من إنتاج art.. اختيار "ستموت في العشرين" للمشاركة في السينمائي الدولي الثالث

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

اختارت إدارة السينمائي، الفيلم المصري السوداني "ستموت في العشرين" للمخرج أمجد أبو العلاء، للمشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ضمن فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان، والتي ستقام في الفترة من 19 ـ 27 سبتمبر الجاري، كما قام المهرجان بتخصيص عرض "Red Carpet " لأبطال وصناع الفيلم يوم الجمعة 20 سبتمبر.

الفيلم الذي تشارك قنوات ART في إنتاجه يدور حول "مزمل" الذي يولد ملعونا بنبوءة تفيد موته عند بلوغه العشرين من عمره، يكبر "مزمل" وسط نظرات الشفقة التي تشعره بأنه ميت، حتى يعود "سليمان"، المصور السينمائي إلى قريته، يوفر جهاز عرض الأفلام الخاص بسليمان، نافذة لمزمل لرؤية العالم، وعندما يبلغ العشرين، يواجه حيرته ما بين اختيار الموت، وبين حافلة تنقله إلى عالم جدي.

جدير بالذكر أن الفيلم حاز منذ أيام على جائز "أسد المستقبل"، في مسابقة أيام فينيسيا،  التي أقيمت ضمن فعاليات الدورة الـ76 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي.

يذكر أن أبدت الفنانة سلوى محمد علي، سعادتها بالمشاركة في الفيلم السوداني "ستموت في العشرين"، وأكدت على فخرها لانتمائها إلى هذه التجربة السينمائية.

قالت سلوى محمد علي، عبر حسابها الخاص على Facebook: "فخورة جدًا بالفيلم السوداني ستموت في العشرين، فخورة إني جزء من الفيلم الجميل، فخورة بزملائي الممثلين وجمالهم وإخلاصهم ودأبهم، فرحانة إن فناني السودان عملوا في الظروف اللي كانوا فيها، وأثناء الفيلم قامت ثورة، وده لايق على الفيلم أوي".

تابعت علي: "ومع ما يحرزه الفيلم من نجاحات، آخرها أحسن عمل أول في مهرجان فينيسيا، تحرز السودان أيضًا نجاحات تدعو للفخر والفرحة، مبروك يا أحبابي كل حاجة". كانت سلوى محمد علي، قد ساهمت في تدريب الممثلين على أداء أدوارهم في الفيلم السوداني "ستموت في ‏العشرين"، والذي شارك ضمن مسابقة "أيام فينيسيا" بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في دورته الـ 76، و سيشارك أيضًا في الدورة المقبلة من مهرجان الجونة السينمائي.‏

تعد هذه المشاركة الأولى لسلوى محمد علي في السينما السودانية، حيث سافرت إلى السودان، وأشرفت على ‏تدريب الممثلين وتجهيزهم لأداء أدوارهم بالفيلم.

تدور قصة الفيلم حول البطل "مزمل النور" الشاب الذي عرف أهل القرية منذ ولادته أنه سيموت يوم ‏يكمل ‏عامه العشرين، ومنذ شب "مزمل" وهو يسمع هذه النبوءة التي رسخ إيمانه بها العالم الصوفي الذي نشأ ‏فيه، ‏فيعيش أيامه في خوف وقلق حتى يظهر في حياته المصور السينمائي "سليمان" فتبدأ رحلته التنويرية ‏ويعود ‏إليه الأمل.

يشار إلى أن فيلم "ستموت في العشرين"، مأخوذ عن المجموعة القصصية "النوم عند قدمي الجبل"، للكاتب ‏السوداني حمور زيادة الفائز بجائزة نجيب محفوظ الأدبية، وهو الفيلم الروائي السابع في تاريخ السودان، وأول ‏فيلم روائي طويل للمخرج السوداني أمجد أبو العلا، الذي شاركه الكتابة فيه يوسف إبراهيم.‏

الفيلم من بطولة إسلام مبارك، مصطفى شحاتة، مازن أحمد، بثينة خالد، وطلال عفيفي، ومحمود السراج ‏وبونا خالد‎.‎

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق