل وهى:


1. هيمنة المشاريع فى مدينة العلمين الجديدةمن الواضح أن هذه المدينة الساحلية الجديدة الواقعة بالساحل الشمالى (مدينة العلمين الجديدة) أصبحت وجهة جديدة فى عالم الاستثمار، حيث أعلن العديد من الشركات المحلية عن أرقام مبيعات عالية، مما يشير إلى الطلب القوى على هذه الخصائص المميزة، لذلك، يتجنب المطورون إطلاق مشاريع فى مناطق ساحلية أخرى فى الوقت الحا ى خوفاً من المنافسة القوية.


2. تعليق العديد من المشروعات بسبب قضايا تسجيل الأراضىحظر مرسوم رئاسى فى عام 2018 أى تخصيص للأراضى دون تصديق من مؤسسة الرئاسة، وذلك فيما يتعلق بالمناطق الساحلية والتى تتجاوز مساحتها 10 آلاف متر مربع، وقطع الأراضى التى تغطى أكثر من 10 أفدنة على الطرق السريعة، وأدى هذا إلى تعليق العديد من المشروعات التى أطلقها بعض المطورين المعروفين، مما أثار مخاوف لدى المستهلكين من شراء العقارات فى الأراضى التى قد لا تكون مسجلة، ومن ثم يتم الاستيلاء عليها من قبل الحكومة فى نهاية المطاف. 3. ضريبة العقارات المطلة على الشاطئ بمدينة مطروحكانت ضريبة الشاطئ المفروضة مؤخراً مثيرة للجدل لأن المالكين كانوا غير راضين عن القرار المفاجئ الذى أجبرهم على دفع ضريبة قدرها 150 جنيها لكل متر مربع للممتلكات المطلة على الشاطئ فى مرسى مطروح، وأثيرت أسئلة عديدة حول مشروعية هذا القرار، وفى الوقت نفسه، قررت الحكومة إنشاء لجنة قانونية لدراسة الآثار القانونية المترتبة على هذه الرسوم، لذلك قد تتعطل مبيعات منازل العطلة لفترة من الوقت إذا تم تأييد القرار بشكل قانونى.


4. تفضيل المستهلك تأجير الممتلكات بدلاً من تملكهاالرسوم الإضافية، بما فى ذلك تلك الخاصة بالصيانة، تكون أساسية فى حالة تملك العقار، ولذلك يجد بعض المستهلكين أن التأجير فى الموسم المطلوب عملى بشكل أكبر من امتلاك منزل للعطلة سيتم استغلاله لبضعة أسابيع فقط فى السنة، خاصة مع عدم توافق القوة الشرائية مع ارتفاع السعر مقابل المتر المربع.

 

واستبعد شعاع، إطلاق مشروعات عقارية فى القاهرة، ومع ذلك يركز المطورون على الحملات الترويجية لزيادة مبيعات مشاريعهم الحالية، فى محاولة لتحقيق أهدافهم، مشيرا إلى أن شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار هى الشركة الوحيدة، التى أطلقت مؤخراً مشروعاً جديداً، وهو The Estates، ومع ذلك، من غير المتوقع أن يحقق المشروع مبيعات قوية حتى الربع الرابع من عام 2019. 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق