المنتجة ماري فرانس تتسلم درع تكريم ناتالى باى فى ختام الإسكندرية السينمائى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قررت إدارة مهرجان الإسكندریة السينمائى لدول البحر المتوسط، برئاسة الناقد الأمير أباظة، تسليم المنتجة الفرنسية مارى فرانس بيرير درع تكريم النجمة الفرنسية "ناتالى باى" التى اعتذرت عن حضور حفل تكريمها بالدورة الـ35 لأسباب صحية، حيث كان من المقرر تكريمها فى حفل الختام 13 أكتوبر الحالى.

 

ومن جانبها أرسلت النجمة الفرنسية ناتالى باى رسالة لإدارة المهرجان مع المنتجة الفرنسية مارى فرانس بيرير، معبرة عن حزنها الشديد لعدم قدرتها على الحضور لإصابتها بأزمة صحية مفاجئة، والتى نقلت على إثرها إلى المستشفى، ونصحها الطبيب المعالج بعدم السفر خلال هذه الفترة لإصابتها بحساسية شديدة بالصدر.

 

وأكدت ناتالى أنها كانت ترغب فى زيارة ، التى تحبها كثيرا، متمنية من إدارة المهرجان أن تكون موجودة بالدورة القادمة، خاصة لما سمعته عن مصر عموما ومدينة الإسكندرية بشكل خاص.

 

ناتالى باى هى ابنة للمخرج رسان بوهيمى، وبدأت أولى خطواتها الفنية عام 1972 بعد أول لقاء بينها وبين فرانسوا ترافو حيث قدم لها دور فى "الليلة الأمريكية"، ثم أسند إليها سلسلة من الأدوار المهمة منحتها المزيد من الشهرة مثل "الرجل الذى يحب النساء" و"الغرفة الخضراء" عام 1978.

 

عملت ناتالى أيضًا مع مخرجين آخرين هم بيالا فى فيلم "أفواه مفتوحة" عام 1974 وجودارن الذى أسند لها دورًا فى فيلم "أنقذ من يستطيع الحياة" و الذى حصلت من خلاله على جائزة سيزر لأفضل دور ثان عام 1981. ثم توالت أعمالها حيث شاركت فى "أمر غريب" والذى زاد من شعبيتها وانتشارها كنجمة كوميدية هادئة ذات ابتسامة جميلة. كما قام عام 1980 ببطولة فيلم "أسبوع من الإجازة".

 

أما عن أنجح أعمالها فى هان 1982 فكان فيلمى "عودة من حرب مارتين" و "الميزان" ثم ازدادت ناتالى نجاحًا عند انضمامها لى فيلم "بوب سويم" و الذى حصلت من خلاله على جائزة سيزر أحسن ممثلة عام 1983 وحصلت أيضًا على جائزة أحسن أداء وأحسن دور عن دورها فى فيلم "شأن خاص" عام 1999.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق